المقالات

هذا ما حذرنا منه قبل سبعة أيام .. طائرات مجهولة تقصف مواقع تابعة للحشد


 

🖋ميثم العطواني

بعد ان حذرنا في مقال سابق تحت عنوان "إسرائيل تجهز لضرب قطعات عسكرية" في العراق، نشر في بعض الصحف ووكالات الأنباء يوم (١٢ تموز)، لقد تحقق ما حذرنا منه، إذ أعلنت خلية الإعلام الأمني في العراق، إصابة عنصرين من الحشد الشعبي بقصف من طائرة مجهولة لمعسكر للحشد في قضاء آمرلي بمحافظة صلاح الدين، وأكدت الخلية في بيان لها اليوم، أن "معسكر الشهداء في منطقة آمرلي التابع للّواء السادس عشر من الحشد الشعبي تعرض فجر اليوم الجمعة لقصف نفذته طائرة مسيرة مجهولة".

مقالنا السابق جاء فيه "السياق (الإسرائيلي) ينحو باتجاه تنفيذ عمليات خاصة على الحدود السورية العراقية، ربما تكون هذه العمليات متمثلة بتوجيه ضربات صاروخية أو انتخاب اهداف عسكرية بقصف جوي، تحت ذريعة تواجد مقر قيادة إيراني!!، وما يعزز ذلك احداثيات القاطع والمعلومات العسكرية التي ارسلها قائد عمليات الأنبار المقال الى (جماعة النجمة، إسرائيل)".

على الحكومة العراقية التي تدعي سيادة البلد ان تتخذ خطوات جادة تجاه هذا العدوان الغادر الذي يتكرر بإستمرار لإستهداف الحشد الشعبي القوات العقائدية التي لو سمح لها رسميا بالرد لكان لكل حادث حديث.

____________________________

 

المقال المنشور في ١٢/تموز/٢٠١٩

 

"إسرائيل" تجهز لضرب قطعات عسكرية !!

🖋ميثم العطواني

منذ بداية الأحداث الدامية في سوريا، وقيام الولايات المتحدة بتوزيع الأدوار على الدول الحليفة لها، لم يكن منها إلا ان تخصص للكيان الصهيوني دور اللاعب الرئيس في المنطقة وليس في سوريا فحسب، حيث انتقلت "إسرائيل" سريعاً من موقع المنفذ السري، الى موقع المتورط العلني، لاسيما وانها نفذت عمليات دموية في العمق السوري لا الاكتفاء بالقصف الجوي، إذ تمهد لعدوان جديد ربما تشنه على منطقة البوكمال بعد ان انجزت سوريا تحرير أراضيها، وحققت نسب متقدمة في مجال الأمن، ولم يكن ادعاء "إسرائيل" بأن إيران أقامت مركز قيادة في مدينة البوكمال السورية من أجل شن هجمات على القوات الأميركية، وعلى أهداف في الكيان الصهيوني، إلا دليل على ذلك.

موقع ديبكا الإستخباراتي نقل عن مصادر عسكرية "إسرائيلية" أن "البوكمال، المدينة السورية الصغيرة على الحدود مع العراق باتت تحت المراقبة العسكرية الإسرائيلية والأمريكية، لإن إيران أقامت مقر قيادة لمهاجمة القوات الأمريكية في شرق سوريا وأهداف داخل إسرائيل، كجزء من ردها على العقوبات الأمريكية المشددة على مبيعاتها النفطية".

لم يعد تورط الكيان الصهيوني في المنطقة بحاجة الى وثائق أو أدلة أو اثباتات، لاسيما بعد أن أصبح يعلن دوره دون أي تحفظ، وبات ينتشي بالعمليات التي يقف خلفها التي من شأنها ان تدمر المنطقة.

السياق "الإسرائيلي" ينحو باتجاه تنفيذ عمليات خاصة على الحدود السورية العراقية، ربما تكون هذه العمليات متمثلة بتوجيه ضربات صاروخية أو انتخاب اهداف عسكرية بقصف جوي، تحت ذريعة تواجد مقر قيادة إيراني!!، وما يعزز ذلك احداثيات القاطع والمعلومات العسكرية التي ارسلها قائد عمليات الأنبار المقال الى " جماعة النجمة، إسرائيل".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك