المقالات

في ذكرى فاجعة البقيع


عبد السين الظالمي

 

قف على جدار مقبرة البقيع وذرف الدمع همال ... ونادي الف مرة لعنة الله على من حرف الاسلام .

يتزاحم التفكير مع الدموع وانت تشاهد مساحة واسعة افترشها ابطال الاسلام وائمة الهدى في تلك البقعة التي استكثر الحكام عليهم حتى تعليمها بالاسماء تلك القمم الشامخة من المجاهدين والصحابة وابطال احد كثير عليهم ان يعرف الناس اسمائهم وتواريخ شهادتهم ام ان معرفة الاسم ظاهرا تعد من دواعي الشرك والذين يمنعون ذلك يتلون كتاب الله يوميا وهم يشاهدون كيف يذكر الباري اسماء الانبياء والرسل وهم اموات منذ عشرات القرون .

كيف يعد شركا كتابة الاسم وزيارة القبر وقبر الرسول الاعظم يزار على بعد مئة متر فقط ومعه اثنان من الخلفاء اذا كانت الزيارة شرك والدعاء والترحم شرك فهل المعرفة شرك ايضا

؟ اما من حق الناس ان تعرف من هؤلاء الموجودين في المقبرة وهل اصبح القبر مخيفا الى هذه الدرجة ؟

ام فكر من في القبر ومنهجه ؟ وهل عدم ذكر الاسماء وتعليم القبور يمحي ذكر هؤلاء؟

انها لفاجعة ليس تهديم القبور فقط بل ان تقف على هذة المقبرة وانت لاتعرف من فيها؟ والذي فيها هم من نصروا الرسول وثبتوا الاسلام ومضوا على نهجه !

فهل ان الله سبحانه وتعالى ( استغفر الله ) ينزل علينا ايات في القران ظاهرها شىء وحقيتها شىء اخر مخالف، عندما يقول ( ولاتقولوا لمن يقتل في سبيل الله اموت بل احياء عند ربهم يرزقون ولكن لا تشعرون )؟!

هل ال حمزه شهيد وانتم الذي لا تشعرون به اما لا ؟ والسؤال الثاني الذي يطرح نفسة ما الذي نخسره عندما نحيي امرهم وما الذي سوف تخسروه عندما يقف الحمزه سلام الله عليه يوم القيامة مطالبا بحقه منكم ؟.

حريصون على منع الشرك والناس يعبدون الطواغيت من دون الله !! حريصين على منع الشرك بالله وهناك ملاين من عباد الله يموتون اما جوعا او بسلاح الكفار مالكم اتحسبون انكم تحسنون صنعا؟.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك