المقالات

عدالة الإمام علي (ع) وجريمة المحراب


ميثم العطواني


أبا السبطين فارس بدر وحنين علي بن أبي طالب عليه السلام، الرجل الرباني الذي لا يحتاج الى مدح أو إطراء، تعجز الكلمات ان تصف عظمته ومكانته، فهو القرآن الناطق وباب علم مدينة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، والمعجزة الإلاهية من الألف الى الياء، إذ كل ما كتب ويكتب بحقه لن يكون إلا قطرة في بحر متلاطم الأمواج، مصداقا لقول الرسول الكريم "يا علي لا يعرف الله إلا أنا وأنت، ولا يعرفني إلا الله وأنت، ولا يعرفك إلا الله وأنا"، حيث اختصه الله تعالى بكرامته، وحباه بولايته، وكرمه أفضل كرامة، وخصه في أعلى درجات التكامل والكمال منذ الولادة حتى الشهادة، ولد في بطن الكعبة الشريفة من دون جنس أي مخلوق سواه، منتهى التقوى، معدن العلم، فارس الشجاعة، ينبوع الكرم، غاية العفّة، لا تعد ولا تحصى فضائله .
أبا الحسن الذي اتخذ منه رمزا عباقرة مختلف الديانات السماوية، بل زد على ذلك حتى البوذية والهندوسية والشيوعية بالإضافة الى آخرين، وما كان هذا إلا لعلمه وفلسفته وكرمه وشجاعته وانسانيته.
علي بن أبي طالب الذي ينثر القمح والحنطة على الجبال طعام للطيور كي لا يقال جاع حتى الطير في حكمه، أي مبدأ هذا وما أجملها من فلسفة واقعية.. لهذه الأسباب أضافة الى الكثير تم استهداف العدل من قبل الجور، استهداف الحق من قبل الباطل، استهداف الشجاعة وفق مبدأ المؤامرة، وبعد ان عجزوا عن المواجهة في شتى الميادين، كادوا كيدهم ومكروا مكرهم في تنفيذ جريمة قمة في اللئم والخسة لتنفذ في محراب الله وفي أيام الشهر الفضيل الذي أختصه سبحانه وتعالى للطاعة والغفران، لم يكن الإمام عليه السلام غافل عن هذا المخطط وانما أسس العدل منعته من الحساب قبل ارتكاب الجرم، انظروا الى العدل الذي ضحى من أجله بروحه الطاهرة ليقدم اللعين ابن ملجم وينفذ جريمته لتهتز أركان السماء، ويحرص الإمام على تطبيق العدل حتى وهو في انفاسه الأخيرة ليوصي أبنه الأكبر الحسن المجتبى سلام الله عليه أن يطعموا المجرم ابن ملجم وان لا يعتدى عليه وختم وصيته أرواحنا له الفداء ان كتبت لي الحياة انا اتولى أمره وان مت فأضربوه ضربة واحدة، هذا هو علي بن أبي طالب عليه السلام الذي يدور معه الحق حيثما دار .
السلام على الشجرة النبوية، والدوحة الهاشمية، زوج البتول، فحل الفحول، أبا السبطين، فارس بدر وحنين، طبت وطابت أرض أنت فيها .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1351.35
الجنيه المصري 71.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك