المقالات

..بنيانُ قومٍ تهدما  


حميد الموسوي

 

الكتابة عن رموز اسرة الحكيم المجاهدة – وكلهم رموز خالدون – بدءا بزعيم الطائفة المرجع الكبير السيد محسن الحكيم ( قدس سره ) ومرورا بأ نجاله الوية الشهادة السادة الاجلاء : يوسف الحكيم؛ محمد مهدي الحكيم ؛عبد الصاحب الحكيم ؛ علاء الحكيم ، محمدباقر الحكيم شهيد المحراب ،عبد العزيز الحكيم عزيز العراق ... والنجوم الازاهر الآخرين شهداء النهج والعقيدة ؛ الكتابة عن كواكب قافلة النور هذه والتي قدمت ثلاثة وستين شهيدا خلال فترة حكم منظمة البعث السرية فقط كلهم من اولاد واحفاد واخوة وابناء عم السيد محسن الحكيم طاب ثراه  - سواء عند رحيلهم؛ او استشهادهم؛ اوتشييعهم؛ او تأبينهم والاحتفاء بذكراهم – الكتابة  تتحول الى (دايلوج )  مهيب خارج حدود الاشادة و الندب والنواح والعويل وكل مفردات التأبين؛ حتى لكأنك تخاطب صاحب المناسبة منهم وتناجيه وجها لوجه؛ بل تحس حضوره قلبا وقالبا.. يسير مع مشيعيه.. يجلس وسط المحتفين بهم .. ينهض بين الفينة والاخرى مستقبلا ضيوفه والمشاركين في احياء مجلسه. شعور غريب يشاركني اياه كل من عرف اسرة الحكيم  عن قرب او التقى احد رموزها كونهم يعيشون في ضمائر المحبين .. يتوسدون القلوب  ويعششون في حدقات العيون ...حتى وان رحلوا بيض الوجوه والايدي والضمائر والصحائف.

كان شهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم  صانع النصر المؤزر على الطغمة الصدامية؛كونه اللغم الذي انفجر في كيان دولة المنظمة السرية وزعزع كيانها ؛فهو الصوت الابرز من بين اصوات قادة المعارضة داخل وخارج العراق ؛وهو المؤثر الابلغ في اثارة الرأي العام العالمي ضد جرائم صدام وطغمته المتوحشة ؛ وهو الاب و الرمز الروحي الذي التف حوله احرار المعارضة قادة وجماهير ؛ اعلنها جميع قادة المعارضة- بمن فيهم قادة الاحزاب الكردية - اعلنوها على رؤوس الاشهاد بانهم كانوا يهرعون الى السيد محمد باقر الحكيم عند حصول اي مشكلة او معضلة فيجدون الحل الامثل .. حتى في النزاعات التي تحصل بين فصائل المعارضة .تحمل شهيد المحراب المسؤولية الشرعية والسياسية تكليفا وتشريفا فكان لهما كفئا ..وكان لسفينة مسيرة التحرير  ربانا وشراعا ؛ ليس على مستوى اسرة الحكيم  الكبيرة وعوائل واطفال شهدائها ومتطلباتهم اليومية فقط، وليس على مستوى تنظيمات المجلس الاعلى ومنظمة بدر فقط، وليس على مستوى العملية السياسية  لوحدها  - وهي غظة طرية في مهد محاط بالتهديد والتآمر من داخل العراق وخارجه ومستهدفة بالموت لحظة بلحظة -  فقط  ... تحمل الامانة كاملة على كل هذه الاصعدة والمستويات فضلا عن المسؤولية العظمى المتمثلة بمصير العراق الجديد ومستقبل اجياله !.

لاشك ولا ريب انها مسؤوليات جسام تنوء بها الجبال الشم لكنه لم يهن  ولم يجزع  ، لم يشكو ولم يتذمر ..لم يتلكأ..لم يتردد ولم يستسلم ...كان يئن بصمت .. يخفي اوجاعه..وخوفه على العراق . لم تمهله يد الغدر الارهابي المتوحش في الاشهر الاولى لتحرير العراق فعانقت روحه الطاهرة ضريح جده سيد الوصيين راضية مرضية شهيدا سعيدا على يد ارذل خلق الله لبت روحه الزكية نداء ربها  في اقدس  بقعة واكرم يوم واطهر ساعة في... صحن مرقد امام الموحدين ..في ساعة صلاة الجمعة وفي اليوم الاول من شهر رجب الاصب الحرام

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1449.28
الجنيه المصري 75.99
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك