المقالات

العراق .. ايران ..عرى لاتنفصم 

362 2019-03-13

علي الطويل


عندما يطلع المرء على ماقاله برايان هوك مبعوث الرئيس الامريكي للشؤون الايرانية ، ونصائحه للعراقيين بالحذر من زيارة الرئيس الايراني روحاني لانها تهدف الى جعل العراق محافظة ايرانية ، وحديثه عن اهداف طائفية للزيارة ، وان امريكا هي الاحرص على العراق لانها تدعم سيادة العراق ، وغيرها من التخرصات المثيرة للضحك ، فان المرء يستغرب من هكذا احاديث وكأن الذاكرة العراقية قد اصابها النسيان او ان العراقين قد جعلوا مأسي السنين الماضية وراء ظهورهم ، وما فعلته امريكا بهم قد ولى واصبح في الماضي.

فامريكا التي في وجودها وتحت رعايتها كاد العراق ان يتمزق وان يصبح دويلات ، وامريكا بوجود جيوشها ال 150 الف جندي ومئات الاف منالدبابات والطائرات واليات كانت القاعدة تسرح وتمرح في ارض العراق ، وامريكا التي تحت مرمى نيرانها وتحت نظراقمارها الصناعية وطائراتها التجسسية كانت ارتال داعش تمخر صحراء الموصل لاحتلالها ، ولولا فتوى الجهاد لكادت بغداد ان تسقط ايضا، ولم تحرك امريكا ساكنا ولم تبد موقفا يتناسب مع مسؤوليتها القانونية وفق اتفاقية الاطار الاسترتيجي ، وبعدها وخرها زيارة رئيسها السرية ،، في الليلة الظلماء ،، لقاعدة عين الاسد ولقائة بجنوده وحديثه عن بقاء القوات الامريكية من اجل محاربة النفوذ الايراني ، وكأن ارض العراق ضيعة بيده ، وبعد كل ذلك يتي هوك ليحذرنا من زيارة روحاني و يحدثنا عن سيادة المهددة بالانتهاك من قبل الايرانيين ، 
ان موقف الجمهورية الاسلامية المشرف مع العراق في محاربة داعش وتحرير العراق موضع امتنان وشكر من قبل جميع العراقيين ، ففي الوقت الذي منعت امريكا السلاح عن العراق عند محاربة عصابات داعش، كان جنود ايران واسلحتها وخبرائها جنبا الى جنب مع الجيش والحشد في الميدان وقد اختلطت دمائهم بدمائنا وقدموا الشهداء وقدموا العون بسخاء من اجلنا ، وظلوا داعمين وساندين حتى تم تحرير كامل ارض العراق من تلك العصابات التي لايشك احد بانها تربت في الحضن الامريكي.

ان مايجمعنا من الجمهورية الاسلامية كحكومة وشعب علاقات تاريخية ومتأصلة ومتجذرة في عمق التأريخ ، وليست سطحية و علاقة مصالح ومنافع انية كباقي العلاقات بين الدول ، فوشائج هذه العلاقة دينية عقائدية واجتماعية وسياسية واقتصادية وتمتد لتشمل كل جوانب الحياة ، ولايمكن باي حال من الاحوال ان تخضع للتاثير او ان تنفصم لمجرد ان يقدم (رايان هوك) نصائحه لنا ، فشتان مابين الزيارة (المظلمة) للرئيس المريكي وبين زيارة روحاني التي شملت كل جميع فرقاء السياسة في العراق ، وفتحت افاق جديدة في التعاون يبشر بخير عميم لشعبي البلدين ، وكان طابع الزيارة طابع اخوي ودي يحمل كل معاني الاخاء والمودة .
فقطار العلاقة مع الجمهورية الاسلامية في هذه الزيارة وماقبلها قد سار على الجادة الصحيحة وقطع مسافة طويلة في سيره ، ولايمكن لاي متفلسف ان يستطيع ايقاف عجلاته خاصة وان تاريخ هذا المتفلسف ملئي باسباب الحقد والتأمر على العراق وشعبه ، فياسيد هوك اننا مضينا مع اشقائنا في طريق لاتراجع فيه ، وان العراق بلد ذو سيادة وله حكومة وطنية ويعرف ماذا يفعل ، فتصريحاتكم هذه وحدها تدخل في شؤون العراق فلا تحدثنا عن السيادة ولاتنصحنا بالحذر من زيارة روحاني فما بيننا والايرانيين عرى لاتستطيع انت او سيدك البيضاوي ان يفصمها والسلام .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك