المقالات

الاعتزاز بالاوطان شيمة اصحاب الاصول


عبد الحسين الظالمي

 

لابد لنا ان نعي حقيقة ان الامل سر الحياة .... وان ادامة الحال من المحال .

الحياة كما وصفها خالقها انها كدح ومشقة ونتيجتها لقاء الله اذ قال رب العزة في القران الكريم (يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَىٰ رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ) .

الكدح هو بذل اقصى الجهد في سبيل انجاز شىء وقد كرر الباري عز شأنه مفردة الكدح بكدحا زيادة في التاكيد ، وهذه الاية ترسم صورة للحياة اسلوبا (الكدح والمشقة) ونتيجة (لقاء الله وكل اعمالك مدونة)وياتي التاكيد هنا على ان الطريق للقاء صعب يحتاج بذل وعطاء ونظال ومشقة والحياة بطبيعتها شاقه متعبة حتى لمن يمتلكها ويمتلك كل ادواتها .

فلا يظن احد ان اصاحب المال والجاه والمسوولية ليس لهم هموم ومشقة فكل واحد له همومة ومشاكلة ولكن الفرق هو اختلاف هذه الهموم وتنوعها فمن ابتلى بالفقر كان همة لقمة العيش ومن ابتلى بالمال كان همة كيف يحافظ علية ويحميه ويطوره ومن ابتلى بالمرض كان همة الشفاء ومن ابتلى بالبطالة كان همة العمل.

 وهكذا في جميع مناحي الحياة فلا احد يستطيع ان يخرج من دائرة الكدح والسير في طريق اللقاء سواء كان مؤمن او كافر فالكل سوف يردون على خالق الكون والفارق بين الاثنين هنا من يرد بوجه ابيض وهناك من يرد بوجه اسود ( يوم تبيض وجوه وتسود وجوه ) هذه هي الحقيقة .

ولصعوبة الحياة وقساوتها لابد للانسان من فسحة امل تاخذ بيده نحو الغد وتكون له حافزا ليتجاوز الصعاب وارهاصات الحياة اليومية والمحذور الوحيد في قضية الامل هو طول الامل الذي حذر منه امير المومنين علي عليه السلام (اخوف ما اخاف عليكم اثنان الهوى وطول الامل) اذا ما حذر منة امير المومنين طول الامل . وما اروع ما قيل في هذا المجال اذ قال الشاعر (ما اضنك العيش لولا فسحة الامل) .

الشعب العراقي رغم كل مقومات الحياة المتوفرة بالفعل والقوة لديه من ماضي وحاضر ومستقبل وما حباه الله من نعم كبيرة وكثيرة اكثر الشعوب جلدا لذات فهو شعب يجلد ذاته بشكل رهيب اذ لا تكاد تمر دقيقة واحدة من عمرك الا وتسمع نقدا وتجريحا ويأس من الحياة الكل ينقد والكل يتكلم بالسلب ويصور الحياة وكانها تقترب من النهاية ولا توجد مأساة الا في العراق فقط وكل شعوب العالم تعيش في رخاء وسعادة ونحن الوحيدين الذين نعيش في جنهم الحياة !

 فلا احد يتكلم عن غذ مشرق بحكم دورة الحياة فلا يمكن للحياة ان تقف على جيل او فئة عمرية مهما كانت ظروفها فقد سبقتنا امم بلغت الشمس في تطورها ورقيها ولكنها اصبحت من الماضي (هارون الرشيد يخاطب السحاب اين ما تمطرين يأتيني خراجك)وامامنا امم نهضت من تحت الانقاض ( اليابان . المانيا ... تركيا .... روسيا .... فرنسا ....دول الخليج ) وكما يقال (ادامة الحال من المحال ) فلماذا كل هذا التصور السيءعن الحياة وكيف نربي جيل يصنع المستقبل ويعيش حياتة ونحن نزرع الشوك في طريقة، كل خطواتنا وكل تصوراتنا وكاننا نحن اخر جيل ومنا وتنتهي الحياة، رغم اننا نعيش وسط ابناءلنا ومسوليتنا ان ننمي فيهم الامل نحو حياة افضل ربما لم تخدمنا ظروفها في الحاضر ولكن قد تختلف ظروفهم ، فلماذا هذه الظلامية التي نرسمها ؟ ونصور الاشياء وكان كل شىء في تراجع ونحن نعلم ان سنة الحياة ( زرعوا فاكلنا ونزرع فاياكلون ).

فلا فسادنا يدوم ولا وضائفنا تدوم ولا نظامنا يدوم ( لو دامت لغيرك ما وصلت اليك ) .

الفساد والبطالة والمشاكل الامنية ومنغصات الحياة وضنكها سوف تذهب مع الايام ولكن الوطن وتاريخه سو ف يبقى ملكا للاجيال اللاحقة والاعتزاز بالاوطان شيمة اصحاب الاصول فاليس من الصحيح ان نقول كل شىء امام العالم ونتصور ان العالم سوف يحترم العراقي الذي يتهجم على وطنة .

خيانة الاوطان كشف اسرارها وتعريت عيوبها فلماذا كل هذا التحامل على ذواتنا وكشف يعيوبنا امام العالم الذي اصبح قرية؟

اتمنى ان اقرأ او اسمع كلام او حديث يبعث الامل ويشعل شمعة في بداية ونهاية النفق فلا يكفي ان نلعن الظلام دون ان نجهد انفسنا لنشعل شمعة او نبذر فسحة امل .

ليس من المنطق ان نتصور ان كل الناس فسدة ، ولا يوجد من يحمل الوطن بين اضلاعه ولا يوجد من يريد لهذا الوطن الخير ، فمن اين اتى ثلاثة ملاين لدفاع عن العراق ؟ ارحموا العراق في تجاوز ذواتكم فكل مصائب العراق تقف خلفها ( الانا)

فمتى ننظر ابعد من امام اقدمنا .؟ ولا احد يبريء نفسه فكلنا مسوولين امام الوطن والاجيال القادمة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك