المقالات

لا لإضعاف الدولة


طيب العراقي

 

هدف المقال ليس الطعن, بأحد او النيل منه, فجميع الفصائل المجاهدة قدمت من التضحيات, ما يجعلنا نقف أمامهم بتصاغر, فمن الأجحاف أن ننعتهم بالمليشات, او اي تسمية أخرى, فجميع الفصائل لديها من الكتاب والمحبين والمحاميين الاف مؤلفة, للدفاع عنهم, وأن هدفي من هذا المقال هو طرح الحقيقية, التي نتجاهلها أحياناً.

في العراق كما تعلمون, وقعت منذ سقوط الصنم الصدامي, حرب فوضوية, طاحنة أبتدءت بعد عام 2003 فأخذت المجاميع الأرهابية, تستهدف كل ماهو كائن متحرك او جماد ساكن, من حجر ومدر, فكان لابد من أيقافها, مع ضعف الدولة وأنهيار منظومتها الأمنية, فتشكلت النواة الأولى لبعض الفصائل المسلحة المجاهدة, لمقاومة الأحتلال ولجم المجاميع الأرهابية.

مع تقويض سلطة الدولة وأنفراط عقدها, وسيطرة مجاميع الأرهاب, على مناطق شاسعة من البلاد, تشكلت في تلك المناطق, مجاميع لحماية أهلها وحفظ الأمن فيها, كردة فعل لوجود الأرهاب, ومع اي تشكيل جديد ومع عدم وجود الخبرات الأمنية, لابد من أن تحدث بعض الخروقات هنا وهناك, فتارة تقتل وأخرى تسرق, بأسم ذالك الفصيل او تلك الجهة, حتى بات الناس ينظرون بعين الريبة والشك اليها, ومع التحسن التدريجي للوضوع الأمني في العراق في الفترة مابين عامي 2010 الى 1013, ذابت تلك المجاميع وأندمجت في الحياة المدنية, وبدءت الحياة تأخذها, وصرنا نسمع بحالات فردية غير مرتبطة بأي جهة سياسية او فصيل مقاوم.

أحداث الموصل وماتبعها من سقوط مساحات شاسعة من أراضي البلاد, بأيدي الأرهابيين, من داعش ورفاقها و وصول الأرهاب الى أبواب بغداد, تشكلت مئات الفصائل والكتائب المجاهدة, لمواجهة الأرهاب الأعمى, فقدمت هذه الفصائل خيرت شبابها قرابين لهذا الوطن, ونحن ننعم بفضل تلك التضحيات والدماء الطاهرة, بالأمن والأمان, لكن مع وجود هذا الكم الكبير من الفصائل المجاهدة, لابد من حدوث بعض الأختراقات والتي تحاول تشوية الصورة الجميلة التي رسموها بدمائهم, هذه النتوءات هي خطر حقيقي يهدد أمن البلد وأستقراره.

فعدم أنصياع بعض المجاميع لسلطة الدولة, وتعاملها بقوة السلاح مع المواطنيين والقوات الأمنية, يجعلها مصدر القلق والخوف القادم, لكون أن هؤلاء المندسين يملكون كميات كبيرة من الأسلحة والأعتدة الخفيفية والثقيلة منها, ومن الباجات والأموال, ما يجعلهم أن يكونوا أمراء حرب, يفرضون سيطرتهم بالقوة وتحت تهديد السلاح, ويطالبون بمكاسب مالية ومعنوية بعيدة عن التضحيات التي قدمتها فصائلنا المجاهدة بجميع مسمياتها.

فبعيداً عن كل الشعارات, التي يتخفون خلفها, فهذه المجاميع الأنتهازية تعتمد في وجودها على ضعف الدولة, وغياب سلطة القانون, وهي تحرض على العنف والكراهية, فتجارب أفغانستان والسودان والصومال, ليست ببعيدة عنا فعمل هؤلاء على أبتزاز المواطنيين, والأتجار بالأسلحة والتعاون مع الأعداء عن قصد او دون قصد, من أجل الأساءة الى الفصائل المجاهدة, وأظهارها بمظهر القاتل والمجرم.

لذلك يقع جل أهتمامنا هو دحر هذه النتوءات, وفصلها عن المجاهدين, والقضاء على الظروف التي أنتجتهم, وعلى المنصفين من كتاب وسياسين ومنظمات مجتمع مدني, العمل بجد وأخلاص وبالتعاون مع القوات الأمنية الحكومية, تطهير منظومتنا المجاهدة من كل طارئ ودخيل يحاول الأساءة الى تضحياتهم او النيل منهم, او تدنيس تلك الدماء الطاهرة, التي روت أرض العراق, او تشوية صورتهم الخالدة في عقولنا جميعاٌ. مجرد رأي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك