المقالات

تردي وإهمال الواقع الصحي في العراق


رسل السراي

 

بعد تغير الحكومة السابقة؛ وقدوم حكومة جديدة ووزارة صحة جديدة؛ لا يزال الوضع الصحي في مستشفيات العراق يزداد سوءاً كل يوم، فأن ما تراه بعينك ليس كما تسمعه أذناك! فالمستشفيات تعاني ليس فقط من النقص في الأدوية؛ بل من النظافة وضعف وإنعدام الخدمات فيها وأفتقار تواجد الكادر الطبي؛ لمعالجة وفحص المرضى .

الواقع الصحي في العراق؛ كغيرة من بقية القطاعات الأخرى، يعاني من مشكلات وأزمات كبيرة؛ لم تجد الحكومات المتعاقبة لغاية الآن الحلول اللازمة لتطوير الواقع الصحي، حيث لا توجد ردهات خاصة ونظيفة؛ لمعالجة المرضى من كبار السن والأطفال والنساء ولاتتوفر عناية خاصة.

فالوزارة لا تلتفت للأهتمام بالواقع الصحي؛ بقدر ما تهتم بصفقات الفساد والمحسوبية المنتشرة بين أروقة المؤسسات الصحية وبين قطاعاتها، حيث تعاني مستشفيات العراق من الفساد المالي والإداري، مما انعكس بصورة عامة على تردي الأوضاع من ناحية النظافة والخدمة المقدمة للمرضى، لذلك يلجأ أكثر الأحيان معظم المواطنين العراقيين، للسفر إلى خارج العراق للدول المجاورة كتركيا ولبنان والأردن لغرض العلاج، كذلك الهند؛ كل هذه المشاكل والأوضاع تعود بأثر سيء على الواقع الصحي في البلد.

فأن فقدان الرقابة الصحية؛ وغياب دور المفتش العام ومتابعة توفير الدواء المناسب ومدة صلاحيته؛ وكذلك التفتيش على الغذاء الذي يقدم للمريض وانعدام النظافة؛ يعتبر الطامة الكبرى على الواقع الصحي، فقد حدثت العديد من الوفيات من جراء تقديم الدواء الخاطئ أو زرق الإبر الخاطئة للمرضى، وكان الله بعون الشعب العراقي.

فلابد من النظر إلى نموذج الدول المجاورة ودول العالم، وتعلم من عالم الطب هناك، حيث من أولوياتهم الحثيثة للتأمين الصحي، قوانين تفرض على الأطباء مثل قانون يسمح للعيادة الطبية خلال أربع ساعات للعمل فقط، وذلك لشرف المهنة واحترامها لان الإنسانية قبل كل شيء، أما في العراق فلأمر مختلف؛ فالعيادات غير مرخصة وكثرة الأطباء فهدفهم؛ المال أكثر من علاج وصحة وشفاء المريض .
ولو أن العراق لم يشهد من الحكومة الحالية؛ أي شيء جديد ومفرح للبلد، ولكن نأمل أن توجد فرص ووقت لديهم للنظر إلى ما يعانيه العراق؛ من سوء الوضع في كافة القطاعات، الصحية والخدمية وانتشار البطالة، فأن ما يحدث في العراق مأساة في ظل ظروف صعبة لا يزال يعيشها البلد، لكن نأمل بالرغم من اليأس من الواقع في العراق، أن يعمل عبد المهدي من أعادة النظر في الأوضاع ومعالجتها .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.88
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك