المقالات

أيتام جياع وخيول تستأجر !

614 2019-03-04

زيد الحسن 


في ظل الانفتاح التجاري اصبحت الرياضة ايضا باب من ابواب التجارة والاستثمار المربح في كثير من البلدان ، لكنه يحتاج الى ادارة نزيهة ولها باع في كيفية ادارة دفة عالم الرياضة والاستفادة بقدر الامكان من هذا العالم ، ولهذا تشكلت مؤسسات لكل نوع من انواع الرياضة .
الشعب العراقي فقد الثقة بكل مؤسسات الدولة وذلك بسبب الفشل الاداري لهذه المؤسسات ، نسمع ان الوزير الفلاني سيفعل هذه وتلك المعجزة واذا بمؤسسته تعوم داخل الفشل والفساد .
تصريح جديد للسيد حيدر الجميلي رئيس اتحاد الفروسية العراقي نصه ؛ قررنا ( تأجير ) خيول بمواصفات عالمية والمشاركة في البطولات المهمة ، لكن عندما حسبنا التكلفة اتضحت انها باهظة الثمن ، بل اكثر من ثمن الجواد نفسه ، لذلك الغيت الفكرة وتمت مفاتحة اللجنة الاولمبية العراقية لشراء خيول ذات ( مؤهلات ) .
بتاريخ ٢٠١٩/٢/١٧ اعتذر اتحاد الفروسية في العراق عن المشاركة في بطولة امم اسيا للفروسية بسبب عدم امتلاكه ( احصنة ) !
كشوفات المصاريف الرسمية للجنة الاولمبية تقول انه يصرف سنوياً مبلغ (١٨٠) مائة وثمانون مليون دينار عراقي ( علف للحيوانات ) ، السؤال هو من يأكل هذه الاعلاف ياترى ؟
ستة عشر عاماً من الفساد في هذه المؤسسة مضروباً في مائة وثمانون مليون دينار سنويا يكون الناتج (...................) اترك الرقم خوفاً على اعصابكم من الصدمة ، او ربما انا لم استطع ان ادون الرقم لكثرة اصفاره امام الملايين .
العراق يسير من هاوية الى هاوية والحلول التي في افقه باردة برودة الثلج ، وامريكا تعد عدتها وكأنها تملك مضمار سباق ( ريسز ) وتقامر على ارواح الشعوب وخصوصا على ارواح الشعب العراقي ، ونحن في سبات مما يحاك ضدنا من تدمير ، فهذا الفساد ليس بالامر الطبيعي او وليد صدفة ، بل مدروس بعناية وممنهج ، وهناك من يدعمه ويكرس بقاءه حتى اخر رمق .
من غير المعقول ان الارحام لم تنجب في العراق غير هؤلاء الذين يهدون بنيان صروح البلد ، فأين رجالات العراق الشرفاء ، متى يهبوا ليطعموهم اعلافهم المسروقة .
سيأتي اليوم الذي يثور فيه ايتام الشهداء بعزم دماء ذويهم ويلقنوهم الدروس تلو الدروس ، ويأخذوا حقوقهم كاملة غير منقوصة وان غداً لناظره قريب .
ختاماً ؛ تصريح اليوم لقيادة عمليات بغداد تعلن فيه عن اعتقال ٣٣٠ متسولا من ( الجنسين ) في اول يوم للحملة ضد المتسولين ، افرحي ياحكومة الاعلاف والجياع فهذا التسول من صنع اياديكم .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك