المقالات

ماذا يحصل في عين الأسد ..؟!

854 2019-05-22

أثير الشرع

 

يبدو إن فرص المواجهة بين الولايات المتحدة الأمريكية والفصائل المسلحة التي أفشلت المشروع الأمريكي بالمنطقة تنمو بسرعة؛ في ظِل إصرار الولايات المتحدة على كبح جِماح هذه الفصائل؛ بدعوى إنها أذرعاً طويلة وأداة إيرانية فاعلة، وما سيناريو إستهداف ميناء الفجيرة والمنطقة الخضراء، والسفارة الأمريكية تحديداً إلاّ دليلاً بأن القادم القريب سيشهد مواجهات لابد منها، بين القوة الأمريكية الضاربة مدعومة بسلاح الجو وبعض الفصائل المجاهدة.

ما يحصل في قاعدة (عين الأسد) يجعلنا التلويح ألف مرة بأن نوايا الإستهداف الأمريكي قائمة؛ ولو تابعنا التحركات العسكرية الأمريكية داخل الأراضي العراقية، لوجدنا بأن نوايا الإعتداء الأمريكي بشتى الذرائع قائمة، وهذه المرحلة ستسمى بمرحلة تقريم الأذرع.

من خلال السياسات الأمريكية السابقة، نستطيع القول بأن ما يحصل من مناورات وتهديدات ستصل حتماً الى مرحلة كسر العظم؛ إذا ما إستمر الطرفان (الأمريكي والإيراني) بإستعراض القوة، ولا نستبعد نشوب حرباً بالوكالة يكون مسرحها العراق ودول الخليج! ونستنتج ذلك من خلال التحليل الدقيق، وحساب نتائج ما سيحصل، سيكون بالطبع صعباً؛ لأن المعادلة لا يمكن حلّها بالسهولة بسبب تداخل المصالح وكثرة اللاعبين الإحتياط!

الإنكليز بدورهم كحليف إستراتيجي للولايات المتحدة، أرسلوا جنوداً الى المنطقة وإسطولاً بحرياً ضارباً؛ بذريعة حماية السفن التجارية التي تمر عبر المياه الإقليمية، من خطر الإستهداف الإيراني، وهذا الأمر يجعلنا نتيقن بأن أمراً ما سيحدث لكن بعد إكتمال الطبخة التي يعدها الشياطين في البنتاغون والموساد وقاعدة عين الأسد، لكننا نخشى في النهاية أن تتفاهم الأطراف التي تؤجج وتهدد وتكرس جهدها لنشوب الحرب، والضحية ستكون شعوب المنطقة والمسرح الرئيس سيكون العراق، وطرفي النزاع سيكونان لا غالب ولا مغلوب !

إن تكافئ القوة وإمتلاك إيران أذرعاً تستطيع أن تهدد بها المصالح الأمريكية في المنطقة، سيجعل إيران حالياً بعيدة عن الإستهداف؛ وسيضع العراق أمام مواجهة خطيرة ومباشرة، وسيخسر مزيداً من البنى التحتية ومزيداً من الضحايا، ومع وصول قرابة الـ ( 100عربة أمريكية مدرعة) الى قاعدة عين الأسد غربي العراق وعبر الأردن، بالإضافة لما موجود، سيكتمل سيناريو الحرب ومن ثم التقسيم والذهاب الى مبدأ "لا أرى القرد ولا القرد يراني"!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك