المقالات

النفط و أفواه المهربين


رسل السراي

 

من المعروف بأن النفط من مشتقات الطبيعية، التي يتم استخراجها من باطن الأرض والذي له أهمية كبيرة في الحياة وأدارتها، فهو ضروري في شتى المجالات الأساسية والحيوية في حياتنا اليومية؛ بحكم أن العراق يعتاش على النفط، فهو مهم في أدارة المعامل والمصانع وتشغيلها، كما يستخدم في تشغيل المركبات وتوليد الطاقة الكهربائية، وفي المنازل والسيارات والبواخر وفي المعدات المختلفة .

وتعتبر منظمة "أوبك" هي منظمة الدول المصدرة للبترول، والتي تأسست في بغداد عام 1960 من خمس دول؛ هي السعودية والعراق وإيران والكويت وفنزويلا، فالنفط يعتبر نعمة عظيمة من الله، على العديد من الدول حيث يعتبر عنصر أساسي لبقاء المجتمعات وصناعتها وتطويرها .

ويعتبر العراق من الدول المشهورة والمعروفة، بكثرة وجود الحقول النفطية فيه، حيث يحتل العراق أكبر احتياطي نفطي في العالم بعد السعودية، ويبلغ الاحتياطي النفطي العراقي أربعة أضعاف الاحتياطي النفطي الأمريكي، وبما أن العراق يتميز بهذه الخيرات من النفط؛ إلا أن الشعب والمواطنين لم يحصلوا وينتفعوا من ثمار تلك الخيرات، ولم يتم تنفيذ وأعمار أي من المشاريع المعطلة منذ سنوات .

وأخر مايمر به العراق حاليا هو ظاهرة سرقة وتهريب النفط، حيث أصبحت ظاهرة ملفتة للنظر تحدثت بشأنها تقارير دولية عديدة، وقد انتعشت عمليات تهريب النفط في عام 2003، بعد سقوط النظام بسبب ضعف سلطة القانون في تلك الفترة، حيث حدثت رحلة تهريب النفط في العام الماضي عن طريق البصرة .

أما الآن وفي هذه السنة قد تكررت تلك الأفعال، فلابد من أيجاد الحلول من قبل الجهات المعنية، لمنع تكرار حدوث هذه الظاهرة، والقبض على المنفذين لهذه الأفعال، ومعرفة الأشخاص والجهات السياسية التي تقف ورائهم وتدعمهم، حيث يعتبر الملف النفطي العراقي من أكثر الملفات أهمية في الاقتصاد العراقي، ولا يزال العراق يتعرض للكثير من الخسائر؛ بمليارات الدولارات من جراء تهريب النفط . 
وبما أن العراق يعتمد على النفط؛ كمصدر رئيس للإيرادات المالية للدولة، فهو يعاني من أزمات اقتصادية تراكمت في السنين الأخيرة، بسبب سوء أدارة هذا الملف الحساس بالنسبة للعراق، بالإضافة إلى الفساد المتفشي في معظم الدوائر والمؤسسات الحكومية، فلابد من أن تعمل الحكومة الجديدة وبأقرب وقت ممكن لحل هذه الأزمة؛ التي تعود بأضرار كبيرة ومؤثرة على الواقع الاقتصادي للبلد .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك