المقالات

حشدنا..قدرنا ..مستقبلنا


خالد ألقيسي


الذي يتنكر للحشد ويتتفق مع ألأعداء على حله  يفقد شرفه كإنسان
عاد تدوير الاسطوانة ألمشروخة من جديد ضد حشدنا ، المنتشر في ساحات الوغى ، في غرب وشرق البلاد، والحارس الامين لحزام بغداد ، بطلب أمريكي بإيحاء ومباركة قوى محلية حاقدة ، وتأييد من دول إقليمية بتجميد عدة فصائل منه ، مؤطرة بهجمة إعلامية بسيل من ألاكاذيب وألإفتراء ألرخيص. 
لوعادت ألذاكرة الى ما انجزه الحشد من أفعال جليلة ، حمى الثغور وسد المواضع التي يتمركز فيها الدواعش التي أتى الشر منها، وصان الوطن بدماءه وتضحياته ، لو هذا العمل قام به غيره ، لإنقلبت ألصورة ولا سكتت فضاءيات ، وهاجت وماجت نفوس ولم تهدأ.
أما اذا كان الحشد هومن فعل ذلك وطهر أرض من فر أهلها وحفظ عرضها ، وضمد جروح وطن نازف ، وطرد جراد كان على وشك أن يقتحم بغداد ألعاصمة، فتلك قضية يفرون منها الذي دنوت منهم ، واذا تركتهم يحسبونه ضعفا ويرمون جند الله بألخبيث من ألقول.
عد من خذل نفسه ووطنه وأهله ، أن معركة الالسن الخائبة التي ’تساند من أعوان الشيطان ، لا زالت بقاياها مستمرة تتكلم دون حياء ، كغطاء لخذلانهم التي لا تستر عيوبهم.
كثرة التشكيك وخلق الاوهام لترضي أنفس الارتياب وتوزيع الزوابع وخلق المبررات في حنق وغضب على حماة ألتغيير، وألتقليل من إنتصارهم على حلفائهم الدواعش ، بسيل الكلمات السامة ، والهم ألذي أكلهم بغية تحسين صورهم بما إعتادوا عليه وما ألفوه ، من فضاءيات الدس والتلفيق العربية منها والمحلية.
كان بيان الحشد ما شهدته به أفعالهم في صنع الاحسان لغيرهم.. وتلك اثارهم تدل عليهم..هم خير من حمي الجار وحفظ الديار.. تلك التي يحاول البعض محوها من غشت عيونه تدليس محاسنها.
تجمعت الوجوه بنصب ووهابية ، رجالهم نهارا تحمل السلاح وتتهيأ للقتال ونسائهم ليلا تحتضن جهاد النكاح [ ترفيها عن المقاتلين ونصرة للدين وهي مأجورة على ذلك كما أفتى بذلك الشيخ العريفي ألسعودي ألجنسية ].. ولا تجتمع على مشاركة محوا هموم العراقيين في الدفاع عن مصاب وطن ابتلى بزواحف أنفاق ألصحراء من همجية مبتذلة، وانما سكنت خلف أستار المساويء وسيئات ما صنعوا.
مدوا أيدي ألذل لغريب عبث في ديارهم ونسائهم وآخر عطف عليهم ولم يسد نقصهم بمئات آلاف من الدولارات تنثر، لابعاد رجال الحشد عن حماية وطن وصيانة عرض. 
لا زالت هنالك مناطق يصدر منها الغدر بخطاب يحمل الشر تأسيا لهزيمة داعش ومن أيده ومشى معه..وهي غير مفاجئة أو صدفة وانما مؤشرعلى أن الفكر الناصبي الوهابي الظلامي لا يزال معشعش في رؤوس ، ومتغلغل في نفوس ، من تربى ونشأ على ذلك ، وتحتاج لصحوة ضمير ومن اين تأتي بها.
ألتحرك لمواجهة ألاكاذيب التي تلصق بالحشد لا تترك سدى..خوفا من أن تلوح أشباح سائبة من شتات الأرض نائمة في أحضان أدعياء الوطنية يخشى انبعاثها وكما حدث في نواحي عدة من كركوك وألمنطقة الغربية ، وما تلوح به أمريكا وحلفائها من تجاوز سيكون تحت بصاطيل ألحشد.
يا حشد ايامك الغر وحسن افعالك فينا مخلدة.. ولشهدائك عقبى الدار.. وهي خيرعز وتذكار. يسري شعاع محاسنها طوقا في إعناق أحرار ألعراق.
لقد ركبتم عواصف بحار وحدة وطن.. قبرتم الطائفية والاثنية.. واجتزتم الطوفان.. شقيتم ونعمنا.. تضحياتكم لم توقظ موتى الضمير، ولم ترد الروح لاجساد قسمت نصفين أمات الله ايمانهم من ارتادت الفنادق والدول وتهذي .. ومن سقم النفوس ضاربة الخيام في شكوى معلنة قضت في الحقد مرضا مزمنا.. مستبدلين اخوان وطن لهم بعدوى المذهبية والتعصب.. جيل من الناس لا تكف عن الشكوى والانتقاد إلى من أحسن إليهم ، تجسدت في البكاء على ضياع حكم ، وادامة تعطيل مسيرة بناء وطن وصولا الى دولة المواطنة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك