المقالات

برفع الصبات حلت الازمات !!!

604 2019-03-04

زيد الحسن 


وزير الصحة بإحدى الدول زار مستشفى الأمراض العقلية وسأل المدير: كيف تميزون العاقل من المجنون ؟
قال المدير: بسيطة ، سيادة الوزير نملأ البانيو بالماء ونضع أمام المريض ملعقة و فنجان و سطل نقول له :افرغ البانيو من الماء ونرى ماذا يختار ليفرغ البانيو ، قال الوزير: أكيد العاقل او الصاحي سوف يختار السطل صح؟
رد المدير: لا طبعاً العاقل او الصاحي يرفع سدادة البانيو اطال الله عمرك يا سيادة الوزير ! .
يصح ان نسمي وضع العراق المأساوي بالنكبة ، ونكبة من نوع خاص وليست حدثاً ستنتهي ، والحديث عن الحلول على ايادي ساستنا ضرب من خيال ، كل وزارة وكل سياسي فيها نال اسم ساخر ، واكثر الوزارات فشلا هي وزارة الصحة العراقية ، السيدة عديلة صاحبة ( شسع النعل ) جعلت وزارة الصحة لن تقوم لها قائمة ، لم تبنى مستشفى ولم يفتتح مستوصف منذ ستة عشر عاماً ، وما زال الطب في العراق عليل ويعاني من الشلل التام ، بالرغم من ان ميزانية وزارة الصحة لها حصة الاسد في كل موازنة تقرها الدولة .
الطب اسمى مهنة بل هي مهنة الملائكة في الارض ، المفترض ان تكون اياديهم البيضاء بلسماً لجراحات الناس وعوناً لهم في بؤسهم ، عالم الطب العراقي اخرج لنا اسماء اطباء من اشهر اطباء الدنيا تركوا البلد وهاجروا على مضض ، بسبب الاهمال والتعسف من الوزراء وبعض الساسة في العراق ، وهذا من حقهم فلم يجدوا لطموحاتهم باباً مفتوحاً سوى سرقات مدمرة وابتزاز يمارس ضدهم .
دأب كل عراقي هو متابعة الاخبار اليومية عسى ان يبصر بصيص امل في خبر يثلج له صدره بعد هذه المعاناة لكن الاخبار والحديث عن الانجازات نراه في رفع ( الصبات ) الكونكريتيه من هذه الوزارة او من سياج ذاك المخفر ، والغريب ان بعد عملية الرفع تلك تكون هنالك احتفاليات وتصفيق حار وكأنهم ( اخترعوا الليفة ) على حد قول المثل الشعبي العراقي ، ابهرونا ايضاً بفتح شارع في المنطقة الخضراء صاحبة ( العصمة ) ايضاً ، وزفوا لنا النبأ العظيم بفتح ذاك الشارع وكأنهم شيدوا لنا صرحاً عظيماً ، واعتبروها منة على الشعب العراقي .
ساستنا الاكارم الايام تمر من بين اصابعكم سريعاً ، انتبهوا لها لم يعد هناك من متسع ، اعملوا بذمة وضمير ، الشعب يموت ويسحق بسبب اخفاقاتكم ، وفاق الفساد كل تصور ، المناصب المهمة امنحوها لمن يستحقها من ذوي الاختصاص وحسب التدرج الوظيفي ، ارموا هؤلاء الذين يفرغون ( البانيو ) بملعقة او فنجان ارجوكم .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك