المقالات

حيدر العبادي واللعبة الجديدة؟!


 محمد كاظم خضير

 

إن رجوع حيدر العبادي قد لا يكون مرتبطا ارتباطا شرطيا بسقوط عادل عبد المهدي من كرسي رئاسة الوزراء ، إلا أنه قد يفتح الباب واسعا لتلك العودة غير المستبعدة في نظر البعض في لعب دور سياسي جديدمحوري مباشر.أو غير مباشر!.

فأزمة "الحشد الشعبي" وحدها كافية لإحداث انقلاب ، يكون على يد الأمريكان الذين أضاعوا في نظر البعض فرصة جعل حيدر العبادي لرئيس الوز اء وتفكيك الحشد الشعبي عن طريقه!.

قد يكون انقلاب "سياسي " على يد سياسين من أصحاب الكتل التي هي متدنية ولا هي عالية والتي لم تحصل على اي امتيازات من عادل عبد المهدي. .. .

ولا أعرف لماذا تكون الأزمات مرتبطة بهذا الشهر على مدار سنتين متالتين .

وحيدر العبادي لا يحرك انقلاب سياسيا عبثا، فعندما تحصل الإشارة الداخلية والخارجية، وتكلف كتل سياسة ما أو تغامر أحيانا بقرار ذاتي محلي تحدث المفاجئة الإنقلابية سياسيا ، المتوقعة بوقت مبكر في حساب العارفين بمسرح اللعبة، ولات وقتها حين مناص!

يرجع حيدر العبادي ويستقبله الحشد السياسي المتبدل الجلد واللون والشعار، حسب الطلب والمصلحة والطقس المتقلب، فتحدث مفاجأة أخرى، ربما هي الأكثر مرارة في حساب عبد المهدي، عودة حيدر العبادي – فحسب – إلى دائرة الضوء، ولا أقول إلى رئاسه الوزراء ، فرجوع العبادي إلى أطار، هو هاجس مقلق لدى عبد المهدي !.

فمن باب أولى عودته للسياسة من بابها الواسع أو الضيق على الصعيد المحلي المباشر.

قراراته الاخيرة لحلحلة أزمة "الحشد الشعبي مع امريكا "، كل هذا وغيره محاولات للإفلات من خطر الإنقلابية السياسية أو التغيير المحدق، الذي بات واضحا جليا بينا في نظر العراقيين قبل أي أحد أو طرف آخر!!.

عادل عبد المهدي المحاصر يحاول الخروج من الخناق بأقل الخسائر، والطامعون في رئاسة الوزراء يحسبون الجالس في الكرسي، دوما بلا مشاكل، تقتصر مهمته على توزيع الكعكة عليهم، والمنافق المريض بالتزلف الزائد، لا يرى عيبا في من ينافق له ويتودد إليه والعياذ بالله تعالى.

افترض لو حل الحشد الشعبي كيف سيواجه مطالب أمريكا الأخرى؟!

إذن اختصارا، قد تكون مرحلة الغرق قد بدأت فعلا، و ربما تحت ضغط أمريكي. .

إن عادل عبد المهدي في وضعه الحالي ليس مزهوا، وأمريكا قد ترجع حيدر العبادي ليس راغبا، وإنما مكلف بمهمة..

وإن قيل حيدر العبادي محتال وبارع وماكر، فهذا صحيح نسبيا، إلا أن عادل عبد المهدي لم يكن أقل ذكاء البتة، واليوم ظلم مرتين أو أكثر، رحَلته الأقدار، وخصوصا في ملفين كبيرين، مثل ملف الحشد الشعبي في آخر حكمه وملف الأعمار مناطق التي احتلها داعش ، وغير ذلك قد يكون قد حدث، فالسلطة بلاء أكثر مما هي منحة، والمسؤولية عموما تكليف قبل أن تكون تشريفا، ورسول الله "ص" كان يكره إعطاءها لمن طلبها، أي الولاية، ولو في أبسط مصالح المسلمين العامة، على خلاف أهل آخر الزمان فيرغبون في التعيين، وما أدراك ما التعيين!؟

إن رجوع العبادي – لو حصل – لن يكون بلسم العراق السحري بل هو تكريس للهيمنة الأمريكية الذي يبدو أنه قد لا يولي بسهولة، خصوصا مع رجوع الهيمنة الأمريكية إلى العراق. .

لكن عود على بدء، قد تكون إزاحة شخص لا يمثل الرأي الأمريكي – مثل عادل عبد المهدي – واستبداله من يمثل الأمريكان آخر،وأخذ جرعة من الراحة، وقد يكون قد أخذ معها عبرا ودروسا، إثر تأمل واسع ومتنوع الظروف،.

خطر عودة حيدر العبادي قد لا يكون مستبعدا، في وضعية اتسمت بتنافس السياسي الفوضوي على المصالح والمغانم الضيقة!.

أما إن أخلصت النخبة السياسية – فقد تقطع الطريق على العودة إلى الماضي غير المرغوب، وإلا فالخيار المتاح المستمر، هو ارتهان البلد لمخططات الخارج عموما، بنكهة سعودية أمريكية هذه المرة، عن طريق العبادي

ولا يهمني كثيرا هنا رأي الراغبين في حيدر العبادي المهللين لرجوعه، دون حساب للعواقب، ولا الرافضين الكارهين دون حساب على الأقل لسيناريو محتمل، ولو لم يكن راجحا.

وإنما الأهم عندي وضع الاحتمالات، دون زيادة أو نقصان، بعيدا عن العاطفة قدر الإمكان، وإن صعب ذلك.

د. حيدر العبادي يراهن على ضعف ساسة العراقيين ، وهذا صحيح، وارتهان أمريكا وطمعها الشديد وخوفها الزائد من الحشد الشعبي، وهذا صحيح ربما، ولكن الانقلابات السياسية في، العراق خصوصا لم تحدث بعيدا عن رداءة الشروط المحيطة به، ورغم ذلك حدثت مفاجآت كثيرة، كما في المالكي .

اللهم سلم.. سلم .

إن الوضع الحالي مثير للتأمل والتساؤل ويستحق من أهل الوطنية الحقة – وإن قلوا – شدَ المئزر والحزام، خصوصا في هذه الليالي القادمة من زمن المظاهرات الراهنة، رغم

القرارت الفكلورية ، التي لن تفلح في إلهاء السياسين و الأمريكان ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك