المقالات

عندما تمرض الحكومات ..

553 2019-07-18

حسين فرحان


من الابتلاءات العظيمة التي تبتلى بها الشعوب أن يحكمها أشخاص يعانون من أمراض تجعلهم يسلكون أودية أخرى غير التي تسلكها مجتمعاتهم .
لست أتحدث عن مرض عضوي يصيب المسؤول فأنه بطبيعة الحال من سنخ البشر الذي لايسلم من عوارض العلل في بدنه لكنه حديث عن علل النفس وأمراضها وما لها من تأثير على الاداء الوظيفي الذي ينبغي أن يكون على أتم وجه وكما هو معهود في أنظمة وقوانين الدول التي تحترم شعوبها وكما هو مفروض وبديهي في عرف العقلاء .
قضية الاداء الحكومي العراقي المتردي قضية طال أمدها وقد يطول شرحها وبيان تفاصيلها بحكم كثرة الوقائع والحوادث لكنها اتخذت نمطا واحدا هو ( الأداء سيء ) رغم تعدد أشكاله وألوانه .
فالطبقةالسياسية والادارية الحاكمة التي تسنمت مقاليد الحكم بعد سقوط هبل العفالقة الى يومنا هذا لم تضع حجرا على حجر بل وضعت ساقا على ساق وهي تنظر الى وطن يتآكل ويتآكل دون أن تلفت الى ذلك منشغلة بالاستاذية والالقاب والامتيازات .
النتيجة هي ( الخراب ) والداء كما شخصته المرجعية الدينية العليا في كثير من مواطن التشخيص والتحليل في خطبها هو ( الفساد ) وبينت أن السبب هو ( المحاصصة والمصالح الشخصية وغيرها من مظاهر للجشع والطمع وحب السلطة ) .. 
المسؤول العراقي الفاسد يعيش أزمات ثقة متعددة في شخصيته دعته الى أن يرتكب الحماقة تلو الاخرى فيعجل في سقوطه وهو يحسب أنه يحسن صنعا .. فشخصيته تعيش واحدة من أزمات ثلاث تتعلق بالثقة ؛
- ألازمة الاولى التي يعاني منها هي انعدام ثقته بالله تعالى فتراه متوثبا لكل مغنم غير واثق بفضل الله لا يراعي حلالا ولا حراما فيما يكتسب فيكون همه أن يشبع أناه ويبني قصوره بين خرائب الشعب هذا أن كان يعد من ملة تراعي في مكسبها الحلال والحرام فلا تجد له ثقة برزق الله ولا بنصره ولا بثوابه فترى نتاج فعله ( الفساد ) .
- ألازمة الثانية هي أزمة الثقة بالنفس وهذه الأزمة إنما برزت في هؤلاء المسؤولين والقادة نتيجة زجهم وفق قاعدة المحاصصة اللعينة التي لاتراعي كفاءة ولا خبرة ولا دراية بما يوكل اليه من مهام ومع هذه المثالب لايمكن له أن يثق بأدائه وفي ذات الوقت لاتطاوعه نفسه ترك هذا المنصب وخسارة امتيازاته فيعيش حالة المكابرة فهو بين أمرين إما أن يسير عمله باجتهاد شخصي أو أن يعطل العمل خيفة الفشل وكلا الامرين بنفس الدرجة من السوء لينتج ايضا عن هذه الأزمة ( الفساد ) .
- ألازمة الثالثة هي انعدام ثقة هؤلاء المتصدين بالآخرين سواء على المستوى السياسي أو الاجتماعي فتراهم يخالفون لمجرد المخالفة وتخالجهم مشاعر الخوف والقلق ويتقوقعون ضمن منظوماتهم السياسية التي جائت بهم فلا ترى - نتيجة ذلك - سوى رؤى ضيقة للواقع وأداء مرتبك حذر ونتيجة هذه الازمة ايضا ( الفساد ) .
لم يدرك هؤلاء أن الثقة بالله تدرأ عنهم شرور أنفسهم ( ولاتكلني الى نفسي طرفة عين أبدا ) ولم يدركوا أن الثقة بالنفس أمر ممدوح بشرط تحقق القدرة لا بالكذب والتدليس والادعاء .. ولم يدركوا أن الثقة بالآخرين مطلوبة وبما يتناسب مع حالة التعايش مع الآخر ولو بشكل نسبي لايقع معه الضرر فقد ورد عن الباقر عليه السلام ( صلاح شأن جميع الناس التعايش والتعاشر، وهو مِلْءُ مِكيال : ثلثاه فطنة ، وثلثه تغافل ).. 
لم يدرك هؤلاء أن الثقة بالله تعالى هي عين التوكل .. قال الصادق عليه السلام: «إنّ الغنى والعز يجولان، فاذا ظفرا بموضع التوكل أوطنا» .
الوضع المأساوي الذي يعيشه الشعب العراقي ماهو الا نتيجة طبيعية لصراعات قوى إقليمية وتنافس ومؤامرات غايتها النفوذ والسلطة والمال ، عمدنا الى ترك الحديث عنها وتوجهنا الى الحديث عن علل المسؤولين وأمراضهم النفسية فلو كانوا في حل منها لما مرت المؤامرات من تحت أقدامهم ولم يصبحوا أداة بيد الآخرين لهدم بلدهم .
عندما يمرض المسؤول تمرض الحكومات فيعم الفساد ، ومرض المسؤول مرض النفس لامرض الجسد .
( فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا ۖ ... ) .
..................

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك