المقالات

هيفاء؛ نعم أهل الجنوب متخلفين لأنهم أختاروك..!


نائبة شيوعية تقوم بالإساءة لأبناء جنوب العراق 'الواعي'، واصفةً إيّاهم بالتخلّف، وربطت هذا الوصف بموروثهم التأريخي، وبواقعهم التعليمي والمادي..

هنا يمكننا أن نطرح سؤالين مهمّين؛ الأول : أليس نقيض 'التخلّف' هو 'الوعي'!؟، وهل الوعي ليس إلّا تشخيص الأولويات، وتحمّل المسؤولية حفاظاً على المصلحة العامة !؟

من المؤكد أن هذا الوعي؛ ليس له علاقة بالتحصيل الأكاديمي للإنسان، أو بمهنته أو بيئته، والدليل هو حينما تعرّض العراق لخطر وجودي حقيقي، من كان الأكثر وعياً على مستوى الموقف؟!

أليس هم أبناء الجنوب، وهم الأكثر تضحية وعطاءً في إمتحان داعش-، أم غيرهم من أبناء الشمال والوسط!؟

إذاً من الأكثر وعياً الآن !؟

من المعيب أن تتكلم هذه النائبة عن الوعي، وهي لم تقدّم في أبرز إمتحان تعرّض له البلد؛ كلمةً أو مالاً أو موقفاً مشرّفاً، ونجلها جنديٌّ في بلد أجنبي!

الثاني؛ هل سنرى من السيد مقتدى الصدر موقفاً أو حتى لو 'تغريدة' بحق هذه النائبة ضمن التحالف الذي يقوده ؟ ليكون كما يدّعي هو وأتباعه قائداً وطنياً، أم سيكون قائداً حزبياً كما يراه الآخرين !؟

العلمانيون والشيوعيون؛ الذين يطبلون ويزمرون ليلا ونهارا بالحرية والمساواة..لا يطيقون من يخالفهم او يختلف معهم..فهم حسب إعتقادهم أفضل من خلق الله؛ وأفهم وأعرف وأعلم وأثقف من باقي البشر، خصوصا في العراق! 

الغريب في الأمر هي ان تلك الحالة النرجسية، من الغرور والتكبر والإستعلاء؛ بدأت تتورم بشكل قبيح ومريع وفظيع في الآونة الأخيرة.. 

رافق كل ذلك حالة من الخطابات البذيئة المنحطة، التي تنال من ثوابت أخلاقية ودينية للمجتمع العراقي ..

فالعلمانيون والشيوعيون؛ لم يقدموا ولو مشروعا واحدا لخدمة الناس..بل كان كل همهم هو التهجم على الحجاب والزيارات..والدفاع عن محلات بيع الخمور والمثليين جنسيا!

العلمانيون والشيوعيون؛ يدَّعون أنهم مع حرية المعتقد والحرية الشخصية..لكن هذه الدعاوى تنقلب الى الضد..فهم لا ينفكون عن مهاجمة معتقدات الأغلبية من الشعب العراقي .. ويصفونها بالتخلف والرجعية!

إن مشكلة العلمانيين والشيوعيين؛ انهم شرذمة قليلة لكن صوتها عالي، تريد فرض أراءها على أغلبية الشعب، وتأتي في مقدمة أفكارهم  هي الوقوف بالضد من الإسلام ومذهب أهل البيت عليهم السلام ..

ما قالته النائبة الشيوعية؛ من أن المجتمع في جنوب العراق، مجتمع متخلف وجاهل لأنه يؤمن( بالموروث الرجعي )، تعني به كما هي العادة في أدبيات الشيوعيين ( الإلتزام الديني ) فالحجاب للمرأة يشكل مشكلة كبيرة في نظره ..وانا لا أعرف ما علاقة التعري والتبرج بالتحضر والتمدن ..

سيبقى الشيوعيون والعلمانيون منعزلين منبوذين، لأنهم لا يجيدون سوى شتم الناس والتهجم عليهم..ولأن في كل رأس واحد منهم؛ طاغية لا يقل بشاعة عن ستالين!

................

شكرا/ 3/أيار/2019

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.62
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك