المقالات

 بين المعارضة الصورية والابتزاز السياسي

833 2019-06-19

خالد الخفاجي  Khalid.alkhafaji@yahoo.com

 

تعد المعارضة السياسية من ابرز مقومات نجاح النظام السياسي الديمقراطي ولها الدور الفاعل في مراقبة وتقويم أداء عمل الحكومة إذا ما اشتطت عن أهدافها ولمنع الحزب الحاكم من الخروج عن برنامجه والاستئثار بالسلطة لصالحه, ومن المؤكد إن نجاح المعارضة السياسية يعتمد على الأسس الصلبة التي يقف عليها الحزب السياسي من المبادئ والأهداف والزعامات المخلصة للدولة والشعب, وأيضا في امتلاكه القدرة على استقطاب الجماهير بالبرنامج البديل ليكون مؤهلا للعب هذا الدور, فالنزاهة والضمير التي يتمتع بها المعارض وطبيعة الأهداف التي يسعى لتحقيقها والولاء الوطني كلها أسباب تزيد من زخم استقطاب الجماهير تشد من أزره ويشتد بها.

إعلان تيار الحكمة تبني خيار المعارضة يدعو إلى السخرية أكثر من كونه يدعو إلى التأمل والنقاش, فهذا التيار الذي أجاد الاصطياد في الماء العكر, وقدرته الفائقة في اختيار الوقت المناسب للانقضاض على فرائسه والفتك بها متغنيا بشعارات تدغدغ مشاعر ورغبات البسطاء هو وأكثر من ابتز المناصب والمغانم باسم المعارضة.

لقد سبق وان رفع عمار الحكيم قبل انشقاقه عن المجلس الأعلى شعار المعارضة, وتحديدا في الدورة الانتخابية (2010- 2014) بهدف الابتزاز السياسي والاستحواذ على حصة إضافية من المغانم, واستقطب بهذا الشعار الكثير من الأقلام الشريفة التي عملت معهم بالمجان وسعت مافي وسعها لمحاربة الفساد ولجمه, ولكن الحملات الإعلامية وجهت إلى غير وجهتها واستغلت لتسقيط الغرماء السياسيين وليس لتقويم أداءهم, ومع انسحابه من الحكومة للإيحاء بجدية معارضته فانه ظل ممسكا ببعض المحافظات ومجالسها واكلها كما يقال المثل الدارج (من الفك الى الفك) وما أن حلت انتخابات (2014) ودخول الحكيم التشكيلة الوزارية حتى تخلى عن كل من وقف إلى جانبه من الصحفيين الكبار واستعاض عنهم بصبية تم التقاطهم من صفحات التواصل الاجتماعي ما يميزهم الغباء والنفاق وانعدام الأخلاق.

إن التيار الغارق بالفساد لا يحق له الحديث عن تبني خيار المعارضة, فللمعارضة أصولها التي يجهلها الحكيم وتياره, ومبادئ ثابتة لا متقلبة تقلب الحكيم وأهواءه, بل الحكيم وفي سابقة هي الأولى التي حدثت في ظل النظام السياسي الجديد هو الزعيم الأول والوحيد الذي انشق عن الحزب الذي يتزعمه واستحوذ على كل ممتلكاته, بما فيها الوزارات الثلاث التي مثلت الكيان الذي انشق عنه.

ربما سيعارض الحكيم بتيار من الصبية بينهم وبين الحكمة آلاف السنين الضوئية مع لجنته الاقتصادية التي تعمل بالخفاء والعلن وهي تستحوذ على المال العام والخاص وتستغل اسم الدولة وبمقدراتها للحفاظ على مكتسبات التيار, ولكن من دون قاعدة جماهيرية يستند إليها حتى من أتباعه, وبحسب معلوماتي فان 30% فقط من القاعدة النخبوية من أعضاء المؤتمر العام هم الذين انتخبوا مرشحي التيار في الانتخابات الأخيرة, وهنا الكارثة, فالحزب الذي لايثق به أتباعه وفشل في تقويمهم يتبنى ما اسماه بـ "المعارضة التقويمية" لتقويم عمل رئيس الوزراء !!!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك