المقالات

سعيد من إغترب..ومن أضطر الى الهجرة..!  


خالد القيسي

 

لا يهمنا هذا الزمن الفقير، زمن ألإغتراب وألهجرة والعسرة، نريد العودة الى الوراء ستين عاما!! لم تكن هنالك مسدسات كاتمة القتل، ولا كلاشنكوفات ولا BKC ولا أحادية تنصب في شوارع ضواحي بغداد، فضلا عن المحافظات فهنالك غابة من العنف وقوة في إستخدام السلاح.

نحن اليوم أسوأ بكثير بتفرد جماعت فاسدة لا يحكمها ضابط ديني ولا أخلاقي ولا يهدأ لها بال ، فالتجاوز على القانون مسألة حاضرة على الدوام..جاهلة في كل شيء، تصور فسر حدهم التجاوزعلى الرصيف وضمه الى بيته مسموح بفتوى من سيد أو شيخ معمم!! الذي يحز في القلب يدعي هذا ألمرائي الصلاة والصوم والذهاب الى الجامع لإداء الفرائض!

كيف نمت هذه المجموعات وتبنت نهج الاستيلاء على المساحات المتروكة في العاصمة كمتنفس أو خدمات..وتظهر العمارات والمحلات بدلها وسط المساكن في أيام معدودات والبلديات تتفرج!! لا أشجار تزرع لا خضرة لا حدائق. شوارع يعتدى عليها وتلوث بيئي حاضر بقوة.

المؤسف أن يستغل هؤلاء عباءة الدين والاوهام ويؤسس لحقبة كهوفية مزانة بواقع مليء بالمرارة معاش، وزع علينا الكره، فكان سعيدا من اغترب عن هذا المحيط واضطر الى الهجرة!!

العيش في مجتمع فيه من المتناقضات عشناها في مشاهد لا تصدق وبهذا تعثرت تجربتنا على حاضرمريض، جعلتنا نبكي ونلطم على مرارة جيوش الاستيلاء من موظفي الرئاسات الثلاث في نهب المال العام!! والذي فسره البعض بلغة الارقام والحساب فتنبأ بافلاس الدولة..لا يسعفها تصدير آبار نفط، ولامدخول زيارات ومناسبات العتبات المقدسة .

نظام انفرد به من يدعي الفقر وألمظلومية، منهم من استولى على الساحات العامة والشوارع ، وبناء مدن عشوائية، والتجاوز على الكهرباء ، والمياه لغسل السيارات في الشوارع، وشهادات مزورة سادت ووصلت الى مستوى الدكتوراه..وكثرة فاسدة قومية ومذهبية، مثلت نظام استولى على الوظائف العليا والدنيا ومنح الرواتب العالية في قيادة جمع الموظفين في الرئاسات الثلاث أملتها المحاصصة على حساب أصحاب البلوى والمتقاعدين وألنائحات من أمهات الشهداء والمعوزين وكثرة ألعوائل المتعففة.

رغم الضعف الذي نشعر به والانقسامات الكثيرة ففي الشارع ثمة مخلصين ونزيهون يرغبون في تغيير المعادلة وتغليب ارادة الحلم باقامة نظام ديمقراطي يطمئن فيه الفرد على ممتلكاته وماله وعياله ويسعد.

يحتاج هذا الى تحرك سلمي، من حشد مستقل يسع كل ابناء البلد، وشباب ينتقي من تجارب الشعوب الاخرى وخاصة ما جسده أشقاؤنا المصريون في تظاهرات واعتصامات، حتى ازاحة الرئاسات الثلاث ومجالس النهب للمحافظات..ليس طموحا في سلطة..وانما تحقيق ارادات الشعب في خياراته..في ترميم البيت الذي تصدعت أركانه..ايقاف هدر ونهب الاموال..وانهاء حالة فوضى مصادر الولاءات لقوى لها تأثير كبيرعلى المشهد السياسي .

الممارسات اليومية الضارة لحالتنا السياسية والاجتماعية من هيمنة متخلفة، وما تضيفه من عذاب وعسرة، هي التي تقودنا الى عدم فهم طبيعة العلاقة بين المواطن المسحوق ونظام أريد ان يكون حاضنة له واسعاده، وليس للمكونات والتيارات والاحزاب والتجمعات التي غاصت في الفئوية والطائفية والعرقية والفساد ألمالي وألإداري.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك