المقالات

هاشمية ساري ... أمراءة من الجنوب..!


باقر الجبوري


تم اعتقال ولدها الوحيد في الانتفاضة الشعبانية وبعد أشهر طويلة وفي منتصف احد الليالي الباردة داهم بيتها الصغير مجموعة من جلاوزة الامن العام ليخبروها بأعدام ذلك الولد في السجن وان عليها ان تذهب غدا لاستلام جثته من الطب العدلي على ان لاتقوم بعمل مجلس عزاء وان تدفن الجنازة بسرية تامة فلايسمع منهم حسيسا ولا نجوى ولا بكاء ولانحيبا ... كانت تلك أبسط الشروط مقابل إستلام الجثة
طبعا ... فالابن كان خائنا للنظام ... 
هذا أمر عادي ... 
والغير عادي أنهم اخبروها بإن تحضر معها مبلغ من المال هو سعر الاطلاقات التي تمت بها عملية الأعدام ...
بمعنى (( من لحم ثورة وطعمة ))
كانت مرارة ما بعدها مرارة أن تعطي من جيبك ثمن الاطلاقات التي يقتلون بها قريبا لك 
ومرت سنوات طويلة وهاشمية ساري تنام متلحفة بثياب ولدها المقتول ظلما وعدوانا 
ولكن الامل موجود فكانت تبات ليلتها بأنتظار اليوم الموعود وخبر سقوط النظام ولم تملك غير أملٍ ودعاء يشق عنان السماء ليصل الى قاب قوسين او أدنى وأقرب من ذلك (( يا قريب الفرج ... يا عالي بلي درج ))
هاشمية كانت تعتقد بالفطرة أن حوبة دم الشهيد قادرة على أسقاط صدام (( وهو كذلك ... ))
بعد سنوات طويلة سقط صدام 
وذهب اللانظام وجاء نظام ... ولكن للاسف
فالنظام سار على خطى اللانظام
وعاد البعثية القتلة ليركبوا الموجة
فعاد بعضهم علمانيا او لبراليا او حتى بعثيا داعشيا يعترف بذلك على نفسه دون ان يصده او يرده احد 
ولكن كل هؤلاء لايصلون لبعض البعثية ممن تقمص دور الاسلامي حاملا بيده التي ما زالت تقطر من دم ابن هاشمية مجموعة من المحابس ومسبحة تلقفت حباتها وخرزها مجموعة من الشياطين 
لاعجب ... فالحكم والملك لايتكيء الا على القتلة ولايستقيم الظلم الا بالظلم والظلمة
روي سابقا ... أن خالد ابن عبد الملك كان يعيب على والده واخيه مروان بن عبد الملك تسنيمهم للحجاج بن يوسف الثقفي قيادة الجيش فقال عنه (( إنه دموي وقاتل وجزار ))
حتى إذا ما وصل الملك لخالد بعد أخيه أنقلب على نفسه فأبقى الحجاج في منصبه ...
ومن هذا القياس أخذ وعاض السلاطين افكارهم المنحرفة باجازة تسليط الظلمة على المؤمنين 
قال احمد الكبيسي (( ان علي ابن ابي طالب كان طيب القلب ولهذا ثار الناس عليه ولو كان كيزيد او معاوية لاستقر حكمه ونفذ في البلاد امره ولما احتاج ان يقول لمن يدعي انهم من شيعته ... ملأتم قلبي قيحا ))
الا بئس ما قالوا ... وهل يصلحهم علي بخراب نفسه ودينه ... كلا والف كلا فخلافتهم عنده لاتعدل عفطة عنز
وللأسف .. حكوماتنا السالفة كانت نسخة مصغرة بألوان الطيف القزحي من تلك الدول الي أغتصبت أرث علي عليه السلام وأولاده وعادت لتحكيم ألطلقاء وأبناء الطلقاء على رقاب الشرفاء والطيبين حتى أصبح لدينا الالاف من أمثال أبا ذر ممن ينفوون الى الربذة التي أصبحت تمثل الرقعة الجغرافية للعراق بأكملة دون ان تدخل المنطقة الخضراء في مساحتها ولا ما استقطعه الفاسدون لانفسهم من ولايات يحكمون فيها وكانهم في دولة الامارات
وعادت السقيفة السخيفة
فالسقيفة نفس السقيفة والعجيب ان من كان يشتمها بالامس من شيعتنا قد جلس فيها اليوم متكئا على فتوى ابي سفيان (( تلقفوها يا ال امية فو الذي نفس ابي سفيان بيده مامن جنة ولا نار ))
ومن كان يعيب على القوم قرعة عمر ابن الخطاب ويعتبرها فلتة ومؤامرة على علي عليه السلام وسقيفة ثانية بعد السقيفة الاولى قد سكت ورضي بتقسيم الكيكة بينه وبين الاخرين ممن كان يترضى على اصحاب السقيفة الاولى والثانية
ومن كان يعيب على الخليفة الثالث اكتنازه للذهب وما قيل انه يكسر الفؤوس فلم يكن يعتقد ان الدنيا ستدور ليكون في اختبار نفس الاختبار الذي مر على ذلك الخليفة ومشاهدة الذهب والفظة والجواهر فسقط في الهلكة
نتباكى على أم الشهيد الذي أعدمه صدام والتي احتارت في منعها من رثائه ودفنه والبكاء عليه 
فهل أعطيناها حقها اليوم
كلا ...
واقول كم سمعناهم البعض وهم يتباكون على السيد الشهيد محمد باقر الصدر واخته
باقر الصدر كان افرس وأوعى منهم فقال (( ومن منا يملك ملك هارون ولم يقتل موسى ابن جعفر ))
نعم سيدي 
القوم ابناء القوم
لو كنت موجودا لقتلوك كما قتلوا جدك
ولو كنت متعلقا بأستار الكعبة ... فالملك عقيم
عودي الى النوم يا هاشمية 
فلست (( سهير القيسي )) التي تم تكريمها في أحتفالية النصر على داعش بعد معارك الموصل والتي كانت تصدح بصوتها في قنوات الفتنة (( ثوار العشائر )) و (( الثورة الشعبية في العراق ))
فلست سهير لتلتف حولك حماية السلطان لتمنع اصابع الغادرين من الوصول اليك خلسة او غيلة أو غدرا وانت تسرحين وتمرحين وسط شارع المتنبي والحمير من حولك تنهق وتغني بأجمل ما سمعوا عن الوطن (( هل رأى الحب سكارى )) للمجاهدة الباسلة أم كلثوم
فأين انت منها يا هاشمية وانت لم تحفظي في حياتك البائسة سوى هذه الترتيلة الملائكية التي أستقبلت بها ولدك للحياة وودعيته بها في تابوت رحلته الاخيرة ...
دللول يالولد يبني دللول .. 
عدوك عليل وساچن الچول .. 
دللول 
تحياتي لكل هاشميات العراق
العدل ... أساس الملك فاعتبروا يا أولي الألباب
تحياتي .....

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 71.17
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
رائد عبدالله : طبعا يستقيل غير ضمن المالات يوصلنه بعدما كان عراب التصويت على قانون استحقاق النائب للراتب حتى مداوم ...
الموضوع :
النائب العاقولي يعلن استقالته من عضوية مجلس النواب
عبد الرضا مظلوم عفصان سعدون الفرطوسي : الى من يهمه الامر اني المواطن عبد الرضا مظلوم عفصان سعدون من المتضررين جراء الامطار في عام ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
اسامة اياد علي : القبائل التي سكنت بجوار تل ماروكسي او مارو اي قبل تاسيس المدينه هي الاتي:- الهجرة العربية الأولى ...
الموضوع :
(( بحث في نشأة مدينة سوق الشيوخ )) حميد الشاكر
موظف : الموظف الشريف يحاربونه بشراسة كل الفاسدين ...
الموضوع :
شركة نفط الجنوب بالبصرة فيها فساد اداري كبير
عادل القريشي : والدي سجين سياسي ضهر اسمه في الوجبه 111ذهبت الئ التقاعد قال لي بس الموظف يستحق الراتب اننا ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
د.جلال ابراهيم : الاستاذة باسمة انسانة رائعة اتمنى لها كل توفيق والاستمرار بكتابة المقالات الجميلة لقد استمعت بقراءة تلك الاحرف ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
Sahib Alhussaini : مع الاسف ان الاخوان الصدريون في الحكومة وفي البرلمان متصلبيين وغير مرينين مع كتلة البناء لحلحلة الاوضاع ...
الموضوع :
الصدر يدعو لتفويض عبد المهدي باتمام الكابينة الوزارية خلال 10 أيام
المعتقل المحامي سعد خزعل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخواني الاعزاء بوركتم ورعاكم الله لما قدمتموه وتقدمونه ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
ابو جواد : حرام عليكم ترحلوها ربما زوجها يقتلها ...
الموضوع :
الامن اللبناني يصدر بيانا حول عراقية "هربت من زوجها"
ali aziz : لماذا تم تصنيف معتقلي محتجزي رفحاء إلى قسمين قسم خاص بتاريخ 31/5/199فما دون وقسم خاص 1/6/1991وبعده ....قسم ...
الموضوع :
مجلسُ النواب يِؤكُدُ شمولَ مهجري رفحاء بقانونِ السجناءِ السياسيين
فيسبوك