المقالات

قواتنا المسلحة؛ واجبات مشرفة وحقوق منسية..!


رسل السراي

 

عند الحديث عن المآثر والبطولات؛ غالبا ما يكون الجيش العراقي حاضراً، كونه مؤسسة عريقة تعد مبعثاً للفخر والتضحية، كما أن معظم دول المنطقة العربية والإقليمية، تعلمُ جيداً حجم الجيش العراقي وبطولاته، وتاريخه الذي يزخر بالمعارك والمواقف البطولية المشرفة، فهو على الدوام كان ضامنا لسيادة البلد، ومدافعا عن الأشقاء والأصدقاء منذ القدم .

لا يزال الجيش العراقي بمختلف فصائله، مضافا إليه الحشد الشعبي الباسل، عنوانا لصور التضحية والبطولة والفداء، وعقيدة الجيش العراقي وقضية وجوده، ومجتمعنا مبني على تنشئة أجيل متماشيا مع هذه العقيدة، بما تتضمنه من حب للوطن والتضحية في سبيله .

نتسائل هل ما يوجد مقابل وحقوق لتلك التضحية، التي يقدمها هولاء الإبطال من الضباط والمنتسبين في الجيش العراقي والحشد الشعبي؟

 " رسالتي" إلى القائد العام للقوات المسلحة "عادل عبد المهدي"، أن جميع المنتسبين في مختلف صنوف وفصائل القوات المسلحة،{من المنتسبين لجهاز مكافحة الإرهاب ووزارة الدفاع والداخلية، والأمن الوطني والمخابرات والحشد الشعبي والبيشمركة}، لابد من تكريمهم بحقوق ومتطلبات؛ أسوة بنظرائهم من بقية صنوف الجيش في بقية الدول الأخرى .

فهم الإبطال الذين بعهدتك، ولهم الدور الرئيسي المهم والأكبر؛ في سيادة الأمن وفرض سيادة الدولة العراقية، ولابد أن يكون لهم مقابل وإنصاف لحقوقهم ومتطلباتهم؛ جزاء ما قدموه من تضحيات من الشهداء والجرحى في سبيل تحرير العراق؟ من دنس الإرهاب وعصابات الجريمة المنظمة والمافيات الدولية، فهم يطالبون بحقوقهم مقارنة بجميع النقابات والهيئات التي تطالب بحقوقها .

فهذه تعتبر أبسط الحقوق؟ التي ممكن أن يطالب بها أي ضابط ومنتسب، وهي حقوق معترف بها ضمن الدستور والقانون والأعراف، حيث لابد من توفير قطع أراضي سكنية لمنتسبي الوزارات والضباط وبقية فصائل الجيش، وكذلك منح تخويل السلاح في باج وزارة الدفاع التعريفي إلى الضباط، وتوطين الراتب "الكي كارد"ليكون لهم الحق بالكفالة وسحب القروض، وكذلك حفظ هيبة المرسوم"الأمر الديواني" واحترامه من قبل المدنيين والحمايات الشخصية وبعض القضاة، وتعديل الراتب الاسمي لهم وتقدير الضباط الكفوئين، ومحاربة شراء المناصب والصفقات المشبوه .

وكذلك من ضمن حقوقهم ومتطلباتهم؟ توفير الضمان الصحي مع بناء المستشفيات الخاصة بالقوات الأمنية، وتوفير جدول علاج داخل وخارج القطر للجرحى وخاصة أصحاب الإصابات البليغة، وأيضا حماية المنتسب من العشائر بعد تنفيذ الواجب، وتحجيم دور العشائر والمطالبة العشائرية في حالة تعرض الضابط أو المنتسب إلى الابتزاز والتهديد العشائري أثناء الواجب، وتوفير الملاكات بما يلائم الدورات المتخرجة، وإيجاد الحلول المناسبة للرتب المترهلة وبخاصة ضباط الداخلية، وتغير نصوص قانون التقاعد العسكري التي يوجد فيها إجحاف بحق رجال الأمن .

وكذلك أقرار قانون الجريمة الالكترونية، ومعاقبة من ينتحل صفة رسمية لهم في وسائل التواصل الاجتماعي، وأيضا أن يكون لهم حق السفر في وقت أجازاتهم الرسمية، وأن يكون ضمن إجراءات غير معقدة وبموافقة الوحدة أو الآمر المباشر، ففي زمن النظام البائد تم إصدار قرار يمنع سفر الضابط؟ والسبب هو تسريب المعلومات أو التعاون مع الجهات الخارجية؛ أما الآن في زمن التطور التكنولوجي العام؛ أصبح الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي؛ مفتوحا بشكل عام ويستطيع أي شخص إرسال المعلومات بسهولة، فالمطلوب منح الإجازة ضمن الضوابط وهو حق مكفول دستوريا وفق القانون العراقي، وكذلك من ضمن متطلبات المنتسبين الإبطال؟ تكريم الضباط الشجعان بأوسمة من قبل جنابكم المحترم شخصيا، ويتم تعميم ذلك على بقة الوزارات والجهات المعنية لرفع معنويات المنتسبين من الضباط وبقية فصائل الجيش العراقي والحشد الشعبي.

القوات المسلحة ثروتنا الأكبر وسلاحنا الأمضى، في مواجهة التحديات الأمنية والعسكرية، فنأمل من السيد عادل عبد المهدي أن ينتبه إلى هذه الشريحة الكبرى والمهمة للدولة، فهم عمادها وسورها 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك