المقالات

محمد باقر الحكيم الرجل الذي لايغيبه الموت


محمد كاظم خضير

 

منذ أن ولدت المقاومة الإسلامية في العراق ، كان محمد باقر الحكيم أحد قادتها، استشهاد محمد باقر الحكيم لم يضع حداً لحياته كما شاء الإرهاب بل كان استشهاده ولا يزال محطة للعبور إلى هذه الشخصية المثيرة للجدل على اكثر من صعيد .

كان محمد باقر الحكيم الحدث في حياته وكذلك هو الحدث بعد استشهاده ,فلم تنته حياة الحكيم عند استشهاده بل أصبحت مناسبة استشهاده عنوانا جديدا للعطاء والتضحية والفداء وأصبحت مناسبة استشهاده محطة لاكتشافات جديدة حول مسيرة حياته وجهاده وعطاءاته.

لذلك كان محمد باقر الحكيم الرجل الذي لا يموت وهو الرجل الذي لا يمحوه الغياب . محمد باقر الحكيم كان أكبر من حزبه بل كان هو صانع الاحزاب والأجيال ,كان صانع الأمم على درب الجهاد والاستشهاد في سبيل القضية التي كان يؤمن بها ويضحي من أجلها .

لقد أعدّ محمد باقر الحكيم قبل رحيله كل شيء لاستمرار العقيدة التي آمن بها واستمرار النهج الذي قضى من أجله نهج المقاومة والاستشهاد.

أعدّ محمد باقر الحكيم كل ما يلزم قبل رحيله لاستمرار حزبه حزبا مقاوما لبعث والاستكبار وحده ,ولم يشأ محمد باقر الحكيم في يوم من الأيام توجيه البندقية إلى غير قوى الاستكبار وقد كان الاستكبار وحدة هو الوجهة الدائمة والهدف الاصيل.

لقد كان القائد المدرسة التي أسست لثقافة الجهاد والتضحية في سبيل القضية وفي سبيل الأمة وقضاياها وقد كان المعلم الأول في مدرسة الجهاد والمقاومة ولم يشأ أن يكون غير ذلك.

تجنب الدنيا وكل ما فيها وآثر أن يكون فقط في صفوف المجاهدين والمقاومين وإلى جانب الفقراء والمستضعفين وقد بقي معهم وكأنه واحدا منهم لم تأخذه الدنيا إليها وقد فتحت إليه كل أبوابها لذلك آثر العمل بصمت وآثر الجهاد بعيدا عن أعين الناس وعمل في الظل وكانت أعماله ولا تزال النقطة المضيئة في تاريخ الأمة وعلى مساحة العالمين العربي والاسلامي .

كان محمد باقر الحكيم أكبر من حزبه وقد ادار لوحده مجموعات جهادية كبيرة تخطت المكان والزمان ويتقل عارفوه أن عمل محمد باقر الحكيم كان جزءا من مسيرته الجهادية وقد كانت له نشاطات جهادية قبل الحزب وخارج الحزب وقد كان محمد باقر الحكيم حين لم يكن أحد وأنه المجاهد الأول الذي أسّس وحضّر للعمل الجهادي في العراق داخله خارجه وقد سبق محمد باقر الحكيم مجلس الأعلى الإسلامي بسنوات كانت كفيلة أن يبدأ مجلس الأعلى الإسلامي منها أولى إطلالاته على العمل الجهادي والسياسي .

أما وقد استشهد محمد باقر الحكيم وأدى الأمانة وبقيت ذكراه تلك الشعلة التي لن تنطفيء ,استشهد محمد باقر الحكيم وبقى إسمه ومضة العز التي لا يمحوها الزمن ولا ينالها الغياب , محمد باقر الحكيم الحاضر أبداً وهو الرجل الذي لا يموت .

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.42
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك