المقالات

محاكمة الزعماء بين الاستحقاق والمصلحة العامة


ماهر ضياء محيي الدين

 

منذ إن عصفت بنا ما يعرف بالربيع العربي المشوؤم شهدنا سقطوا عدة أنظمة حكم عربية، ولم تنتهي المسالة عند هذا الحد ، بل تمت محاكمة بعضهم ، وسيتم محاكمة الآخرين خلال الفترة المقبلة .

ما أهمية محاكمتهم ؟ ، وما هو الأهم من محاكمتهم من اجل المصلحة العامة للبلد وأهله ؟ .

قطعا وبدون أدنى شك يجب محاسبة ومحاكمة هذا الصنف من الحكام اللذين استولوا على مقاليد الحكم والسلطة لأكثر من خمسة وعشرون عاما ، ونصبوا أنفسهم مماليك لدولهم ، ومنها من نصب نفسه وليا لله في أرضه ، وإنهم خط احمر لا يمكن تجاوزه أو التقرب منه ، لأنهم أئمة مفترضين الطاعة ، ولا يجوز شرعا الاعتراض على حكمهم ،ولم يكتفوا عند هذا الحد ، بل جعلوا الحكم يتوارث بين الأب والابن والأخ ، سكنوا القصور الفاخرة ، وحكموا شعبهم بقوة السلاح والخوف والترهيب ، والسجون كانت مقرا للأحرار ، والتهجير والهجرة مكان أمنة لمن يقولوا كلمة حق ضدهم ، والخوف من ظلهم واضطهادهم ، لكن هناك أمر أهم من محاكمتهم ، وهو بيت القصيد .

لو أخذنا تجربة احد الدول العربية التي حاكمت رئيسها السابق كدليل أو حجة ، ونرى الفترة الزمنية التي استغرقت حوالي ثلاث سنوات أو أكثر ، وتم الحكم بإعدام ، ثم التمييز على هذا الحكم ، لتكون البراءة له من اغلب التهم المنسوب إليه إذن ماذا تحقق ؟ أو ما هي النتيجة ؟ ، لهذا الأهم من هذه المحاكمة ومن اجل إن لا تتكرر نفس المعاناة بان يعمل الجميع على زرع ثقافة أو وعي للحكم والمحكوم ، والاستفادة القصوى من التجارب المريرة السابقة بان الحكم واجب أنساني أولا ، وان عليك مسؤوليات اتجاه الرعية شرعية ووطنيا ثانيا ، والحكم قياس إلا من خلال النتائج والأداء الذي يصب في مصلحة الشعوب في أخر المطاف لفترة معينة ، وترك المجال أو الفرصة للآخرين ، لأنه الحكم ليس حكرا على احد ،وبحاجة إلى تغير مستمر في الفكرة والنهج من اجل إن يكون في مصلحة الأمة، وإنما تداول للسلطة بشكل سلمي، وان هناك حساب وعقاب لمن يخالف التشريعات والقوانين النافذة ،وعلى الشعوب إن تدرك بان واجبها لا يقتصر على مجرد رمي قصاصة صغيرة في صندوق ، وبعضها ليومنا محرمة من هذا الحق ليومنا هذه ، وان الحاكم مسوؤل أو موظف كأي مسوؤل أخر يعمل في مؤسسات الحكومة ضمن اطر وتعليمات الدولة له حقوق وعليه واجبات ، والاهم خلال فترة زمنية محددة وتنتهي فترة حكمه، وهي مسو ولية كبيرة جدا على الكل، وواجب على كل محب لبلده وأهله في تغير هذا الواقع المرير من اجل مصلحة الجميع .

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك