المقالات

ماذا تريد أمريكا ؟


ماهر ضياء محيي الدين   اغلب التوقعات والاحتمالات ترجح خيار أمريكا في مواجهة إيران عسكريا سيكون أخر خيارتها ، وكل ما تقوم في وقتنا الحاضر دفع الأوضاع نحو حافة الهاوية لأسباب عديدة . ماذا تريد أمريكا ؟ الخطوات الأخيرة التصعديه الأمريكية الأخيرة ضد إيران محاولة خلق أزمة تريد أمريكا من ورائها الضغط على عدة إطراف ، وليست على إيران فحسب كما هو معلن ، لأنها تدرك تمام أنها في وضع يحسد عليه بعد فشلها في تحقيق مأربها الشيطانية في المنطقة ، وهو أسلوب ليس جديد عليها ، بل في تجارب سابقة اثبت الإحداث والحقائق أنها تقف ورائها ، وتجربة ظهور داعش خير دليل من خلال التصريحات والاعترافات الرسمية الأمريكية بأنها أوجدت ودعمت داعش الإرهابي وحجة استهداف مصالحها من قبل فصائل مسلحة مرتبطة بها كاذبة وواهية هذا من جانب . جانب أخر الإدارة الأمريكية تخشى الخيار العسكرية والمواجهة المباشرة أكثر من كل الإطراف الأخرى ،لأن خسارتها للمواجهة ليس أمر مستحيلا إيران دولة قوية ومتطورة في مختلف الجوانب والنواحي، وتمتلك أسلحة فتاكة ، والاهم لديها نفوذ واذرع مسلحة في عدة دول ،وحلفاء لن يتركوا حليفهم الاستراتجي وحده في المواجهة مثل روسيا وتركيا ، وسبب أخر نتائج هذا الخيار سيكون وخيما على الجميع حتى على حلفائها ، وان ساحة المواجهة ضد إيران لن تكون في جبهة واحدة،بل في عدة جبهات ملتهبة في العراق وسوريا واليمن ولبنان ، والمفاجآت ستكون حاضرة في هذا الصراع ، ولا ننسى انعكاسات المواجهة العسكرية في مضيق هرمز ، ومدى تأثيره على حركة الملاحة الدولية ، وأسعار النفط العالمي ، وحتى مضيق باب المندب لن يكون بعيدا عن هذا الصراع المشتعل . لن تتوقف أمريكا عن سياسيتها في دفع الأمور نحو حافة الهاوية ، وان وصلت الأمور إلى أكثر من ذلك سيدفع الثمن الجميع دون استثناء بحرب وصراع قد يمتد سنوات ، والبعض ذهب أكثر من ذلك ، واعتبر شرارة هذا النزاع سيكون بواب نحو حرب عالمية ثالثة ، لهذا نجد هناك جهود دبلوماسية حثيثة من عدة جهات دولية وإقليمية ، ودعوات من عدة جهات لنزع فتيل الأزمة ، وعدم تصعيد الأمور نحو المواجهة المباشرة ، لكن الولايات المتحدة مستمرة في نهجها إلى إن تستجيب لها إيران أولا ، وإطراف أخرى ثانيا ، ويجلس الجميع على طاولة تفاوض واحدة ،لتكون نتائج هذا التفاوض تضمن بالدرجة الأولى مصالح أمريكا ، وان تبقى سيدة العالم بدون منازع أو منافس ، ومصالح حلفائها وفي مقدمتهم إسرائيل ، وإلا ستفتح باب جهنم على الكل .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1351.35
الجنيه المصري 71.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك