المقالات

بائعة المناديل  


مجيد الكفائي

 

كانت في العاشرة من عمرها عندما أخرجتها زوجة أبيها من المدرسة، لتنزل إلى الشارع وتعمل في بيع المناديل الورقية لأصحاب السيارات المتوقفة عند إشارات المرور. ومنذ ذلك الحين وهي تعمل النهار كله لتأتي مساء، وتسلم المال لتلك المرأة القاسية.

أربع سنوات وهي على هذا الحال، تتوسل السائقين والمارة ليعطفوا عليها ويشتروا منها. وبرغم تعودها على الإهانات بسبب شعرها المنكوش وثيابها الرثة البالية إلا أن شعورها بأنها أدنى من الناس ولّد داخلها حقداً كبيراً على الجميع، أصبحت لا تفرق بين الناس، فالكل أشرار بنظرها كزوجة أبيها. كانت دائماً متعبة وجائعة. تمر على المطاعم وقت الغداء، لتطلب من روادها خبزاً أو بقايا لحم فضل منهم، وبرغم أن البعض كان يطردها، إلا أنها مضطرة لاستجداء اللقمة، فالجوع قاس. كان عملها في الشارع يحتم عليها الالتقاء بصبية وبنات يعملون معها العمل نفسه. ارتبطت معهم بعلاقات عابرة، وكانت تجلس مع بعضهم أوقات التعب، تعلمت منهم أشياء لم تكن لتتعلمها لولا وجودها في الشارع، تعلمت التدخين بعد إلحاح البعض ثم أدمنته، وتورطت أكثر لتصبح مدمنة مخدرات، كانت تبكي كثيراً مع كل عادة سيئة تتعلمها، إلا أنها ظلت تبكي يومياً منذ اغتصبها زملاؤها على قارعة الطريق، وقررت الانتقام من الكل في أقرب وقت لأنها اعتبرت نفسها ميتة.

قال لها أحد زملاء المهنة صباح أحد الأيام: لدي جماعة يريدون اللقاء بك. سألته: ماذا يريدون مني؟ أجاب: هناك عمل يريدونك أن تفعليه مقابل مال كثير. سألت: وما طبيعة العمل؟ ردّ: لا أدري، هم سيخبرونك.

وافقت وذهبت معه إلى حي شعبي، دخلا معمل حدادة بسيط، قدمها زميلها لشخص قائلاً: هي من كلمتك عنها. نظر إليها الحداد قائلاً: لا بأس إنها تنفع، ثم أعطاه 100 دولار، وقال: اذهب، وقف عند باب المعمل حتى أفرغ من الحديث معها. وحين خرج الصبي قال الحداد: أريد منك عملاً مقابل 30 ورقة من فئة المئة دولار. استغربت الصبية، وقالت: وما طبيعة العمل الذي تعطي عليه هذا المبلغ من المال. قال الحداد: سأعطيك قنبلة موقوتة لتضعيها في أحد الأسواق. قالت له: ولماذا لا تعطيها لزميلي؟ أجابها الحداد: إنه رجل، ويفتش تفتيشاً دقيقاً في كل نقطة تفتيش، وأنت فتاة ستلبسين عباءة ولن يفتشك أحد.

فكرت قليلاً، وقالت له: أعطني المال والقنبلة، سأذهب الآن. لم يصدق الحداد وذهب إلى حجرة داخل المعمل، وأخرج منها حقيبة نسائية فيها قنبلة مصنعة يدوياً، وأعطاها نصف المبلغ على أن تأخذ الباقي بعد التفجير. وافقته الرأي وسألته متى ممكن أن تنفجر؟ قال لها: ضبطتها لتنفجر بعد أربع ساعات من الآن.

خرجت من المعمل وهي تحمل الحقيبة، قالت له: اذهب إلى عملك لأني سأذهب لتنفيذ المهمة. انطلقت فور ذهاب زميلها إلى الحي الذي تسكنه، ودخلت بيت والدها، واتجهت إلى حجرة زوجة أبيها .. وضعت الحقيبة تحت السرير، ضحكت ثم بكت، واستدارت لتعود إلى بيتها الأول، شارع التشرد.

ــــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك