المقالات

اعذار أم استهتار ؟!

573 2019-02-23

زيد الحسن

 

يُروى بأن أحد الملوك ، طلب من عامة الشعب ، بأنه إذا جاء أحدهم بعذر أقبح من ذنب ، فإنه سوف يكافئه مكافأة مجزية ، تقدم الكثير ولكن لم يستطيع أحد ، أن يأتيه بعذر أقبح من ذنب ،

وفي يوم من أحد الأيام الربيعية ، حيث النسيم العليل ، حينما كان الملك جالساً في حديقة قصره ، غفيت عينه وذهب في النوم ، وبينما هو نائم ، جاء خادمه وقام بتقبيله ، فاستيقظ الملك غاضباً ، وأمر أن يجلد الخادم مائة جلدة ، على فعلته وتجرئه على تقبيل الملك ، قال الخادم للملك : يا سيدي ، إنني مظلوم ، لم أعرف بأنك أنت النائم ، فقد ظننت أن الملكة هي النائمة هنا ، ولست أنت ، فاستشاط الملك غضباً ، وقال له : ويحك تريد أن تقبل الملكة ؟ فأمر الملك أن يعدم هذا الخادم ،

عندها قال الخادم للملك : يا سيدي ، ها أنا أتيتك ، بعذر أقبح من ذنب ، فأنا عندما أذنبت وقمت بتقبيلك ، أمرت بجلدي ، وعندما أتيتك بعذر أمرت بإعدامي ، إذاً أنا أتيتك بعذر أقبح من ذنب ذلك الذي اقترفته .. لذلك فإنني أستحق الجائزة .

الساحة السياسية في العراق تمد مؤلفي السيناريوهات الفكاهية بنصوص رائعة ، ولا تجعلهم دون عمل ، تقدم لهم احداث ساخرة من ارض الواقع فاقت بغزارتها قصص الف ليلة وليلة ، حتى ان شهريار ضاع اسمه وترملت شهرزاد .

السيد محافظ البنك المركزي حين قدم اعذاره وتبريراته عن غرق المليارات جعل صفحات مواقع التواصل الاجتماعي تعج بمنشورات السخرية والضحك ، رغم الآلم الذي يعتصر قلوب العراقيين لكنهم جعلوا تلك الجريمة المخزية تأخذ طابع كوميدي ساخر تناولته القنوات الفضائية لكل دول العالم .

الكثير من ساستنا لهم تبريرات عن فشلهم وفسادهم نستطيع وصفها بالمستفزة او بالاحرى نالتها صفة الاستهتار بالشعب بصورة مطلقة .

اخر تبرير اوجعنا واصاب بنا مقتل وجعل الخيبة تطرق ابوابنا بعد ان اعتقدنا ان بين عيون حكومتنا يرقد الشعب وداخل همة الحكومة تعيش الحلول الناجعة لتضميد جراحاتنا ، كان التبرير عن فضيحة توزيع مادة ( العدس ) حيث قال ؛ هي مادة فائضة واردنا توزيعها على افراد الشعب .

سيدي رئيس الوزراء الشعب الذي يسكن العشوائيات والذي حاربناه نحن قبل اي مؤسسة اخرى ، سبب انشائه لتلك العشوائيات انكم ياساستنا لم تمنحوهم اراضي سكنية ، فهل هذه الصحارى في العراق ليست فائض لديكم ، سيدي النفط العراقي الذي يهرب خارج البلاد ويمنح لكل من هب ودب أليس فيه فائض لهذا الشعب المسكين ؟ سيدي الترليونات المهدورة على فساد المنظومة السياسية أليس فيها فائض للشعب المنكوب ؟ .

يبدوا ان الفائض الحقيقي لدينا نحن العراقيين ، نعم نحن نملك الارواح والدماء وهي فائضة عن حاجتكم ، منحكم خيرة شباب العراق دمائه التي ثبتت ركائز بقائكم في مناصبكم وتنكرتم لها ، هي فائضة الان بحسب تصوراتكم ، سيدي اعذاركم واهية وتدل على الاستهتار اقولها وليس معها أي اعتذار..!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك