المقالات

حضارة إبي تراب لم يزحزح عنها التراب بعد!!


عمار عليوي الفلاحي

 

بأبيِ وأمي الذي كُلما إستعرتْ براكينُ الحِراب، وتعبست وجوه الصناديد من خطبِ الضراب. ألفَيتها متبسماً. وقتما لم ترتشف البواسِل من حُلقِها الرِضاب، فلم تزل قبابكَ الصفراء تسمو على السحاب شموخاً، ومادونك عدمٌ فماهُمُ إلا كبقيعةُ السراب،

إستطاع الإمام أمير المؤمنين _علي إبن أبي طالب عليه السلام _ منذ إن رأى النور في ظهراني _المدينة المنورة_أن يشكل محوراً رئيسًّا إرتكزت عليهِ قواعدُ_ الدولة الإسلامية_ فلم تجد حدثٌ مفصليًّا إرتقى بترسيخ أركانِ القيادةِ الإسلامية دونما تجده ظالع بذلك الحدث، فمذ كان الإسلام فتيًّا بحاجة الى الناصر؛ كان عليّاً أول القومِ إسلاماً. في فترةٍ عصيبةٍ تمثلت بسطوة قريش الذي لم ترى_ الرسالة المحمدية_منها أيِ هوادةٍ

مروراً بالمنازلة الكبرى المتجسدة _بإفتدائه الرسول حين المبيت في الفراش_ مضافاً لذلك قتلهِ صناديدِ العرب، ومناوشتهِ ذؤبانهم.

حالما تأفل ضياء النبوةِ برحيل المصطفى _محمد صلى الله عليه وآله وسلم _ إنقلبت الأمة على أعقابها، وقدقُمِصتْ منه الولايةِ

حيث هو القائل : أمَا وَاللَّهِ لَقَدْ تَقَمَّصَهَا ابن أبي قحافة وَإِنَّهُ لَيَعْلَمُ أَنَّ مَحَلِّي مِنْهَا مَحَلُّ الْقُطْبِ مِنَ الرَّحَى؛ لتشهدُ الأمةَ أولى إنتكاساتها؛ بسبب إنحراف الحكومة الإسلامية عن القيادة المعصومة.

لكنما المولى _ أبي الحسن عليه السلام_ لم يترك تعربف الأمة بسلب حقه الإلهي،ولم يترك خلافته للنبي الأكرم؛ بعدما لعب دور المنظم للخارطة السياسية _أنذاك_ من خلال ثني الحكام الركب بحضرته يستشارونه وكبيرهم القائل _لاأبقاني الله لمعضلة ليس لها أبا الحسن_ يبين تجسيدهِ الأدوار بحسب متطلبات المرحلة؛ سعة أفق الفكر،وسعيهِ حتى تأسيس الحضارة الفكرية.

حضارة الإمام _أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب عليه السلام_رغم بيان ملامحها بأوضح من قرص الشمس؛ لكنها لم ترى بعد، والأمة تسيرها قوادها بنسق فكري واحد رغم تغير الأحداث. فسلام عليك يوم ولدت، ويوم أستشهدت، ويوم تبعث حيا

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1351.35
الجنيه المصري 71.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك