المقالات

انه زمن القابضين على الجمر ..

163 2019-03-21

علي الطويل


كثير من الممارسات الخاطئة التي دخلت مجتمعنا بعد سقوط النظام البائد ، بدات تترسخ كسلوك للعديد من طبقات المجتمع ، بل انها اصبحت مرضا اجتماعيا خطيرا يصعب التخلص منه ، لانها اخذت تتحول الى تقاليد وعندما تتحول الى تقاليد فالعلاج في هذه المرحلة لاينفع ، كالمرض العضوي عندما يستفحل عندها يكون البتر او الاستئصال هو العلاج ، فبعد سقوط النظام البائد زرع المسؤولون الفاسدون ممارسات بعيدة كل البعد عن قبم المجتمع العراقي ، الذي عرف عنه حبه للنظام واحترامه للقانون ، فهؤلاء من اجل استمرار مصالحهم كسروا التقاليد الحكومية وتجاوزوا القانون في بعض الاحيان ، من اجل كسب طبقات محددة انتخابيا ، الامر الذي بدا ياخذ ابعاد اخرى ويشجع على تجاوز القانون في موارد كثيرة ومتعددة ، فعندما يتجاوز شخص على اراض مملوكة للدولة ويعلم انه حين تأتي الانتخابات سيكون هناك تمليك لهذه الارض للمتجاوزين عليها ، فان ذلك ايذانا لتجاوز اخرى يحصل في مكان اخر وفي وقت اخر ، وعندما يترك الجندي بندقيته ويهرب من ارض المعركة وفي داخله يعلم انه سياتي عفو عن الهاربين والتاركين والمفسوخة عقودهم فانه ذلك تشجيع له على الاخلال بواجبه والاستهانه بكل قيم الجندية والضبط العسكري .
لقد فعل بعض المسؤولين السياسين كل مامن شانه الاضرار بهذا البلد وتخريب بنيانه الاجتماعي ، وتخريب التقاليد السياسية ، وخرقوا القانون في كثير من المواقع والمواضع لاجل مكاسب انتخابية انية او قصيرة ، فالحاكم عندما يكون ملتزما ومطبقا للقانون واكثر احتراما للتقاليد السياسية واكثر التزاما بالنظام العام ، فانه سيكون قدوة للناس او المحكومين ، والعكس صحيحا ايضا ، وان المسؤول عندما يقتطع الاقطاعات على المخالفين للنظام العام والمتجاوزين على والقانون ، انما اسس لخراب هذا البلد وساهم في بناء منظومة اخلاقية منافية للاعراف والقيم ، وساهم في بناء مشوه لتقاليد جديدة غريبة على هذا المجتمع، وعندما يحرم المجاهدون والمناضلون والمخلصون من الامتيازات والمكاسب ، لا لشيء سوى انهم ملتزمون دينيا واخلاقيا فان ذلك سيجعلهم في زاوية ضيقة ليصبحوا معزولين منبوذين في وجود هذا الكم الكبير من الفاسدين والمتطفلين ، ففي يومنا هذا نجد ان المخلصين والملتزمين قانونيا واخلاقيا هم الاكثر تضررا في هذا المجتمع ، والسبب ان الحكومات تكرم المتجاوز وتحرم الملتزم فاصبح كالقابض على الجمر .
ان مايحصل في العراق يحتاج الى ثورة اجتماعية سياسية دينية لتخليص هذا المجتمع مما زرع فيه من امراض، ولكل مسؤوليته من موقعه في العمل في هذا المسار ، وتصحيح السياسات الحكومية الخاطئة تاتي في المرتبة الاولى للعمل بهذا الاتجاه ، فاذا اردنا ان ناسس لحركة صحيحة ونافعة تنقذ المجتمع من هذه الانحدار ، فالحكومة والمسؤولين الحكوميين هم من ساهموا مساهمة فاعلة في التشجيع على التجاوزات ، لذلك يجب ان يكون الحراك الاول حكوميا ، وللمثقفين والاعلاميين والفنانين دور كبير ايضا في زرع الوعي القانوني ، وترسيخ الاعراف الصحيحة وقيم الالتزام بالنظام والقانون ، وياتي دور علماء الدين الملتزمين في مرتبة متقدمة ايضا للنهضة المطلوبة ، فقد ساهم الكثير من المحسوبين على علماء الدين التاسيس لاختراق النظام العام وخاصة في التجاوز على النظام العام ، لذلك فالدور للعلماء الملتزمين في التربية والتوعية الاجتماعية ، وهو واجب من الواجبات الدينية والوطنية في ان نسعى لتربية هذا المجتمع على الاتزام والانظباط وعدم تجاوز القانون

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.25
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك