المقالات

الاستقرار يؤدي الى تحقيق الأهداف؟!


مجيد الكفائي

 

الاستقرار امر ضروري لإعادة البناء والقضاء على كل معرقلات التنمية ومحو اثار الماضي بكل اشكاله وبناء البلد من جديد ، والاستقرار له عدة صور ويتجسد بأكثر من شكل ولايمكن قياسه بعدم وجود حرب او تهديد خارجي للبلد ،بل ان كل عمل يؤدي بشكل من الأشكال الى اثارة المشاكل الداخلية والخارجية يعتبر عملا ضد استقرار البلد وبالتالي إيقاف عجلة البناء والتنمية ، لذلك يعتبر الاقتصاديون ورجال الاعمال ان البلد الذي تكثر فيه النزاعات السياسية والعشائرية و التظاهرات بلدا غير آمن، ولايمكن للرساميل الأجنبية او الخارجية او الداخلية ان تستثمر او تعمل فيه لانهم يعتقدون  ان المجازفة بالأموال موت محقق ولذلك قيل ان راس المال جبان ويحتاج الى بيئة آمنة ليعمل وينتج وينمو ويزاداد، وهكذا يتجه المستثمرون عادة الى البلدان المستقرة التي لاتهديد فيها من قبل اخرين او مجهولين ولااسباب لتعطيل عملها بمظاهرات او اعتصامات او غيرها ، فالمستثمرون لديهم الوقت ثمين والتعطيل لثانية قد يكلفهم ملايين الدولارات وهذا ما جعل الكثير من المستثمرين لايفكرون بالاستثمار في العراق  ولايعتبرون العراق ساحة صالحة للاستثمار والعمل وبالتالي خسر العراق الكثير.

لقد مر العراق بفترة طويلة من عدم الاستقرار وانعدام الأمن وابتعد عنه المستثمرون و تلكأت فيها الحكومات عن تقديم واجباتها اتجاه شعبها لأسباب كثيرة ومن ضمنها واهمها انه لازال قلق امنيا وان الفوضى يمكن ان تحدث خلال ثوان

 وبسب عدم الاستقرار والقلق الأمني عجزت الحكومات السابقة عن تقديم حلول لمشاكل العراقيين المستعصية كمشكلة الكهرباء والماء والمياه والبطالة وتردي قطاعات التعليم والصحة والإسكان  والفقر، ولم تكن قادرة على حلها حلا  جذريا ، بالإضافة الى الفساد والمحسوبية وتولي أناس غير كفوئين لمناصب مهمة ومسؤليات كبيرة

واهمال اخرين وتهميشهم او إقصائهم .

ان الاستقرار امر ضروري كي تؤدي اي حكومة دورها وتقدم لشعبها ما يحتاج من خدمات وان اي عرقلة لاستقرار البلد سينعكس سلبا على ما ستقدمه من إنجازات ، فالبلد بحاجة الى الاستقرار الداخلي كي تتمكن الحكومة من تأدية دورها وإلا ستظل مشغولة بتأمين مظاهرات وحراسة شركات، مستنزفة فكرها وعملها و وقتها وجهدها وآلياتها وقواتها الأمنية في أشياء لم ولن تحسن شيء في حياة المواطن  ،فإذا أردت بلدا متطورا متقدما اجعله مستقرا.

ـــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 76.51
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
sajjad : لم يذكر خضر السلمان بان ال حسيني من عشائر بني اسد انما هي عشيرة مستقلة ولها فروعها ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
عيسى العمارات : احسنتم على الطرح الجرئ في الانساب وهو خير معين لمن يريد اتباع الحقائق بالتاكيد ان خيكان تحالف ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
دعاء العامري : نداء عاجل وصرخة مظلومين الى السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم لدينا شكوى بخصوص دائرة البعثات ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
عباس المالكي : يجب أن تتولى جهة ما عملية فضح البعث حتى لا يضلل النشأ الجديد ...
الموضوع :
الشيخ الصغير يكتب..حينما كنت في الزنزانة وانتصرت ثورة الامام الخميني قدس سره الشريف بين دماء الجسد ودموع الفرح
ام السادة : ويلهم من عذاب الله .. احتقرت نفسي كثيراً عندما كنت اقرأ عن معاناتكم شيخنا الفاضل لاننا كنا ...
الموضوع :
الشيخ الصغير يكتب..حينما كنت في الزنزانة وانتصرت ثورة الامام الخميني قدس سره الشريف بين دماء الجسد ودموع الفرح
ابو علي : مع الاسف من المعيب على حكومة ومنذ اشهر بما فيها من اجهزة ومخابرات وامن وطني وجيش ان ...
الموضوع :
بيان صادر عن اللجان التنسيقيه للجامعات ذي قار الحكوميه والاهليه بعد الأحداث الأخيرة .
المهندسة بغداد : اضم صوتي الى صوتهم ..سيبقى السيدعادل عبد المهدي سطورا ً واضحة لاصحاب الاذهان السليمة ...
الموضوع :
خلية حكومية تودع السيد عادل عبدالمهدي بلافتة جميلة مكنوب فيها : شكراً لك بحجم الوطن
ابو علي : السيد عادل عبد المهدي الظاهر منه شخصية نزيهة ومحترمة ونظيفة وتصرف بما يتمكن لمواجهة ازمات معقدة جدا ...
الموضوع :
خلية حكومية تودع السيد عادل عبدالمهدي بلافتة جميلة مكنوب فيها : شكراً لك بحجم الوطن
ابو علي : للعلم فقط انه في اللغة الانكليزية ايضا عندما تذكر مجموعة كلمات في اخر كلمة منها تكتب الواو. ...
الموضوع :
ماذا تعرِف عن واو الثمانية؟!
ابو علي : الموضوع ليس بهذه البساطة انت امام وضع اجتماعي ناشئ وجديد يحتاج الى جهد كبير. تصور عندما يقوم ...
الموضوع :
نظرية القوات الامنية
فيسبوك