المقالات

ما هو "فيلم" المعارضة الدستورية؟!


طيب العراقي

 

في عالم السياسة لا مجال للعواطف.. وليس عيبا العمل على طلب المصالح، ولكن بشرطها وشروطها؛ وأولها تحقيق مصلحة الشعب.. ولكي تنجح المعارضة وتتحول الى حكومة؛ عليها أن تعبر عن هموم الشعب، وأن تكسب رضاه، ولا يكون ذلك الا بأن تندك بالشعب إندكاكا حقيقيا، يجعله يعتقد أنها تريد فعلا، تحقيق انجازات حقيقية للبلد لهذا المعارضة مهمة في حياة الشعوب.

المعارضة مسلك بالعمل السياسي ليس بالسهل؛ ولكي يأخذ مداه وبعده الحقيقي، يحتاج الى مقومات عديدة، والأهم من ذلك أنه يتعين على راكبي موجتها، الإطلاع على تجارب الشعوب الأخرى المتقدمة، فقد مرت بمآسي وأوضاع مزرية، ولكنها ساندت المعارضة؛ عندما تكون الحكومات متلكئة بعملها، والعكس صحيح الى ان وصلت لمستويات متقدمة، سواء على صعيد الأمن والسلم المجتمعي، أو على صعيد الرخاء الإقتصادي والتقدم العلمي والصناعي والزراعي.

هنا في عراق الفنتازيا السياسية؛ فإن ما أسموه خيار المعارضة الدستورية، يطرح سؤال محوريا مؤداه؛ هل هو خيار ام اضطرار، وسنجد الجواب بيسر؛ بلحاظ أنه جاء بعد بعد افلاس كثير من الكتل، من الحصول على المكاسب والمناصب الوزارية، وعندما تصل النوبة الى الدرجات الخاصة، سمعنا أحاديث متواترة؛ عن ان هناك رغبة من بعض القوى والأحزاب السياسية، بتشكيل ما وصفوه بمجلس المعارضة البرلماني، وبلا شك فإن هذا الطرح ليس من اجل تقويم عمل الحكومة، أو لتقديم الدعم لها، بل من اجل تعطيلها، وهي العاطلة بالأصل؛ ولا تحتاج زيادة في التعطيل!

اقول انها محاولة ساذجة؛ من اجل ابتزاز عادل عبد المهدي، كي تكون الدرجات الخاصة مغنما، خصوصا وعيون الأحزاب إياها منصبة عليها، والا لو كانت صادقة في إطروحة المعارضة، لكانت معارضتهم حاضرة منذ بداية تشكيل الحكومة، وليس الان في هذا الوقت المتخم بالإستحقاقات؟!

كثرة اعداء اي حكومة؛ سيجعل اعداء اعداء الحكومة؛  ينتقلون بصفها ويدافعون عنها، على قاعدة عدو عدوي صديقي، والذي سيحصل في الأيام القادمة، أن حكومة عبد المهدي ستقوى كثيرا، لأنها ستجد بلا جهد كبير، من يتطوع للدفاع عنها!

إنها محاولة لي أذرع مكشوفة، والحقيقة التي لا مراء فيها، أن جماعة "المعارضة الدستورية" كانت بداياتهم مشوهة، بعدما اعتمدوا على مجموعة؛ من الذين لا يمتلكون نضجا سياسيا، تحت شعار تمكين الشباب، وقاموا بتنحية أصحاب الخبرة السياسية المتراكمة، تحت شعارات براقة مثل شعار "الإزاحة الجيلية"، الذي كانت نتيجته إزاحة الخبرة؛ لصالح الطموحات اللامشروعة، فكانت النتيجة الضياع في متاهات ودهاليز السياسة، والتخبط في القرارات، وعندما تسأل المنصفين منهم اين انتم ذاهبون؟ يستعيرون مقولة اياد علاوي الشهيرة؛ في الجواب (والله ما ادري)..!

ظاهر الأمر وبكل صراحة، هي أن المعارضة الجديدة، لم تكن معارضة لو أنها أخذت استحقاقها في الكابينة الوزارية، وعلى حاملي طبل "المعارضة الدستورية، أن لا يتبعوا سياسة(رجل بالحكومة ورجل بالمعارضة)، وجدية الذهاب الى المعارضة تتحقق بشكل عملي، إذا أقدم من أعلنوا أنفسهم كمعارضين، على التخلي عن مئات المناصب، التي سيطر عليها من 2003 الى يومنا هذا، من وكلاء ووزارات ومدراء عامين ومستشارين ..الخ، حتى يثبتوا للعراقيين وللشركاء السياسيين، ان إعلانهم للمعارضة؛ هو بقصد المعارضة الفعلية، ولمصلحة الوطن والمواطن، وليس للابتزاز السياسي..!

عليه فإننا ندرك ان المعارضة الحقيقية؛ ليست معارضة المفلسين، وانما هي معارضة الاختيار الذاتي للمعارضة، وإلا فإننا سنكون إزاء مشهد سياسي، فيه حكومة ومبتزين وليس معارضين .

في الخلاصة؛ فإن حسابات الحقل تختلف تماما عن حسابات البيدر، وببساطة متناهية؛ فإن من لايقف معي وقت حصول العاصفة؛ لا احتاجه عندما تشرق الشمس..

..................

شكرا/ 18/حزيران/2019

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.48
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك