المقالات

متى يسدد النظام القائم فاتورة القضية الفيلية؟!


طيب العراقي

 

كنا قد توصلنا في مقاربة سابقة، الى أن الأنظمة الديكتاتورية، تطحن الهويات الفرعية والانتماءات بجميع أشكالها؛ لتصهرها في شخص الزعيم وحزبه، إذ لا يمكن لحملة الفكر الشمولي أن يتصورا؛ وجود هوية غير هويتهم، وفي العراق جرى على قدم وساق وطيلة 40عاما من الحكم البعثي، تغييب الهويات الفرعية، لصالح هوية الحزب وقيادته، وكنا نسمع بأستمرار شعار "اذا قال صدام قال العراق"..بمعنى أنه طان محرما على أي رؤية أو فكر أو ثقافة؛ أن تعبر عن نفسها، وفقط كان مسموحا للثقافة البعثية أن تسود.

كان تغييب الهويات الفرعية يجري بتخطيط خبيث متقن، وكان ينفذ من قبل أجهزة الدولة البعثية جميعها، وكل حسب تخصصه، لكن الإقتلاع من الجذور بالتهجير والقتل والتشريد، كان تخصص الأجهزة الأمنية القمعية، وبإسهام فاعل من قبل القوات العسكرية، التي تولت مهمة التهجير وسفك الدماء، وكان الفيليين ولأسباب معروفة؛ بعضها ديني مذهبي، وبعضها عنصري قوم،  يمثلون الهدف الدائم للسلطات البعثية.

 لقد كان ما كان في العراق؛ الذي زالت سلطته المركزية عام2003،وقتها تبين أن تشظّي الدولة احتمال قائم، وفور الإطاحة بصدام حسين؛ كانت هناك مخاوف من احتمال؛ عودة البلاد إلى «مكوناتها الأساسية»، كردة فعل منطقية لسياسات التهميش والإجتثاث، وكان متوقعا أن ينتقم المهمشين والمجتثين من شانئيهم، بل كان متوقعا أن تحدث مجازر، يصاحبها ظهور أشكال جديدة من الولاءات والانتماءات، بما يعكس نسيج المجتمع الحقيقي.

لكن الفيليين لم يتصرفوا على هذا النحو قط، فعلى الرغم من ان الأجواء كانت مهيأة الى ذلك، إلا أنهم سلكوا الطرق الديمقراطية لتحصيل حقوقهم، والتعبير عن هويتهم الأثنية والثقافية، التي لم يغلبوها على هويتهم الوطنية، التي بقيت مقدمة لديهم وبمساقة كبيرة على هويتهم الفرعية، مع أنه بالعادة  وفور الانفكاك من ربقة الاستبداد، تظهر على السطح إنكفاءات المكونات الأثنية، نحو ذواتها بشكل لافت، خصوصا أن السلطة البعثية كانت قد أخفقت على مدى عقود، في إيجاد هوية وطنية جامعة تتسع لجميع الأطياف.

الحقيقة وفي ظل عدم حل القضية الفيلية من جذورها، من قبل النظام الذي أتى بعد الأطاحة بصدام حسين، لا يمكن الإطمئنان الى الأبد، الى أن المظلوم لا ينتفض رافضا الظلم، وسيكون إستمرار عدم حل القضية الفيلية حلا جذريا عادلا، مدعاة لحصول تغير دراماتيكي؛ في موقف الفيليين المظلومين تجاه النظام القائم، ومن المحتمل جدا أن لا يبقون كتلة صماء، بل سيعلنون عن أنفسهم في لحظة ما!

المقود بإعلان الفيليين عن أنفسهم، هو تحولهم من داعم للعملية السياسية والنظام القائم الذي أنتجته، الى خصوم حقيقيين لها، مع ما يتبع هذه الخصومة من تطورات، ستكون بالتأكيد ليست في صالح إستقرار العراق.

إن بقاء القضية الفيلية بدون حل ناجز، سيكون سببا لحصول صراع متفجر لا تحمد عقباه، ومن الممكن أن ينتقل الفيليين من الإيجابية الى السلبية بكل أبعادها، لأنهم مكون يريد إعترافا بوجوده على أرضه في موطنه التأريخي المعروف.

بذرة الصراع موجودة وكامنة، بانتظار لحظة الإنبات المناسبة، هذه البذرة تكمن في إهمال النظام القائم، وعدم تحركه نحو الفيليي؛ن مع أنهم تحركوا نحوه بخطوات واسعة، فقد كانت وفود الفيليين ما انفكت تعرض قضيتها على قيادات النظام القائم، التي حولت القضية الفيلية؛ الى ميدان لإستعراض المهارات العلاقاتية، مستغلة إياها أبشع إستغلال، مكتفية بالوعود العائمة على غيوم العملية السياسية، دون نتيجة حقيقية.

حصد ساسة ما بعد صدام حسين؛ كثير من المكاسب من الفيليين على حساب قضيتهم العادلة، ولقد آن الأوان لتسديد الحساب..!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 68.73
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو غايب : اغلب ما قاله كاتب المقال صحيح لكن المشكله اليوم ليست قناة فضائية فقط ،، هل نسيتم محلات ...
الموضوع :
هنيئا لكم يا عراقيين، فإننا نتجه نحو عصر عراق الـ  mbc..!
Mohamed Murad : الخزي والعار لشيعة السبهان الانذال الذين باعوا دينهم لابن سلمان بحفنة من الريالات السعودية القذرة ...
الموضوع :
هل ان الشهيد المنحور زكريا الجابر رضوان الله عليه هو غلام المدينة المقتول المذكور في علامات الظهور؟
ابو سجاد : السلام عليكم موضوع راقي ولكن....احب ان انوه بان التسلسل رقم 14 هو محطة كهرباء الهارثة (بالهاء)وليس محطة ...
الموضوع :
الكتاب الأسود للكهرباء: من الألف الى الياء  
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
فيسبوك