المقالات

نبلاء وطني يقتلون جان فالجان>>!

845 2019-02-06

زيد الحسن 


البؤساء لهم الحظ ايضاً في سجل التاريخ ، ويذكر لهم نصيباً من العطف أو ربما التاريخ يذكرهم لأنهم النقاء الوحيد الذي يقبع في الارض ، هذا النقاء المراد منه استحلاب العاطفة وسكب الدموع لمن يتصفح شيئاً ما ، مثل جريدة او مقال او كتاب او حتى مرثية .
فكتور هيجو في روايته الرائعة البؤساء ذكرهم واوغل لهم الذكر حتى جعل الناس تنسى اسمه وتنقش اسم بطلها البائس ( جان فالجان ) في ذاكرتهم .
لا تطلب الخير من بطون جاعت ثم شبعت ، لأن الشح فيها باقِ ، بل اطلبه من بطون شبعت ثم جاعت ، لأن الخير فيها باقِ ، هذه حكمة من حكم امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام ، ولا يشك احد انها قاعدة ودستور ، ولا يناقشها معترض الا وخسر رهانه .
مايجري اليوم على الساحة العراقية من تخبط في السياسات ، ومن رعونة في قيادة البلد ، وهمجية في تصفية الحسابات بين بعض السياسيين ، يجعلنا نفقد ثقتنا بهم شيئاً فشيئاً ، اختلط حابلهم بنابلهم ، وما عدنا نعلم جائعهم من غولهم الشره ، يتعاملون مع شعبهم بكل المكاييل ، السنتهم تقطر عسلاً ، وافعالهم يندى لها الجبين ، نحن نعيش في متاهة اولى خطواتها انها كانت بصحبة الشيطان الامريكي المعلومة نواياه لهم ولنا .
النبلاء في ساستنا كثر بتاريخهم فقط وافعالهم تنكر لهم هذا النبل ، والبؤساء في قومي لا عد لهم ولا حصر وسكوتهم ينكر لهم هذا البؤس .
لقد اصابتنا تخمة البؤس بالبلادة وما عدنا لرفع كاهل الحل نستطيع ، هواجسنا واحلامنا عقدناها بناصية نبيل ليتضح فيما بعد انه لبؤسنا مسرور ، وعلى اكتافنا يبني له المجد والقصور ، التضحيات ما زالت تسقي الارض دماءً حتى أنبتت كره لهذا الوطن ، ولم يعد لدينا امل في غد ولا رغبة في عيش .
الشعب العراقي يملك الجواز الاصفر الذي منح لجان فالجان وهو دليل كونه من اصحاب السوابق ، ويجب عليه البقاء طوال العمر تحت سندان البؤس تضربه مطارق الساسة ، وجوازات سفرهم الحمراء الدبلوماسية تعلن انهم نبلاء القوم وعليته ومترفيه ، لهم كل الحقوق والامتيازات ، علاجهم خارج البلاد في افخر مستشفيات الدنيا ، وعلاجنا الصبر والسلوان ، اطلقوا علينا اسم ( ابن الخايبة ) واجبنا الدفاع عن ( الوطن ) و واجبهم جمع الغنائم وتعليق النياشين على صدورهم ، ولم لا وهم ( النبلاء ) .
الشعب العراقي هو النبيل الوحيد في هذه المعادلة ، وهو صاحب البطولات وهو الذي يصنع المفاخر التي تدعونها ، لا انتم جان فالجان ولا لنبل النبلاء تقربون .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك