المقالات

ما بعد ضرب مطار أبها ليس ماقبله


محمد كاظم خضير

 

ضربة جوية ، بطائرات مسيّرة أغارت على مطار أبها في جيزان ، حيث استهدف الطائرات المسيرة برج المراقبة بصورة مباشرة ما أدى إلى تدميره وإغلاق المطار بصورة نهائية وتحويل الرحلات إلى مطارات بديلة ، العملية النوعية التي أرعبت العدو السعودي ودفعت بناطق تحالفه المرتزق تركي المالكي إلى الهسترة والتباكي على الضحايا المدنيين الذين قال بأنهم أصيبوا في العملية التي قال بأنها استهدفت صالة الوصول ، واصفا إياها بالعملية الإرهابية ، رغم أنه يدرك جيدا بأن مطار أبها كان ضمن بنك الأهداف المشروعة التي أعلن عنها الجيش واللجان الشعبية ، وأنه لا فرق بينه وبين مطار صنعاء المغلق منذ أكثر من أربع سنوات ، والذي يتعرض للقصف الجوي المكثف منذ بداية العدوان وحتى اليوم ، وأن التباكي على المدنيين عبارة عن استغلال قذر ومتاجرة أكثر قذارة فمن قتل قرابة 250ألف مواطن يمني نتيجة عدوانه الغاشم وحصاره الجائر الذي دخل عامه الخامس ، من السخف أن يتشدق باسم المدنيين ، فحاله هنا يشبه إلى حد كبير حال العاهرة التي تحاضر وتتحدث عن الشرف.

، كانت الضربه كفيلة بتوجيه أكبر ضربة قاصمة للسعودية من خلال اختراق الأجواء السعودية واستهداف منشآت حيوية في جيزان ، لتكون بمثابة الإعلان عن مرحلة تصعيدية عسكرية جديدة في المواجهة مع دول العدوان على اليمن.

العملية الجوية كشفت مجدداً العجز في المنظومة العسكرية والاستخبارية الأمريكية المدافعة عن الرياض، وذلك من خلال الاختراق العميق والرفيع المستوى الذي حصل في الاجواء السعودية وقصف ألمطار أبها .

كذلك أثبتت الفشل الذريع في حماية الأجواء السعودية بمنظومة دفاع جوي ملائمة لمثل تهديدات كهذه على المستوى العسكري، علماً أن القواعد العسكرية السعودية مزودة بمنظومة «باتريوت» متطورة.

على المستوى السياسي، كانت العملية كضربة قاصمة وصدمة للنظام السعودي وتحالف العدوان، ووفرت الاعتراف الدولي للقوة العسكرية لـ «أنصارالله»، كما انكشفت هشاشة منظومة الدفاع السعودية وارتباك القوى السياسية الداعمة له، قابلتهما جرأة في المواقف السياسية في صنعاء، بعدما أثبتت الأخيرة أن قوتها العسكرية لا تزال تمتلك القدرة على المبادرة العسكرية، وكذلك مباغتة العدوان باختراق اراضي دول العدوان كافة، وأنه رغم سنوات الحرب والحصار، لا تزال تعمل على تطوير قدراتها، وتقوية أذرعها، ولا سيما في مجال الطائرات المسيّرة والقوة الصاروخية.

على المستوى الاقتصادي، تعد الضربة الكبرى انتقالا لمرحلة جديدة من التصعيد في مواجهة تحالف العدوان السعودي الأمريكي، هو الاستهداف،المفتوح للمنشآت السعودية تنفيذاً لوعد قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي، الذي توعد باستهداف المطارات ، كما تأتي رداً مشروعاً على الجرائم التي يرتكبها تحالف العدوان بحق الشعب اليمني الصامد.

العملية الكبرى تعد افتتاحاً لمرحلة تصعيدية جديدة لضرب المنشآت السعودية الحيوية التي ستشمل أهدافاً حساسة واستثنائية خلال الأيام القادمة، وستكون بمثابة الردع للسعودية وتحالفها الغاشم وكفيلة بإجبار السعودية على إيقاف عدوانها على اليمن.

وفي الخاتمة المقال تعد عملية استهداف المطار رسالة قوية إلى السعودية وتحالفها العدواني، بأن الجيش اليمني بمساندة اللجان الشعبية ماضون في التطوير الفني، وصولاً إلى إصابة الأهداف بدقّة عالية، كما حصل في هذه العملية الكبرى، وأن هذا التطوير ليس يتيماً، بل هو تصاعدي على المستويات الفنية كافة، خصوصاً في ما يتصل بالدقة والقدرة التدميرية، بالإضافة إلى الاستمرارية.

بالمختصر المفيد، عملية مطار أبها وما سبقتها وما ستعقبها من عمليات نوعية تمثل تجسيدا وترجمة عملية لتطلعات الشارع اليمني التواق للثأر والقصاص من قتلة النساء والأطفال ، وهذا هو المنطق والعقل ، السعودية قاطعت قطر لأنها ادعت بأنها تتآمر عليها ، وتريد منا أن نرفع لها الرايات البيضاء ونعلن الإستسلام لها وهي تقصفنا بطائراتها وتقاتلنا بمرتزقتها وتحتل أجزاء من أراضينا وتنتهك سيادتنا ، بالله عليكم أي منطق هذا ؟!! لعناتي على العالم المرتزق المنافق الدجال الذي يتاجر بالقيم والأخلاق والمبادئ ، والإنسانية والضمائر من أجل الكسب الرخيص ، وعلى الشيطان الأكبر وقرنها أن يدركوا بأن أي حماقة قد يرتكبونها ردا على عملية مطار أبها ستكون نتائجها وردود الأفعال عليها كارثية ومدمرة لدول المنطقة ، وستكون تداعياتها مزلزلة. .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.15
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك