المقالات

تردي وإهمال الواقع الصحي في العراق


رسل السراي

 

بعد تغير الحكومة السابقة؛ وقدوم حكومة جديدة ووزارة صحة جديدة؛ لا يزال الوضع الصحي في مستشفيات العراق يزداد سوءاً كل يوم، فأن ما تراه بعينك ليس كما تسمعه أذناك! فالمستشفيات تعاني ليس فقط من النقص في الأدوية؛ بل من النظافة وضعف وإنعدام الخدمات فيها وأفتقار تواجد الكادر الطبي؛ لمعالجة وفحص المرضى .

الواقع الصحي في العراق؛ كغيرة من بقية القطاعات الأخرى، يعاني من مشكلات وأزمات كبيرة؛ لم تجد الحكومات المتعاقبة لغاية الآن الحلول اللازمة لتطوير الواقع الصحي، حيث لا توجد ردهات خاصة ونظيفة؛ لمعالجة المرضى من كبار السن والأطفال والنساء ولاتتوفر عناية خاصة.

فالوزارة لا تلتفت للأهتمام بالواقع الصحي؛ بقدر ما تهتم بصفقات الفساد والمحسوبية المنتشرة بين أروقة المؤسسات الصحية وبين قطاعاتها، حيث تعاني مستشفيات العراق من الفساد المالي والإداري، مما انعكس بصورة عامة على تردي الأوضاع من ناحية النظافة والخدمة المقدمة للمرضى، لذلك يلجأ أكثر الأحيان معظم المواطنين العراقيين، للسفر إلى خارج العراق للدول المجاورة كتركيا ولبنان والأردن لغرض العلاج، كذلك الهند؛ كل هذه المشاكل والأوضاع تعود بأثر سيء على الواقع الصحي في البلد.

فأن فقدان الرقابة الصحية؛ وغياب دور المفتش العام ومتابعة توفير الدواء المناسب ومدة صلاحيته؛ وكذلك التفتيش على الغذاء الذي يقدم للمريض وانعدام النظافة؛ يعتبر الطامة الكبرى على الواقع الصحي، فقد حدثت العديد من الوفيات من جراء تقديم الدواء الخاطئ أو زرق الإبر الخاطئة للمرضى، وكان الله بعون الشعب العراقي.

فلابد من النظر إلى نموذج الدول المجاورة ودول العالم، وتعلم من عالم الطب هناك، حيث من أولوياتهم الحثيثة للتأمين الصحي، قوانين تفرض على الأطباء مثل قانون يسمح للعيادة الطبية خلال أربع ساعات للعمل فقط، وذلك لشرف المهنة واحترامها لان الإنسانية قبل كل شيء، أما في العراق فلأمر مختلف؛ فالعيادات غير مرخصة وكثرة الأطباء فهدفهم؛ المال أكثر من علاج وصحة وشفاء المريض .
ولو أن العراق لم يشهد من الحكومة الحالية؛ أي شيء جديد ومفرح للبلد، ولكن نأمل أن توجد فرص ووقت لديهم للنظر إلى ما يعانيه العراق؛ من سوء الوضع في كافة القطاعات، الصحية والخدمية وانتشار البطالة، فأن ما يحدث في العراق مأساة في ظل ظروف صعبة لا يزال يعيشها البلد، لكن نأمل بالرغم من اليأس من الواقع في العراق، أن يعمل عبد المهدي من أعادة النظر في الأوضاع ومعالجتها .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك