المقالات

الفساد نار تسري بالهشيم


عبد الحسين الظالمي

 

(الفاسد اداريا او ماليا يجب ان يحاكم مرتين)

 

قضية الفساد في العراق والتي باتت تهدد الشرفاء والوطن ولا جيال ، يتكلم عنها الكل ويحاربها الكل وفي الواقع نار تسري بالهشيم .

والسؤال الذي يطرح نفسه هل الفساد ظاهرة ام حالة؟ .والسؤال الاخر اذا كان الكل يحارب الفساد ويتكلم عنه فمن المفسد ؟.والسؤال الثالث هل الفساد حديث عهد بالعراق وكانت بدايتة مع تغير النظام عام ٢٠٠٣ ام انه متجذر وله مقدماتة ؟ .كل هذه الاسئلة واسئلة اخرى تحتاج الى بحوثحتى تجيب عليها .

انواع الفساد

يتعدد الفساد ويتنوع فمن فساد اخلاقي وهو الاكثر شيوعا في التداول على مر التاريخ حتى شاع عندنا في العراق الفساد المالي ليتراجع الحديث عن الفساد الاخلاقي كم مرتبة الى الخلف ، وفساد معاملة وبخس ( ظهر الفساد بالبر والبحر بما كسبت ايدي الناس )وهناك الفساد الاداري والفساد الاداري والمالي نار على علم لايحتاجان الى تعريف فالكل يتكلم بهن والكل يعرف ماذا يقصد بهذه المصطلحات .

وقد اقترن الفساد المالي والاداري احدهم بالاخر واصبح احدهم يمهد للاخر ويلعبان دور المقدمة والنتيجة فالفساد الاداري مقدمة للفساد المالي ولاخير مقدمة للاول ايضا .

بالعودة للسؤال الاول ، فالجواب ان الفساد المالي ولاداري في العراق ظاهرة وليس حالة اذ لتخلو مؤسسة او دائرة او مشروع او عقد او صفقة شراء او تجهيز الا وحامت حلولها شبهة الفساد الا مارحم ربي .

ولا تخلو معاملة او مراجعة لمواطن في اي دائرة الا وحاطها الروتين والبيروقراطية وختلاق سبل اعاقة الانجاز حتى يصل الحال في بعض الموارد الى نقطه يضطر المواطن ان يورق (دفع رشوة) وباسماء وعناوين واعذار مختلفة وهذه الورق قديمة توارثها البعض من االبلوكه ( ٢٥ الف دينار الطبع ) لتحل محلها الشدة ( ١٠ الف دولار). وتعني ال ورق ادفع حتى تمضي .وبذلك يصبح الفساد الاداري مقدمه للفساد المالي .

الانظمة الادارية تطورت في العالم بفعل التطور التكنلوجي الهائل ونحن لازلنا القلم والورقة والاستنساخ مسيطران على مسار اي معاملة ويمكن للموظف ان يسرق ايام بل اشهر وسنوات من المواطن بحجة النقص، والتأجيل هي افضل نتيجة يحصل عليها المواطن ولا قيمة للزمن في ذلك على مستوى انجاز المعاملة او على مستوى انجاز حتى المشاريع والتي يعد فيها الوقت ذا قيمة مادية بالضبط مثل قيمة مبلغ المشروع . ويجب علينا ان نفرق بين فشل اداري ناتج من سوء النظام وبين تقصير اداري اذ يعد الاخير فساد على خلاف الاول الذي يعد تقصير اداري ناتج من سوء خلق او من خلال وضع الرجل غير المناسب وغير المختص في المكان غير المناسب .

بعد الحروب التي خاضها العراق وتدمير بناه التحتية اصبح بامس الحاجة الى اي مورد مادي يدخل له ليوظفه في طريق اعمار ما دمرتة الحروب ولا نظمة ولانفلات الامني ، ولذلك يعد هدر المال العام في غير مواضعة فشل ، وسوء استخدامة فساد ولاستحواذ علية جريمة مركبة ، وطالما اصبح المال ذو اهمية قصوى اذا علينا ان نفتش عن ابواب الهدر الكبيرة ثم نتدرج نزولا حتى نصل الى درجات مرضية وحتى لا نضيع امام هذا الاخطبوط ، وحسب الدراسات فالابواب هي (المشاريع الكبرى ، المشتريات ، صفقات الاسلحة والمعدات ولاطعام والتجهيز ، بيع العملة وتداولها ، عقارات الدولة وراضيها ، موارد المنافذ ، الامتيازات الفاحشة ) ثم نتدرج نزولا لغلق الابواب التي تلي ماذكر اعلاه .

كل ماذكر اعلاه هي منافذ منها مقنن ويسرق المال باسم القانون ومنها مال سياسي يوظف لاغراض حزبية شخصية تحت اسم ميزانية تشغيلية (( اتذكر مرة شاهدت ما يقارب الفي بوستر بحجم كبير قبيل الانتخابات بشهر تقريبا لشخصية حكومية بارزة اعد هذه البوسترات ونشرها مكتبة الرسمي وكل بوستر منها يحمل اسم المكتب جهارا نهارا )) وبعض من الاحزاب تصرف مليارات على الانتخابات وبالمراجعة البسيطة لهذه الاحزاب لم تجد فيها من يملك كنز قارن ، اذاً من اين لها ذلك ؟والمنطق يقول اما تمويل من الخارج او سرقة من الداخل .وبعيدا عن الحقيقة من يقول انها اشتراك اعضاء .

اذا الفساد الاداري ظاهرة عامة تتعلق بنظم الادارة البالية اولا والتركة المتاصلة في النفوس من حقب قديمة ثانيا ، ومنها ماهو مسيس لغرض افشال التجربة الجديدة في العراق بطريقة الضد النوعي ثالثا .

والفساد المالي ظاهرة على المستوى العام يشارك فيها الجميع من ساهم ومن سكت ومن اعطى ومن اخذ ومن انتخب فاسد او روج له او استلم منه مال او هدية ووفى بوعده له ، وهو حالة في مستواه الاعلى تتربع على عرشة حيتان متصلة بشركات ومصارف وسماسرة يعملون على ذلك والعلاج الوقائي والولوية الاًولى تكمن في الحد من هذه الابواب المفتوحة في قمة الظاهرة والسعي الى غلقها لانها اوسع الابواب لهدر المال العام واعتبار جريمتهم يحاكم عليها القانون مرتين مرة هدر المال العام وحرمان الوطن والمواطن من فوائدة ومرة اخرى لانهم تسببوا في الاساءة لسمعة البلد ومواطنية والنيل من شخصيتة وكرامتة امام العالم .

يتبع الجزء الثاني........

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 71.23
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
رائد عبدالله : طبعا يستقيل غير ضمن المالات يوصلنه بعدما كان عراب التصويت على قانون استحقاق النائب للراتب حتى مداوم ...
الموضوع :
النائب العاقولي يعلن استقالته من عضوية مجلس النواب
عبد الرضا مظلوم عفصان سعدون الفرطوسي : الى من يهمه الامر اني المواطن عبد الرضا مظلوم عفصان سعدون من المتضررين جراء الامطار في عام ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
اسامة اياد علي : القبائل التي سكنت بجوار تل ماروكسي او مارو اي قبل تاسيس المدينه هي الاتي:- الهجرة العربية الأولى ...
الموضوع :
(( بحث في نشأة مدينة سوق الشيوخ )) حميد الشاكر
موظف : الموظف الشريف يحاربونه بشراسة كل الفاسدين ...
الموضوع :
شركة نفط الجنوب بالبصرة فيها فساد اداري كبير
عادل القريشي : والدي سجين سياسي ضهر اسمه في الوجبه 111ذهبت الئ التقاعد قال لي بس الموظف يستحق الراتب اننا ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
د.جلال ابراهيم : الاستاذة باسمة انسانة رائعة اتمنى لها كل توفيق والاستمرار بكتابة المقالات الجميلة لقد استمعت بقراءة تلك الاحرف ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
Sahib Alhussaini : مع الاسف ان الاخوان الصدريون في الحكومة وفي البرلمان متصلبيين وغير مرينين مع كتلة البناء لحلحلة الاوضاع ...
الموضوع :
الصدر يدعو لتفويض عبد المهدي باتمام الكابينة الوزارية خلال 10 أيام
المعتقل المحامي سعد خزعل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخواني الاعزاء بوركتم ورعاكم الله لما قدمتموه وتقدمونه ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
ابو جواد : حرام عليكم ترحلوها ربما زوجها يقتلها ...
الموضوع :
الامن اللبناني يصدر بيانا حول عراقية "هربت من زوجها"
ali aziz : لماذا تم تصنيف معتقلي محتجزي رفحاء إلى قسمين قسم خاص بتاريخ 31/5/199فما دون وقسم خاص 1/6/1991وبعده ....قسم ...
الموضوع :
مجلسُ النواب يِؤكُدُ شمولَ مهجري رفحاء بقانونِ السجناءِ السياسيين
فيسبوك