المقالات

متى يسدد النظام القائم فاتورة القضية الفيلية؟!


طيب العراقي

 

كنا قد توصلنا في مقاربة سابقة، الى أن الأنظمة الديكتاتورية، تطحن الهويات الفرعية والانتماءات بجميع أشكالها؛ لتصهرها في شخص الزعيم وحزبه، إذ لا يمكن لحملة الفكر الشمولي أن يتصورا؛ وجود هوية غير هويتهم، وفي العراق جرى على قدم وساق وطيلة 40عاما من الحكم البعثي، تغييب الهويات الفرعية، لصالح هوية الحزب وقيادته، وكنا نسمع بأستمرار شعار "اذا قال صدام قال العراق"..بمعنى أنه طان محرما على أي رؤية أو فكر أو ثقافة؛ أن تعبر عن نفسها، وفقط كان مسموحا للثقافة البعثية أن تسود.

كان تغييب الهويات الفرعية يجري بتخطيط خبيث متقن، وكان ينفذ من قبل أجهزة الدولة البعثية جميعها، وكل حسب تخصصه، لكن الإقتلاع من الجذور بالتهجير والقتل والتشريد، كان تخصص الأجهزة الأمنية القمعية، وبإسهام فاعل من قبل القوات العسكرية، التي تولت مهمة التهجير وسفك الدماء، وكان الفيليين ولأسباب معروفة؛ بعضها ديني مذهبي، وبعضها عنصري قوم،  يمثلون الهدف الدائم للسلطات البعثية.

 لقد كان ما كان في العراق؛ الذي زالت سلطته المركزية عام2003،وقتها تبين أن تشظّي الدولة احتمال قائم، وفور الإطاحة بصدام حسين؛ كانت هناك مخاوف من احتمال؛ عودة البلاد إلى «مكوناتها الأساسية»، كردة فعل منطقية لسياسات التهميش والإجتثاث، وكان متوقعا أن ينتقم المهمشين والمجتثين من شانئيهم، بل كان متوقعا أن تحدث مجازر، يصاحبها ظهور أشكال جديدة من الولاءات والانتماءات، بما يعكس نسيج المجتمع الحقيقي.

لكن الفيليين لم يتصرفوا على هذا النحو قط، فعلى الرغم من ان الأجواء كانت مهيأة الى ذلك، إلا أنهم سلكوا الطرق الديمقراطية لتحصيل حقوقهم، والتعبير عن هويتهم الأثنية والثقافية، التي لم يغلبوها على هويتهم الوطنية، التي بقيت مقدمة لديهم وبمساقة كبيرة على هويتهم الفرعية، مع أنه بالعادة  وفور الانفكاك من ربقة الاستبداد، تظهر على السطح إنكفاءات المكونات الأثنية، نحو ذواتها بشكل لافت، خصوصا أن السلطة البعثية كانت قد أخفقت على مدى عقود، في إيجاد هوية وطنية جامعة تتسع لجميع الأطياف.

الحقيقة وفي ظل عدم حل القضية الفيلية من جذورها، من قبل النظام الذي أتى بعد الأطاحة بصدام حسين، لا يمكن الإطمئنان الى الأبد، الى أن المظلوم لا ينتفض رافضا الظلم، وسيكون إستمرار عدم حل القضية الفيلية حلا جذريا عادلا، مدعاة لحصول تغير دراماتيكي؛ في موقف الفيليين المظلومين تجاه النظام القائم، ومن المحتمل جدا أن لا يبقون كتلة صماء، بل سيعلنون عن أنفسهم في لحظة ما!

المقود بإعلان الفيليين عن أنفسهم، هو تحولهم من داعم للعملية السياسية والنظام القائم الذي أنتجته، الى خصوم حقيقيين لها، مع ما يتبع هذه الخصومة من تطورات، ستكون بالتأكيد ليست في صالح إستقرار العراق.

إن بقاء القضية الفيلية بدون حل ناجز، سيكون سببا لحصول صراع متفجر لا تحمد عقباه، ومن الممكن أن ينتقل الفيليين من الإيجابية الى السلبية بكل أبعادها، لأنهم مكون يريد إعترافا بوجوده على أرضه في موطنه التأريخي المعروف.

بذرة الصراع موجودة وكامنة، بانتظار لحظة الإنبات المناسبة، هذه البذرة تكمن في إهمال النظام القائم، وعدم تحركه نحو الفيليي؛ن مع أنهم تحركوا نحوه بخطوات واسعة، فقد كانت وفود الفيليين ما انفكت تعرض قضيتها على قيادات النظام القائم، التي حولت القضية الفيلية؛ الى ميدان لإستعراض المهارات العلاقاتية، مستغلة إياها أبشع إستغلال، مكتفية بالوعود العائمة على غيوم العملية السياسية، دون نتيجة حقيقية.

حصد ساسة ما بعد صدام حسين؛ كثير من المكاسب من الفيليين على حساب قضيتهم العادلة، ولقد آن الأوان لتسديد الحساب..!

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك