المقالات

تائه يبحث عن سياسي وطني 


محمد كاظم خضير 


لاشك أن هناك أزمة حقيقية في العراق مصدرها تواري واختفاء الشخصيات الوطنية وسط حالة الصراع السياسي بكل الشعارات المضللة، وحالة الفوضى العارمة، وانعدام إحترام الرأي الأخر والعزل السياسي الذي يطبقه كل طرف على الأخر، وانتشار حمى القبلية والجهوية والمناطقية، وتكريس مبدأ الشللية والمصالح الشخصية وغياب المصداقية للكثير ممن يسموا أنفسهم بالرموز الوطنية.

قد أدت هذه الأسباب وغيرها إلى اختفاء وتواري الشخصية الوطنية وعدم بروزها، بل إنها ساهمت بإبعاد الكثير من الشخصيات والكفاءات وتفتيت المجتمع وغياب الرموز الشريفة وفتحت المجال لشخصيات لا تحظى بقبول شعبي ووطني، بل هي رموز مصطنعة لبست رداء الوطنية وتدعي أنها جاءت لخدمة البلاد ولكنها تعرت و فقدت مصداقيتها وحتى شرعيتها. أقصد بالشخصية الوطنية الحقيقية ذلك الرمز الوطني.

صاحب الرؤية الصادقة والضمير الحي، شخصية لا تشغلها المناصب بقدر مايهمها الوطن واهله، فهى بعيدة كل البعد عن الطموحات الفردية والرغبات الأنانية. أى الشخصية الوطنية المؤثرة المستعدة دائماً لكي تهب نفسها وما تملك من أجل بلادها وشعبها وتعطي ولا تأخذ، الشخصية المناضلة ليس في الساحات الخارجية والمؤتمرات والفضائيات أو حبيسة مقارها المدنية وقلاعها العسكرية،أو التلطع بين الدول من أجل اكتساب الشرعية. ن

حن نتطلع إلى تلك الشخصية التي تعيش بين مواطنيها ووسطهم وتدرك هموهم وتعيش معاناتهم، شخصية مدافعة عن حقوق المواطنين العراقيف جميعاً أينما كانوا، لاتحارب ولا تقتل ولا تدمر ولا تتهم ولا تصنف من يختلفون معها من أجل مصلحة الوطن، شخصية لا تفرق ولا تشتت ولا تشرد، بل شخصية تجمع وتقرب ولديها القدرة على زرع المحبة والتوافق بين الجميع شرقا وغربا وجنوبا،.

قد يتسأل الكثير أو البعض ويقول بأن البلاد لا تخلوا من قيادات ورموز وطنية ظهرت بعد تغير2003 من داخل الوطن وخارجه، وهنا أقول أن الرمز الوطني يولد في الوطن بجنسية واحدة ويبقى فيه، ليس تقليل من قيمة أحد ولا إنكار له ولا لدوره، ولكن مايحتاجه الوطن والمواطن بصورة ملحة، من ولد من رحم المعايشة اليومية وعرف عن قرب معاناة الوطن وأهله، ومن يقدر باستمرار حجم وضخامة المسؤولية التي يحملها على كاهله.

الشخصية الوطنية لا تقاس بكثرة ظهورها على الفضائيات ولا بكثرة تنقالاتها بين الدول، ولا من خلال الأجسام الرسمية التي ابتدعت من أجله أو وضع فيها لتكريس وجوده الرسمي و الحزبي أوالعسكري، الرمز الوطني الذي نبحث عنه يقاس بحجم استعداده الدائم للتضحية بنفسه وأبنائه وكل من معه.

عندها سيذكره التاريخ بما أنجز من أجل الوطن والمواطن، أو أنه يخلد في مزابل التاريخ. ملاحظة… أرجو ألا يتبادر إلى الذهن أننا نبحث عن شخصية مثالية، أو زعامة تعيش بين التقديس والتدنيس لقيادة البلاد، بل شخصية شريفة تملك ضمير حي وإرادة حقيقية من أجل خدمة الوطن والمواطنين، أيضاً هذه الشخصية نحتاجها في كل المؤسسات الرسمية وغير الرسمية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 71.23
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.79
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك