المقالات

أيصلح رمضان ما أفسده ساسة العراق؟ 


محمد كاظم خضير / كاتب وباحث سياسي 


الصوم عبادة تزكو النفوس بها ، وتتسامى بها الأرواح، ومن سمت روحه وطهرت نفسه لم تأنس بمعصية الله. و هل حب الوطن و صيانة توازناته الهشة إلا ضربا من الإيمان بالله العلي القدير و هل السعي إلى تقويضه و التلاعب بمقومات لحمة أهله و تبديد خيراته و مقدراته إلا ضربا مغايرا من همزات الشيطان، و إنه للعدو المبين.

من خصائص صوم شهر رمضان، بعد الإمساك عن الأكل و الشرب و الرفث إلى الشريك، الكفُّ عما يتنافى مع الصوم من قبيح المقال وكريه الفعال. قال النبي صلى الله عليه واله وسلم: «إِذَا أَصْبَحَ أَحَدُكُمْ يَوْمًا صَائِمًا فَلَا يَرْفُثْ، وَلَا يَجْهَلْ، فَإِنْ امْرُؤٌ شَاتَمَهُ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ إِنِّي صَائِمٌ إِنِّي صَائِمٌ ». و فيما معنى "لا يرفث" أنه لا يتكلم بالفاحش من القول فإن معنى "لا يجهل" أعم من لا يرفث، ومعناه لا يقع في الطيش بقول أو فعل. مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ، وَالْعَمَلَ بِهِ، فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ فِي أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ، وقال صلى الله عليه. وآله وسلم "رب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش (البيهقي)". إن ما ينطبع به المشهد السياسي خلال هذه الأيام الأولى لسيد الشهور، الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى و الفرقان، من رفض الأطراف السياسية - عملا على الأقل – القيام بسعي من أجل التقارب في الله و توحيد نية و عمل الخير للعباد في هذه البلاد، أمر مذموم و موقف مرفوض لفرصة تظل على عظمتها عابرة في جسم الحول و نادرة في سياق حركة الزمن المغلوب على أمره للتنبيه عن الغفلة و الاغترار بمتاع الدنيا من قوة و سلطان و جاه.

كيف لا و بعض الأحزاب السياسية و المنظمات الحقوقية تنفخ غير آبهة بحرمة "الشهر الضيف"، الذي حل في أجواء صيف سياسي ساخن وموجة أسعار مرتفعة و تباين صارخ بين طبقتي الأثرياء المترفين و الفقراء المعدمين، في أبواق الخلافات و تعزف في نشاز على أوتار الحساسيات العرقية و الطائفية و توقظ الفتنة التي بالكاد تغمض عينيها.

في الهند و في أغلب دول الشرقين الآسيويين الأدنى و الأقصى تتناقص عند حلول "أيام البوذية و الهندوسية المقدسة" في معتقداتهم من كل عام وتيرة العداوات و الصراعات و تجف ينابيع الخلافات المزمنة و تتقارب وجهات النظر السياسية محكومة خلال ذلك بتعاليم و توجيهات الهندوسية أو البوذية. و في ظل هذه الأجواء الروحية تنعم الشعوب بتقارب و انسجام يعم معهما الإخاء و التعاون و رعاية المصالح المتبادلة و العامة.

أو ليس الإسلام بكل ما تحمل رسالته الإلهية الخاتمة من نبل المقاصد للإنسان في حياتي الدنيا الفانية و الآخرة الخالدة، هو الأولى بأن يصون للبشر كرامتهم و يفشي بينهم العدل في كل حين و بالأحرى أن يضاعف الجهد خلال شهر رمضان المبارك حتى يتنافس في ذلك المتنافسون وصولا إلى القيادة و تسيير الحكم للصالح العام و دولة العدل و المساواة.

لا يجوز بأي منطق كان أن تفوت الأحزاب السياسية ألعراقية فرصة شهر رمضان المعظم و أن لا تساعد من خلال مسطرة من الأنشطة المفيدة و المكثفة الرامية من بين مساع أخرى إلى تقوية إيمان المنتسبين إليها و غيرهم بـ"الوطنية الحقة" التي تصون البلد و تطالب بالحقوق كاملة و بالعدالة هدفا على الأسس التي تحفظ الاستقرار و تشع و تضمن الأمان. و هي أيضا للأطر الناظمة المطالبة نفسها دون سواها بتأصيل المعتقد منطلقا و مقصدا و تقدير شعائره و القيام بها طاعة على الوجه المطلوب كما هو لزام على قادتها و ذوي الرأي فيها أن يكونوا الأسوة الحسنة في ذلك و المرجع المتبع عند الضرورات...

أو ليسوا هم، بما نصبوا له أنفسهم و خصصوا وقتهم و ضحوا بما يمتلكون في ذلك، بمثابة "أولي الأمر" و محل العقد و الحل و النصح و الإرشاد و التوجيه؟

بلى إنهم بهذا كله - علموا ذلك أم جهلوه - في هذه المكانة التي لا تحتمل الخروج عليها بفعل أو قول لا يلامس الإصلاح و التوجيه و تهدئة النفوس حتى تمخر سفينة مواطنيهم و رعيتهم بأمان عباب يم عصر فريد إلى بر الأمان بعيدا عن جهالة الإذلال و تلاعب النخب التي لا ترعوي بشأن خلق الله أو شعائره

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 71.99
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
فاضل شنبه الزنكي : الله يحفظكم احنا عراقين خرجنا من العراق قبل الحرب العراقيه الإيرانيه وكنا في شركه النفط الوطنيه البصره ...
الموضوع :
وزارة المالية: استمرار استلام معاملات الفصل السياسي يومي السبت والجمعة
غسان نعمان يوسف : اعلان النتائج بتاريخ٢٠١٩/٨/٥ ولم تنشر الأسماء على الإنترنت ارجوا إعلامنا بالقبول أو الرفض ولكم جزيل الشكر ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
وداد كاظم راضي الكعبي : السلام عليكم قدم زوجي طلبا اعاده للوظيفه او التقاعد بتاريخ٥ اغسطس ٢٠١٩. ولكوني ملتزمه بالعلاج من سرطان ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
حيدر حسن جواد كاظم الربيعي : اني مواطن عراقي عراقي عراقي متزوج وعندي ثلاثة أطفال تخرجت من كليه العلوم قسم الفيزياء الجامعة المستنصريه ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
بغداد : دعائنا للسيد عادل عبد المهدي بالتسديد لضرب هذه الاوكار وغيرها ممن تسببت للعراق بالتراجع ...
الموضوع :
اعتقال زعيم المخدرات والدعارة يثير جدلًا في العراق.. من هو حجي حمزة الشمري؟
حسين أسامة احمد جميل الحسيني : من الأخير الى سيادتكم اعرف بروحي مراح احصل على هذا الشي بس والله شگد الي غايه بيها ...
الموضوع :
جهاز المخابرات يشترط للتعيين فيه عدم الانتماء للاجهزة الامنية قبل 9 نيسان 2003.
كامل ابراهيم كاظم : السلام عليكم رجائن انقذونا حيث لاتوجد في محلتنا المذكوره اعلاه لاتجد اي كهرباء وطنيه لان محلتنا قرب ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
Karar Ahmed : ماهو اصل العراقين هل اصل العراقين من السومرين ام من الجزيره العربيه ...
الموضوع :
أول خريطة للتاريخ البشري في العالم: نصف الإيرانيين من أصول عربية والتونسيين من اصول أفريقية
ستار عزيز مجيد : بسم الله الرحمن الرحيم يتراود في الشارع بين الناس هناك منه زوجية 3600000 - 4600000 دينار وكل ...
الموضوع :
صرف منحة الـمتقاعدين على ثلاث دفعات للعسكريين والـمدنيين
فيسبوك