المقالات

ابطال صنعاء يساهمون في منع حدوث الحرب . ازمة الخليج مرة اخرى/ الجزء الثاني


عبد الحسين الظالمي

 

بعد خمس سنوات من الحرب على اليمن الشمالي، وما تعرض له هذا البلد من كوارث نتيجة الحرب التي تقودها السعودية والامارات لا لذنب الا لكونهم يرفضون الهيمنة والتبعية ويسعون ليكونوا احرارا في بلادهم يعيشون طقوسهم وافكارهم ويتصرفون بثرواتهم وارثهم التاريخي الطويل .

العيش مستقل تتحكم بما تملك وتفكر كيف تريد اصبح جريمة يعاقب عليها قانون الغاب الذي تعيشة المنطقة بل والعالم باسره ليس من حقك ان تفكر بما يحلوا لك ولا ان تعيش وانت تملك قرارك، وهذا ما يحدث على اليمن لانها خرجت من تحت العبائة، اذا يجب ان تدمر ويقتل شعبها وتنهب ثرواتها بحرب ضروس امتدت لخمس سنوات ظن المخططون لها انها سوف لا تطول اكثر .

من اسبوع واحد فقط ويرفع علم التحالف في صنعاء بحجة ان حكومة اليمن تدعم الارهاب ،

حجة واهيه ، واليمن فكرا ومنطقا وعقيدة ترفض الارهاب ، والغريب كما يدعون ان الحوثين يدعمون الارهاب وهم يقاتلون القاعدة والتنظيمات السلفية ، ومن يتهمهم يتفاوض في اماكن عدة ساخنة على مجاميع كبيره من رعاياه مشتركين في عمليات ارهابية وقتل وتفجير ! .

ومنطقم يقول اما ان تكونون معنا وتحت العباءة او انكم اعداء ورهابين ويجب قتلكم وتشويه سمعتكم لذلك اذاقوا الشعب اليمني الجوع والخوف والحرمان، والغريب ايضا وكأنهم لا يعرفون طبيعة هذا الشعب المكافح صاحب التاريخ النضالي الطويل والذي يتمتع بالصلابة والصمود وتحمل المشاق من اجل الوطن والدين حتى لو مات جوعا وقد فهم اليمنيون الرسالة وعدوها حرب وجود وليس حربا يراد منها تحقيق شرط معين يمكن التفاوض عليه. لذلك نرى اليمنين مصرين بحزم على صمودهم ودفاعهم عن وطنهم وافكارهم مضحين بالغالي والنفيس . وعلى ضوء المثال القائل (ان الحاجة ام الاختراع ) لذلك نراهم يبدعون في الوصول الى عدوهم وقلب ميزان القوى .

يمتاز التحالف الدولي على اليمن بالفائقية الجوية واعلام المعركة والقدرات البحرية والمادية،

فيما يتفوق اليمنيون بفائقية نوعية في المعارك الارضية لاسباب منها (طبيعة ارض المعارك، طبيعة المحارب اليمني الجلده والتي تجعلة يتكيف مع اجواء المعركة ومقاومة ظروفها لذلك سعى ابطال القائد الحوثي مستفادين من ما متاح لديهم من خبرات لخرق التوفق الجوي لخصومهم بواسطة تقنية الطائرات المسيره وصواريخ الردع والتي اصبحت تهدد العمق السعودي ولاماراتي برا وبحرا وجوا وقداثبوا حقيقه ان الشعوب لا تقهر ابدا ولا تموت مهما بلغت الصعاب .

قرأ المحللون العسكريون قصف مطار ابها قراءه دقيقة جدا لانه اثبت حقيقه ان الحرب ليس لعبة اولا وثانيا ان قرار بدئها قد يكون بيدء من يبدأ اما قرار النهاية فحتما ليس بيده ، وهذا درس فهمه الامريكان جيدا ، والدرس الاخر على دول الخليج ان تفهمه وتكف عن التصعيد في ازمة الخليج وهو ان حماية عمق الدول مهما بالغت في الحماية فان العقل البشري قادر على خرقه ( احداث١١ سبتمبر نموذجا) ( العمق الاسرائيلي وتجارب حزب الله ) لذلك كان قصف المطارات والبنى التحتية رسالة واضحة جدا اوصلها ابطال اليمن لمن يريد ان يبدء حرب اخرى او يسعى على اشعال فتيلها.

الخيرون يسعون لمنع حدوثها والاشرار يسعون لاشعال فتيل حدوثها .

ـــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك