المقالات

 بين المعارضة الصورية والابتزاز السياسي


خالد الخفاجي  Khalid.alkhafaji@yahoo.com

 

تعد المعارضة السياسية من ابرز مقومات نجاح النظام السياسي الديمقراطي ولها الدور الفاعل في مراقبة وتقويم أداء عمل الحكومة إذا ما اشتطت عن أهدافها ولمنع الحزب الحاكم من الخروج عن برنامجه والاستئثار بالسلطة لصالحه, ومن المؤكد إن نجاح المعارضة السياسية يعتمد على الأسس الصلبة التي يقف عليها الحزب السياسي من المبادئ والأهداف والزعامات المخلصة للدولة والشعب, وأيضا في امتلاكه القدرة على استقطاب الجماهير بالبرنامج البديل ليكون مؤهلا للعب هذا الدور, فالنزاهة والضمير التي يتمتع بها المعارض وطبيعة الأهداف التي يسعى لتحقيقها والولاء الوطني كلها أسباب تزيد من زخم استقطاب الجماهير تشد من أزره ويشتد بها.

إعلان تيار الحكمة تبني خيار المعارضة يدعو إلى السخرية أكثر من كونه يدعو إلى التأمل والنقاش, فهذا التيار الذي أجاد الاصطياد في الماء العكر, وقدرته الفائقة في اختيار الوقت المناسب للانقضاض على فرائسه والفتك بها متغنيا بشعارات تدغدغ مشاعر ورغبات البسطاء هو وأكثر من ابتز المناصب والمغانم باسم المعارضة.

لقد سبق وان رفع عمار الحكيم قبل انشقاقه عن المجلس الأعلى شعار المعارضة, وتحديدا في الدورة الانتخابية (2010- 2014) بهدف الابتزاز السياسي والاستحواذ على حصة إضافية من المغانم, واستقطب بهذا الشعار الكثير من الأقلام الشريفة التي عملت معهم بالمجان وسعت مافي وسعها لمحاربة الفساد ولجمه, ولكن الحملات الإعلامية وجهت إلى غير وجهتها واستغلت لتسقيط الغرماء السياسيين وليس لتقويم أداءهم, ومع انسحابه من الحكومة للإيحاء بجدية معارضته فانه ظل ممسكا ببعض المحافظات ومجالسها واكلها كما يقال المثل الدارج (من الفك الى الفك) وما أن حلت انتخابات (2014) ودخول الحكيم التشكيلة الوزارية حتى تخلى عن كل من وقف إلى جانبه من الصحفيين الكبار واستعاض عنهم بصبية تم التقاطهم من صفحات التواصل الاجتماعي ما يميزهم الغباء والنفاق وانعدام الأخلاق.

إن التيار الغارق بالفساد لا يحق له الحديث عن تبني خيار المعارضة, فللمعارضة أصولها التي يجهلها الحكيم وتياره, ومبادئ ثابتة لا متقلبة تقلب الحكيم وأهواءه, بل الحكيم وفي سابقة هي الأولى التي حدثت في ظل النظام السياسي الجديد هو الزعيم الأول والوحيد الذي انشق عن الحزب الذي يتزعمه واستحوذ على كل ممتلكاته, بما فيها الوزارات الثلاث التي مثلت الكيان الذي انشق عنه.

ربما سيعارض الحكيم بتيار من الصبية بينهم وبين الحكمة آلاف السنين الضوئية مع لجنته الاقتصادية التي تعمل بالخفاء والعلن وهي تستحوذ على المال العام والخاص وتستغل اسم الدولة وبمقدراتها للحفاظ على مكتسبات التيار, ولكن من دون قاعدة جماهيرية يستند إليها حتى من أتباعه, وبحسب معلوماتي فان 30% فقط من القاعدة النخبوية من أعضاء المؤتمر العام هم الذين انتخبوا مرشحي التيار في الانتخابات الأخيرة, وهنا الكارثة, فالحزب الذي لايثق به أتباعه وفشل في تقويمهم يتبنى ما اسماه بـ "المعارضة التقويمية" لتقويم عمل رئيس الوزراء !!!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك