المقالات

قيــــام؛ ما عدنا أقلام!

251 2019-02-23

وسن ألمسعودي

 

دقّ جرسُ ألمدرسةِ, مُعلِناً بدأ ألدرسُ ألأول, لليوم ألأول, في ألصف ألأول!

لا؛ ليسَ جَرساً, بل بِضعُ رناتٍ, من حَديدةٍ قاسيةٍ على أخرى خاويةٍ, لا نَفعَ لها سوى صرخاتٍ بصوتٍ عاليٍّ, من أثرِ طرق ألأخرى عليها, لتُعلن للأطفال, بدأ عامهم ألجديد, بأصواتٍ من حديدٍ متهريء, إتفق هو ألآخر على تخويف تلاميذي.

براعمي ألصغيرة, إزدحمت في صفٍ صغيرٍ, لا يستوعبُ حركاتهم ألعابثةُ ألبريئة, ولا أعدادهم ألمكتظة, جاءوا مجبورين بين يديّ, فلقد أيعنت أعمارهُم, وحان وقتُ دخولهم ألمدرسة, وحان ألوقتُ للتربيةِ وألتعليم, وكما جرت ألعادة, ألكلمةُ ألأولى ألتي ينطِقُها ألمعلم حال دخوله ألصف, قيام؛

نهضَ تلاميذي مُتكاسلين, مستائين, فلقد سقطت حقائبُ بعضهم, على ألأرض ألمتدثرة بتراب ألعطلة ألصيفية, وبعض ألمشاكسين, مستمتعين, بالتدافع في (رحلةٍ) حطم ألعراق ألرقم ألقياسي, في حجم إستيعابها للتلاميذ.

ما عدنا أقلام؛

هذا جوابهم ألذي حفظوه دون قصد منهم, أو لعلهُ تنبؤ منهم بمستقبلٍ خالٍ من ألعلم حقاَ, في ضلِ سياسةٍ تعليميةٍ فاشلة ممنهجة, لتدمير ألواقع ألتربوي, وفي ضل مسؤولين تربويين؛ لا مربين.

درسنا ألأول يا أبطال؛ عاش ألعراق.

وستأتيكم ألأقلام, وألدفاتر وألأصباغ, وسنرسمُ وطناً جميلاً زاهياَ بألألوان, أنتم فيه ألأطباء, وألمهندسين, وألجنود, وألمعلمين وألعمال, ولن تكونوا بعد أليوم بدون معول ولا أقلام, ولنحفظ درسنا لهذا أليوم سنعيد ونكررها معاً, قيام؛ ولنرددها معاَ, عاش ألعراق.

ضحكوا مستهزئين بمعلمتهم, وكأنهم يقولون في نجواهم, ما بالُ هذه ألمجنونة, ترجوا ألحياة من أموات. معلمتنا؛ وهل ألعراق كان قد مات ليعيش!؟ وهل للأموات أن يحيوا من جديد؟

فلقد ضاعت ألأقلام, وجف مدادها, وأستبدلناها بألبنادق وأنهار من ألدم, فمعركة ألوجود أكبرُ من عِلمٍ لا ينفع, في وجود مهدد بألأنقراض.

ولعل وجودي أيضاَ لا ينفع, فألصف ورهبتهُ وقيمتهُ ألكبيرة, في ألجد وألأجتهاد, بات قصة من تراثنا ألأصيل, نرويها لأبناءنا, فيسمعوها بملل, ونتلذذ بسردها, لنعود بذكرانا لأيام جميلة, برغم قساوتها, إلا إنها أنتجت لنا أجيال, يتكأ عليهم ألوطن أليوم بمحنته.

اما أنتم يأ أطفالي؛ فخوفي عليكم أكبر من خوفي على وطني, لانكم ستكونون لقمة سائغة, لكل عدو مفترس في قادم ألأيام, في ضل سياسة تدمير ألأجيال, ألتي تنهجها وزارة ألتربية, من دخول عام, وأدوار ثلاث, ونجاح بدون حق وبالمجان, وهي تنشأ جيلاَ لايعي ألألتزام, وقيمة ألعلم وألمعرفة, فألحال في مؤسساتنا ألتربوية, بات يحتاج إلى وقفة جادة, ولا بد أن يعي ألجميع إن بناء ألجدران ليس مقدماَ على بناء ألأنسان.

تفضلو يا صغاري فدرسنا ألأول طويل.

جلوس؛ ماعدنا فلوس!

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.98
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك