المقالات

الشعوب وحقوق الإنسان


ميثم العطواني

 

أثار انتباهي الحفل الذي أقامته مؤخرا رئيسة وزراء أسكتلندا وهي تضع بجانبها مقولة الإمام علي بن ابي طالب عليه السلام "الناس صنفان اما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق"، هذه الحكمة التي جسدت معنى الإنسانية بكافة ابعادها، والعمل خلاف هذا المبدأ تسبب على أمتداد التاريخ في كوارث راح ضحيتها ملايين البشر تمثلت في حروب وصراعات بعيدة كل البعد عن الإنسانية، ولإسباب تتجسد في الكراهية والعنصرية، وما زالت مصالح الدول الكبرى التي هي من تدعي حقوق الإنسان تنتج المزيد من التجاهل لهذه الحقوق وتهدد العالم بالمزيد من الفوضى والانفلات نتيجة المخططات التي تنفذها لمصالحها الخاصة وتأجج الطوفان من أجلها، ولم تكن الحروب مشتعلة في كل مكان، والأسلحة الفتاكة تدمر البشرية ان كانت تلك الدول فعلا تعمل على تطبيق معايير حقوق الإنسان.

لم يعد التعايش السلمي مجرد مطلب شرعي تطالب به جميع الشعوب في كل بقاع العالم، بل هو من أهم ضرورات الحياة للعيش بأمن وأمان وأستقرار، إن لم تنادي الشعوب بهذا المطلب فأنها منزلقة حتما وجميعا بدون استثناء الى المصير المجهول، الى المستقبل الذي لا يحمد عقباه .

كما يقع على الشعوب لاسيما في الدول التي تدعي حقوق الإنسان مسؤولية ردع حكوماتها بشتى الوسائل والأساليب لتوظيف التكنولوجيا الحديثة في خدمة الإنسانية وليس للقتل والدمار .

يفترض ان تطبق مبادئ حقوق الإنسان على أرض الواقع لا ان تكون شعارات يرفعها مجلس الأمن الدولي وبقية المنظمات الدولية دون العمل بمقرراتها، كما يفترض أيضا لجم عنان الدول الكبرى التي تسيد نفسها على العالم دون وجهة حق، وبهذا تنعم الشعوب في أمن وأمان .

......................

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك