المقالات

ماذا بعد حرب الناقلات؟!

283 2019-07-22

علي الطويل

 

يبدو ان الغرب والزعامات الغربية وعلى راسها امريكا وبريطانية العجوز لازالت لاتعي حجم الورطة التي اوقعوا انفسهم بها ، فبعد ضرب المنشأت النفطية السعودية وتفجير الناقلتين الاماراتيتين .

  ظن الكثير ان هذين الحدثين بمثابة رسالتين بالغتي المضمون من جانب محور المقاومة لمحور امريكا وحلفائها سيكون لها اثرها في تراجع القرار الامريكي باتجاه التعقل والخضوع لمنطق الحكمة ، باعتبار ان الخطر الذي ستجره الحرب كبير جدا واثره بالغ على المنطقة والعالم ، وكانت التصريحات بعد تلك الحادثتين تشير الى هذا الاتجاه .

 الا ان الحوادث التي اعقبت ذلك الامر دلت على ان هذا المحور لايعرف منطق العقل ، وان هناك دوائر في هذا المحور تدفع بقوة باتجاه الحرب ، فجائت حادثة الطائرة المسيرة التي اسقطتها الدفاعات الجوية للجمهورية الاسلامية لتشكل صفعة قوية وضربة في الصميم ورسالة واضحة بعثتها الجمهورية الاسلامية لامريكا وحلفائها بان منطق القوة لاينحصر بعد الان في جهة واحدة ، وانما هناك جهات اخرى اصبحت تملك اسبابها ومقوماتها ولايمكن التغاضي عن ذلك او تجاهله,

جاءت حادثة الناقلة الايرانية التي احتجزتها القوات البريطانية في جبل طارق في مخالفة واضحة لكل قوانين الملاحة في المياه الدولية ، وقد سوقت اسبابا لتلك الحادثة لاتمت للمنطق بصلة ومبررات غير واقعية ويبدو ان هذه الاحادثة كانت اختبارا اخر واستفزازا جديدا للجمهورية الاسلامية ، وورقة جديدة يلعبها تحالف امريكا من اجل معرفة اوراق القوة واختبارها لدى الجمهورية الاسلامية ، وتحمل اهدافا اخرى مستقبلية لدى الامريكان وحلفائهم بدات بوادرها منذ يوم امس ، الا وهي اعادة انتشار القوات الامريكية في الخليج .

لقد جاء الرد الايراني حازما وقاطعا ولا تهاون فيه ، فبد التحذير الذي وجهته الجمهورية الاسلامية وعلى لسان قائد الثورة الاسلامية في 16 تموز بضرورة اطلاق سراح ناقلة النفط الايرانية والا سيكون هناك رد ، وان الرد سوف لايتاخر كثيرا.

 وكعادة الطغات المستعمرين المغرورين لم يعي البريطانيون مضمون  ماتشير الية هذه الرسالة فظل يتخبطون بغرورهم حتى جاء الرد مزلزلا قويا باحتجاز ناقلة نفط بريطانية من منطق العين بالعين ، وقد كانت هذه الصفعة الجديدة من القوة بحيث اصبح المحور الامريكي يتوسل التهدئة واحتواء الازمة والدعوة للسلام في هذه المنطقة الحيوية من العالم ، وجاء ارتفاع اسعار النفط كعامل اخر يخشاه الغربيون ويتحاشونه خاصة وان اقتصاديات اغلب دول الغرب تشهد تراجعا كبيرا في النمو وان ارتفاع  اسعار النفط ستزيد هذا التراجع .

ان موقف الجمهورية الاسلامية الحازم والقوي تجاه التحديات والمواقف الاستفزازية الغربية ورد الصفعة باقوى منها ، والصمود الكبير والمذهل في وجه العقوبات الاقتصادية جعلت الامريكان والبريطانيين في موقف لايحسدون عليه ، وجعلت هيبتهم في الحضيض بعد ان كانو يتربعون على عرش القوة والتفرد بها ، وقد صار واضحا لديهم ان هناك قوة اسلامية شرقية ستكون من الان وصاعدا سكينا في خاصرة المستعمرين وغصة في بلعومهم ولايمكن بعد الان ان يكون هناك دولة اسلامية لقمة سائغة يتم ابتلاعها الا بعد ان يحسب موقف الجمهورية الاسلامية ، الا من ارتضوا لانفسهم الذلة والمهانة وارتموا في احضان الامريكان ومهدوا الطريق امام  الاسرائيلين للولوج الى العمق الاسلامي ، وهؤلاء ايضا هم من يدفع باتجاه الحرب والتمهيد لها وحيث سيكونون وقودها وما يشعرون.

ـــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك