المقالات

حبل من مسد ينتظر البعض ....

700 2019-01-28

زيد الحسن 


هذا اليوم هو الذكرى الخمسون لأعدام الجواسيس الثلاثة عشر ، عراقيين الجنسية بينهم تسعة يهود قد ادينوا بالتجسس لصالح الموساد الاسرائيلي ، وكانوا يعدون العدة لتنفيذ تفجيرات داخل العراق .
زعيم هذه الشبكة التجسسية هو عزرا ناجي زلخا وهو تاجر يهودي معروف لدى اهالي البصرة ومعه التاجر المسلم الباكستاني الاصل وهو ايضا معروف في البصرة ومعهم جمال الحكيم .
في قلب مدينة بغداد وفي ( ساحة التحرير ) تحديداً تم تنفيذ حكم الاعدام شنقاً حتى الموت بتاريخ ١٩٦٨/١/٢٧ بثلاثة عشر جاسوساً وقد بقيت جثثهم معلقة وشاهدها الشعب العراقي عن قرب ، وكانت الهتافات الوطنية تصدح في سماء بغداد .
بعد عام ٢٠٠٣ ودخول العراق في اجواء الديمقراطية ظهرت لنا احزاب واسماء معروفة الانساب مجهولة النوايا ، اعتلوا منابر السلطة بكل ثقة وبخطابات تثلج القلب ، تنفسنا الصعداء واخذ الفرح والسرور يداعب احلامنا ويغازلها ، ويقول لها ان القادم اجمل .
لم يكن لعراقي ان يشك للحظة بأبن فلان ان يكون عميلاً او لصا او سارق ، ولا بذاك الرجل صاحب العلاقات الدولية والشخصية المرموقة ان يكون رجعياً وقاتلاً ، وكانت الانتخابات وملئت بغداد بصورهم ( المشؤومة ) ، اخذوا اربع سنوات يدورون حول انفسهم ، لا والله الاصح جعلونا نحن من يدور حول نفسه ، وهم وضعوا حجر الاساس لقوانين تحصنهم وتديم بقاؤهم الى ابد الدهر .
التجسس او العمالة ليس لها تعريف شامل يجمعها لكن بصفتها ان مرتكبها يعمل على تخريب بلاده وينكر وطنه امام الاجنبي ، وقد وضعت القوانين الحازمة ضد مرتكب هذه الجريمة ، ولم يضع القانون تعريفا عاما لهذه الجريمة بل يعاقب على تحديد الافعال الجرمية المنضوية تحت مسمى التجسس .
يدير العراق اليوم منافقون ( عابرون لكل الانظمة ) يمتلكون قدرات على البقاء والفوز ، والعيب ليس عيبهم انما نحن السبب بموافقتنا على هذا النظام السياسي والاجتماعي الذي ما زال يسمح لهولاء ( الخونة ) بالبقاء ، وسوف يتأكد للجميع ان الحديث عن التغيير هو مجرد كلام للاستهلاك السياسي ، فلم يعد يجدي حديث عن مواجهة الفساد ، بل الاهم هو اختراع قوانين تمنع الفساد وتضعه بمصاف جرائم التجسس وتحاسب عليه بنفس القوانيين .
ساحة التحرير لكِ موعد قريب باذن الله ان تشهدي على تعليق ( ذراري ) الثلاثة عشر خائن قبل خمسون عاماً ، فهم يمارسون التجسس والعمالة بكل عناوينها .
من دموع اليتامى ومن خيبات شبابنا ومن ظفائر الحرائر الثكلى نمسد لكم حبلاً من مسد نعلق به اجساد كل من خان وباع وفسد ولم يرعى لنا حرمة وان هذا هو الوعد الصادق باذن الله .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك