المقالات

ألإحتجاج .. وذريعة ألإنتحار


خالد القيسي

 

أفحمنا مجلس محافظة بغداد بإلنية إنشاء حاجز أَمني نُجبر على رؤيته مسور على جسور العاصمة لمنع حالات الانتحار، فلا حجة بعد لمن يلقي نفسه الى النهر،إحتجاجا على تردي ألأوضاع ، وعليه أن يعدل الى حلٍ آخر يُشفق عليه ، مقترح رديء لتغيير صورة بعض من تاريخ العاصة نحو ألأسوء، وهو عملا غير مجدي وغير نافع ( إلا ذا من كانت له مآرب آخرى) سوى تحنيط ألمدينة بحواجز اضافية غير المدن العشوائية وألتجاوز والبناء الكيفي.
أسأل..كيف يحد هذا المقترح من حالات إزهاق ألارواح ؟ هنالك الانتحار في البيوت ، وتناول الحبوب ، واطلاق النار على النفس لمن كان أسير ظروف تحيط به يعتبرها قاهرة وبخاصة من يعاني الإضطرابات النفسية والصحية والاجتماعية .
المعالجة الجذرية تكمن بمعالجة الاسباب الاقتصادية والعاطفية والحرمان والفقر والامية المنتشرة كالنارفي الهشيم ، والتسرب من المدارس وتردي الخدمات والفراغ ألقاتل وهي دوافع حقيقية لحدوث مثل هذه الحالات.
أعتقد أن الخلل الواضح في القيم الاجتماعية والدينية والخدمات التي خلقت أجواء مشحونة ، تتعارض مع التطور الهائل في كافة مجالات الحياة وبخاصة ثورة الاتصالات التي وسعت مدارك ونوعية الشباب هي من أسهمت بشكل فاعل وخطركبير على سلامة وأمن المجتمع .
اجتماع البطالة التي لها أولوية مع الحرية المنفلة والفساد الذي أغنى البعض في ليلة وضحاها فلجأ الكثير من الشباب الى موقف الاشقياء في القتل والتسليب والخطف واستخف في الحياة في اللجوء الى النهاية المحزنة .
الحروب وألمآسي وتبعاتها باتت اكثر تأثيرا وفهما وبعدا بعد التغيير الذي أزاح نظام الملاحقة وعسكرة المجتمع ، وبذا أصبح من حق الشباب المطالبة بالأحسن لخصوصياته ومستقبله .
سجن الناس هي من عقلية بقايا نظام غير مؤهلة للعمل الاداري ، نختلف معهم في المنطق وألتفكير وألمآرب ، ونعتبر ألأسيجة إساءة للتصميم الاساسي للمدينة والمدنية واعتداء على الذوق العام ، في إجراء لا يتناسب مع حالة تحدث بكل أنحاء العالم وفي دول متحضرة ومتقدمة تكلنوجيا كاليابان وألمانيا ، والحالة تفاصيلها بيد الدولة والقانون ومنظمات حقوق الانسان، التي تأخذ بالمطالب وتنفذ الرغائب .
دجلة متنفسي مع طيور النورس ، ُأمني َنفسي أن أَرى مياهه متاخمه لجرفه ، فأكون أوفر حظا ودجلة أعلى منزلا ، هذه حاجتي ومرادي ، وما عذر الاشاوس في المحافظة عندما يرسي الصيف بمراكبه ويجف ألنهر ، عندها ينزل الذي يروم الانتحار بالبرشوت و المظلة ، لا يحتاج الى ذكر وإلى سياج وتكلفة .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك