المقالات

عدوان على الحشد الشعبي يستوجب الردّ


محمد كاظم خضير

 

اذا لم تكن هذه الهجمات الجوية الأمريكية على معسكر الشهداء التابع للحشد الشعبي هو الحرب ‘وعدوانا سافرا، وانتهاكا لحرمة سيادة دولة تعيش حربا مع داعش ، وبطريقة انتهازية بشعة اذا كيف يكون اعلان الحرب؟. 
هذه الهجمات الامريكية المتلاحقة تؤكد ان قوات الحشد الشعبي مستهدفة لأنها تشكل خطرا على صفقة القرن ، في وقت ترتمي فيه معظم الحكومات العربية في احضانها، وتنسق معها، وتتنازل عن ثوابت فلسطينية من اجل ارضائها.
نحن على ابواب حرب اقليمية مدمرة مع إيران واذا اندلعت هذه الحرب فإن أمريكا والدول الداعمة لها، او العربية المتواطئة معها، تتحمل المسؤولية الكاملة عنها، لان أمريكا هي البادئة بالعدوان، ، فلماذا لا ترسل إيران المزيد من صواريخ لحشد الشعبي. ؟
لا نستغرب، بل لا نستبعد، ان يرد الحشد الشعبي هذه المرة على العدوان ، وان لم يردّ فإنه سيخسر هيبته ، وكل من يقف في خندقه، وكل ادبياته حول الممانعة والصمود، فالشعب العراقي ،، لم يعدّ مستعدا لتصديق مقولة الردّ في المكان والزمان المناسبين.
ما يجعلنا اكثر قناعة هذه المرة، بأن الردّ ،وبأي شكل من الاشكال قد يكون حتميا، هو ان الغارات الأمريكية الاخيرة على اهداف الحشد الشعبي ومعسكراته ، سواء كانت مواقع ، او قــــوافل صاروخـــية في طريقها الى الحشد الشعبي باتت تتكرر وبوتيرة متسارعة، ما يوحي بأنها قد تتكرر في الايام المقبلة، وقد تسير جنبا الى جنب مع غارات امريكية جوية تحت ذريعة اختراق ‘محاربة الاذرع الإيرانية في العراق ’ الذي تحدث عنه الرئيس الامريكي ترامب .
ان هذا العدوان الأمريكية يفتح الباب واسعا امام جميع الاحتمالات، ويجعل الوضع المعقد في المنطقة اكثر خطورة’، وان ‘على الدول الداعمة لامريكا ان تعي جيدا ان شعبنا ودولتنا لا يقبلان الهوان.
الحشد الشعبي استطاع ان يمتص جمــيع الغارات الأمريكية السابقة، سواء تلك التي وقعت قبل التحرير ، او بعدها، لانه كان يفعل ذلك تحت مسمى عذر هجمات مجهولة اوعن طريق الخطأ ، ولكن الآن الصورة تغيرت بالكامل، واسباب ضبط النفس تبخرت،. ؟
الكثير يتساءلون في العراق عن قيمة الاحتفاظ بهذه الصواريخ التي تم استهدافها اذا كانت لن تستخدم للردّ على هذه الإهانات الأمريكية ، والاستباحات المتكررة للكرامة الوطنية العراقية ؟
يتفهم الكثيرون عدم اخذ الحشد الشعبي زمام المبادرة في الهجوم على مصالح الأمريكية في ضربة استباقية ثائرا لشهداء ، ولكنهم لا يتفهمون عدم دفاعه عن نفسه وبلاده في مواجهة مثل هذا العدوان.
امريكا تدافع عن اتباعه في العراق ، وتبرر هذا العدوان الصارخ بأنه دفاع عن امنها من قبل مؤسسة لم تطلق رصاصة عليها وتواجه خطر إلغاء ، فلماذا لا يفعل نواب المحور المقاومة الفتح ، وجه التحديد، الشيء نفسه والتحرك سياسيا وعسكريا لوقف مثل هذا العدوان؟ فالاسلحة التي تدمرها الغارات الأمريكية عراقية بالدرجة الاولى.
يجب ان تدرك الجماعات السياسية العراقية ان أمريكا تريد اسقاط الحشد الشعبي ليس من اجل القضاء على اذرع الإيرانية كما تقول لها، وانما لبدء معركة اخرى، تشارك فيها الولايات المتحدة ودول عربية واقليمية اخرى.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك