المقالات

يأس من المآلات وتمني الحماقات !!!

728 2019-02-20

 

زيد الحسن 


العبودية المختارة كلمتان تهز وجدان سامعها ، فما بالك بمن صنعها وارتداها عباءة له ، وما نظرتك لمن ما زال مصراً على تكريسها له والى الاجيال القادمة من بعده ، الفرنسي ( إتيان دو لابيسي ) وصف العبودية المختارة وصفاً دقيقاً و بين العلاقة بين الحاكم والمحكومين و دور الشعوب في صنع الطغاة ومنحهم صفات وقدرات خارقة ، فيما هم في الاساس بشر ليس لهم من القوة والبطش الا بقدر ما يمنحه لهم المحكومون الذين ان توقفوا عن طاعة الحاكم فقد كل مصدر قوته .
بعد الانتخابات الاخيرة وما اسفرت عليه من نتائج هواجسنا كانت تجرنا الى اليأس التام من اكمال مسيرة الديمقراطية ، خصوصاً ان نتائج الانتخابات كان يسودها الكثير من التشكيك بنزاهتها بدليل كثرة الطعون بتلك النتائج ، والحوادث المفتعلة لصناديق الاقتراع من حرق وتدمير وسرقة كانت المسمار الاخير الذي يدق في نعش العملية الانتخابية ، لكن بقدرة قادر وبفضل جهود بعض الخيرين من ابناء البلد هدأت الساحة السياسية وتمخضت النتائج باعلان تشكيل حكومة جديدة ، اعتبرها الجميع اخر حكومات العملية السياسية ان فشلت في انقاذ العراق ، وان حالفها النجاح تكون حكومة محبوبة للملايين .
لم تبقى شريحة من شرائح المجتمع العراقي لم تخرج للتظاهر مطالبة بحقوق لها قد اجحفتها الحكومات السابقة وتريد الحل والانقاذ من الظلم الواقع عليها ، واخر شريحة هي شريحة المعلم والمربي ، وهذا دليل على ان الحكومة الحالية مقبولة نوعاً ما ، في الجانب الاخر هناك من يرغب بازالة العملية الديمقراطية ونسفها نسفاً كاملاً واعلان تشكيل حكومة طوارئ وهو لايعلم او يتجاهل او ربما لا يهمه ما ستكون النتائج في حال اعلان هكذا حكومة .
حكومة الطوارئ ان تشكلت ستكون بقيادة نفس الشخصيات ونفس السياسين ، وسوف تعلن الاحكام العرفية ، والاحكام العرفية هي نظام استثنائي تلجأ اليه الدول في حالة الازمات وفي حالة تدهور الوضع الامني وتأخذ فيه الحكومة سلطات تنفيذية واسعة النطاق .
الشعب العراقي في ظل الديمقراطية المطلقة لم ينل حقوقه ويعاني الويلات فهل سينال حقه في حالة تشكيل حكومة طوارئ ، ومن المؤكد انها ستكون حكومة تصفية حسابات للاحزاب فيما بينها ، والخوف الاكبر ان تكون احكام عرفية عسكرية لا سياسية وقتها سيكون القتل هو الحل الوحيد الذي سينهي التدهور والانفلات الامني ، ومن سيكون الخاسر الاكبر بلا ادنى شك هو الشعب العراقي المظلوم .
كل وطني شريف وغيور على بلاده عليه ان يترك تخندقه وتحزبه خلف هذا القائد او ذاك وعليه ان يكون مآله هو اكمال تشكيل الحكومة واعطائها الوقت اللازم لتعالج جراحات الشعب ، والصبر عليها لابعاد خطر القرار الاحمق بتشكيل حكومة طوارى لا نفع فيها من قريب او بعيد .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك