المقالات

تشريفات لا تشرف!

859 2019-01-11

زيد الحسن 


أعلى منصب سيادي في هيكل الدولة هو منصب رئيس الجمهورية ، وهو رمز وحدة البلد ويمثل لها السيادة ، من واجباته السهر على ضمان الالتزام بالدستور والمحافظة على استقلال البلد ( وسيادته ) ووحدته ، وهو منصب تشريفي في مقامه الاول .
اول من حمل لقب رئيس جمهورية العراق كان عبد السلام عارف عام ١٩٦٣ واخرهم السيد برهم صالح ، جميع رؤساء الجمهورية العراقية مشوا على البساط الاحمر ، وعزف لهم النشيد الوطني ، الى ان احتل العراق عام ٢٠٠٣، اختفى هذا البساط ولم نعد نراه ، ما السبب وما هي القصة ؟.
السيادة هي الركن الرابع من اركان الدولة الثلاث الشعب والاقليم والسلطة ، وهو اهم عناصر مقومات قيام الدولة المعاصرة .
السبب الرئيسي في فشل رؤية السيادة العراقية او بالاحرى الاستهانة بها هو منهج ساسة البلد ، وعدم اتفاقهم على مشروع وطني عراقي بحت ، بل اصرارهم الدائم على التمثيل الطائفي والقومي .
دولة قطر استعدت لاستقبال الرئيس العراقي الدكتور برهم صالح ، وبعد ان وصل الرئيس العراقي كان في استقباله وزير الصناعة القطري ، فليخبرني احد ما السبب ؟ هل العراق حي من احياء قطر ، او اقليم مهمش مهجور ، او بلد منزوع السيادة وغير معترف بعد، وكيف تسنى للرئيس العراقي ان يكمل زيارته ولا يعود ادراجه ويتخذ موقفاً يوقف به هذه التجاوزات على هيبة العراق ، ام ان العراق اصبح ضعيفاً لهذه الدرجة المؤسفة .
الساسة في العراق لم تعد لديهم رؤية موحدة أو مشروع وطني موحد ومتكامل ، أو حتى قضية يعمل من أجلها ، ما يسمونه المشروع الشيعي هو كيفية أرضاء السنة والاكراد ، واسكات مقولة ( التهميش ) ، والحكم يسمى شيعياً وبرأسه تعصب الخيبات والاخفاقات ، وعليه دفع الدماء والتضحيات .
بعد دمج الصحوة الانبارية في اجهزة الدولة حققت شيء وساهمت في القضاء على القاعدة ، لكن التجربة فشلت مع دمج رموز وشخصيات كانت لديهم اذرع مع داعش ، تم دمجهم في العملية السياسية تحت بند ( المصالحة الوطنية ) ، عجيب امر ساستنا كيف يأمنون شر الحرباء المتلونة ؟.
المحتل الامريكي زرع بذرة سياسي الهوية ، وسقاها ساستنا بكل ود وحب ، حتى انبتت طائفية وقومية وازهرت حروب وتفرقة وويلات يدفع ثمنها الشعب المسكين .
الواجب اليوم يحتم على الحكومة والبرلمان الانتباه لهذا الركن ، وعدم السماح بالمساس مرة اخرى بالسيادة العراقية ، فلقد تعبتا واصابتنا الخيبة من رؤية تشريفات لا تشرف راقصة ولا طبال .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.03
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك