المقالات

المعارضة بين اليأس والردة..!


محمد كاظم خضير

 

بات من شبه الواضح، في ظل تباين المواقف واختلاف الرؤى، أن واقع اندافع تيار الحكمة بإتجاه المعارضة مثير للدهشة.

فهشاشة الصف و خفوت الخطاب على ضعف المحتوى و غياب المنهجية أمور تفقأ العيون وتصيب بخيبة الأمل؛ خيبة أمل في تناقص حلم قيام تيار الحكمة بمعارضة قوية تقف بالمرصاد للانتهازيين والطفيليين الذي يركبون أمواج الولاء الغرضي والنفاق والتملق للوصول إلى المآرب الأنانية بعدم الاكتراث لسير البلد وأحوال مواطنيه من خلالتعمد الفساد و التبذير وسوء الإدارة.

و يعتقد اليوم أغلب زعماء تيار حكمة ، وإن لم يعلونها، أن معركتهم إلى الحكم خاسرة و أن فشلهم في زعزعة أو إزاحة النظام القائم باتت شبه مؤكدة. و فيما تجتمع لذلك عدة أسباب موضوعية أهمها استسلامهم لما باتوا يقولون بملء حناجرهم أنها وحده عادل عبد المهدي الذي يمتلك في واقع الحال زمام الأمور و تسيير البلد الفعلي .

 فإن من زعامات تيار الحكمة من يوهم نفسه بأن له القدرة على تحديد مصير الحكومة واسقاطها، على الرغم من كل الأحوال، مقدرة على إقناع جزء من الرأي الوطني و الخارجي حدوث ذلك وبالالتحام بالديمقراطية وتطبيقها منهجا ووسيلة للحكم تكون نتيجة لتنافس الأحزاب العراقية المعتمدة على شعبيتها وعلى رؤاها وبرامجها السياسية الواضحة التي تسعى إلى صالح البلد من خلال برامج تنموية مدروسة تنشر الرخاء وتحقق العدالة الاجتماعية وترفع أمان الأوطان و المواطنين إلى أعلى الدرجات، بينما يعاقر البعض الآخر في سرية مفضوحة فاتنات الارتداد على العقب.

ولا يغيب على أحد أن هذه الزعامات باتت إلى ذلك تحاول، بأسباب من نوع آخر ـ غير التحرك من لأجل الوصول إلى دفة الحكم وتوجيه البلد بمحتوى برامجها ورؤاها وفلسفاتها ـ الاستفادة في ظل هذا الوضع الذي أكد دوامه بمنهجيات مختلفة ووسائل شتى من أهمها:

· الانسحاب من تحالف الإصلاح بحجج متضاربة دون الابتعاد المعلن عن فضائها العام في تكريس منهجي لازدواجية نفخ "البارد والساخن" معا والإيهام بحمل الرؤية الصائبة بين شططين،

· الإقلال من الخرجات الاحتجاجية والإمساك عن النقد اللاذع حتى لا يتضرر ذووهم من الذين يطمحون إلى الحصول على امتيازات ويحظون بتعيينات، وإلى فوز بوظائف سامية في مفاصل الدولة أو بصفقات مربحة في كل جوانب العمل ضمن المشروعات الكبرى والورشات المتنوعة، في تأكيد ـ لا يذكر نفسه ـ للعشائرية والقبلية والشرائحية والجهوية الرابضة في النفوس والمالكة زمام التفكير والمسعى.

· رفع سقف تيار الحكمة المطالبات الجانبية والسرية عبر لقاءات ومباحثات ومفاوضات مع أطراف ولاؤُها الخفي لها و المعلنُ للنظام بهدف الحصول على أكبر قدر من الامتيازات وفرص الحضور في المراحل المقبلة مقابل تنازلات توفر بمقتضاها دعما للعادل عبد المهدي وإرضاء لطرف الانتماء والولاء الاجتماعي الصارخ فيها و خارجها.

ولأن السياسة لم تقم يوما في هذه البلاد على خالص القناعات الوطنية والرؤى الواضحة والبرامج البناءة، ولا على الغيرة على المصلحة العليا للوطن والعدالة بين المواطنين، فإن ما تتكشف عنه الأحوال في ظل ارتسام مرحلة جديدة يوحي بأن النضج السياسي ما زال بعيدَ المنال وأن التهافت على المصالح المادية الأنانية والجماعية الضيقة ما زال هو كذلك من إملاءات عقلية لم تعرف يوما الدولةَ المركزيةَ ولا المصلحة الجماعية، أو الإيثار والوطن الجامع المانع، وإنما كل مظاهر الدولة هي نتاج توازنات عالمية لا تغفل كيانا ولا تُؤثر غيابا، وفقط وحدها الشعوب بنضجها، و النخب بتوجيهاتها و السياسيون بوطنيتهم و نبل مقاصدهم هي العوامل إن اجتمعت التي تضع دولها في المدار الصحيح حتى تحظى بفرصة تأكيد الكيان ومكانته وفرض احترامه بعيدا عن سيئ الوصم و شحيح النعت ضمن دائرة الدول الأكثر فقرا والأقل حرية والأكثر مديونية  الني تعتبر مسرحا لهدر كرامة الإنسان والنيل من حقوقهَ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
تحسين
2019-07-01
السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه
شاكر
2019-06-29
تيار الحكمه كل يوم يلبس ثوب مره المجلس ثم شهيد المحراب ثم المواطن واخيرا الحكمه يا ترى ليش فقط لمحاولة خداع الناس عبدالمهدي لما كان تحت آبائهم كان خوش رجل لكن لما دار ظهره لهم لا عبدالمهدي مو زين حنا معارضه.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 72.99
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك