المقالات

حبل من مسد ينتظر البعض ....

657 2019-01-28

زيد الحسن 


هذا اليوم هو الذكرى الخمسون لأعدام الجواسيس الثلاثة عشر ، عراقيين الجنسية بينهم تسعة يهود قد ادينوا بالتجسس لصالح الموساد الاسرائيلي ، وكانوا يعدون العدة لتنفيذ تفجيرات داخل العراق .
زعيم هذه الشبكة التجسسية هو عزرا ناجي زلخا وهو تاجر يهودي معروف لدى اهالي البصرة ومعه التاجر المسلم الباكستاني الاصل وهو ايضا معروف في البصرة ومعهم جمال الحكيم .
في قلب مدينة بغداد وفي ( ساحة التحرير ) تحديداً تم تنفيذ حكم الاعدام شنقاً حتى الموت بتاريخ ١٩٦٨/١/٢٧ بثلاثة عشر جاسوساً وقد بقيت جثثهم معلقة وشاهدها الشعب العراقي عن قرب ، وكانت الهتافات الوطنية تصدح في سماء بغداد .
بعد عام ٢٠٠٣ ودخول العراق في اجواء الديمقراطية ظهرت لنا احزاب واسماء معروفة الانساب مجهولة النوايا ، اعتلوا منابر السلطة بكل ثقة وبخطابات تثلج القلب ، تنفسنا الصعداء واخذ الفرح والسرور يداعب احلامنا ويغازلها ، ويقول لها ان القادم اجمل .
لم يكن لعراقي ان يشك للحظة بأبن فلان ان يكون عميلاً او لصا او سارق ، ولا بذاك الرجل صاحب العلاقات الدولية والشخصية المرموقة ان يكون رجعياً وقاتلاً ، وكانت الانتخابات وملئت بغداد بصورهم ( المشؤومة ) ، اخذوا اربع سنوات يدورون حول انفسهم ، لا والله الاصح جعلونا نحن من يدور حول نفسه ، وهم وضعوا حجر الاساس لقوانين تحصنهم وتديم بقاؤهم الى ابد الدهر .
التجسس او العمالة ليس لها تعريف شامل يجمعها لكن بصفتها ان مرتكبها يعمل على تخريب بلاده وينكر وطنه امام الاجنبي ، وقد وضعت القوانين الحازمة ضد مرتكب هذه الجريمة ، ولم يضع القانون تعريفا عاما لهذه الجريمة بل يعاقب على تحديد الافعال الجرمية المنضوية تحت مسمى التجسس .
يدير العراق اليوم منافقون ( عابرون لكل الانظمة ) يمتلكون قدرات على البقاء والفوز ، والعيب ليس عيبهم انما نحن السبب بموافقتنا على هذا النظام السياسي والاجتماعي الذي ما زال يسمح لهولاء ( الخونة ) بالبقاء ، وسوف يتأكد للجميع ان الحديث عن التغيير هو مجرد كلام للاستهلاك السياسي ، فلم يعد يجدي حديث عن مواجهة الفساد ، بل الاهم هو اختراع قوانين تمنع الفساد وتضعه بمصاف جرائم التجسس وتحاسب عليه بنفس القوانيين .
ساحة التحرير لكِ موعد قريب باذن الله ان تشهدي على تعليق ( ذراري ) الثلاثة عشر خائن قبل خمسون عاماً ، فهم يمارسون التجسس والعمالة بكل عناوينها .
من دموع اليتامى ومن خيبات شبابنا ومن ظفائر الحرائر الثكلى نمسد لكم حبلاً من مسد نعلق به اجساد كل من خان وباع وفسد ولم يرعى لنا حرمة وان هذا هو الوعد الصادق باذن الله .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك