المقالات

لماذا يريدون إفشال حكومة السيد عبد المهدي؟!

289 2019-01-11

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

 

شُكّلت حكومة السيد عادل عبد المهدي، وهي ناقصة نقصا عدديا، وليس أخلاقيا كما ربما تذهب عقول بعضهم، وإن كان ذلك واردا! بلحاظ إستيزار أشخاص بخلفيات داعشية أو بعثية، وكان من المتوقع أن تكتمل الكابينة الحكومية بسرعة، نظرا لما يمر به العراق من ظروف معقدة، تحتم على الساسة الإتفاق على الممكنات، والإبتعاد عن ما يختلف عليه.

واقع الحال يكشف أن هذه الحكومة، ستشهد مزيدا من القلاقل والهزات، ليس بسبب الإختلافات السياسية وحدها، ولكن بسبب الإصرار على تمرير وزراء مختلف عليهم، لأنهم من الخلفيات التي أشرنا اليها، وتبدو الصورة وكأن هناك منهج جديد، يريد دولة فيها مشاركة واسعة للبعثيين والدواعش، تحت ستارالوحدة الوطنية.

السياسية الأمريكية في العراق تسعى هي الأخرى؛ لإعادة تموضعها عبر هذه البوابة، وقد وجدت من يقبل ويرحب بهذا التموضع، وأجرت في هذا الصدد عدة عمليات جس نبض، إبتداءا من إعادة إنتشارقواتها غرب العراق، مرورا بأقامة قواعد جديدة في أقليم كردستان، ودخول الرئيس الأمريكي ترامب وحليفه رئيس الوزراء الأسترالي الى العراق بلا إستئذان، إنتهاءا بجولة معاون قائد القوات الأمريكية في العراق صحبة قائد عمليات بغداد؛ في عرين الثقافة العراقية شارع المتنبي، وألتقاط أدعياء المدنية و"مثقفي" اليسار والعلمانية، صورا "سيلفي" مع الضباط الأمريكيان، وكأنهم يقولون لهم..هلموا..!

هكذا إذاً يدخل العراق مرحلة سياسية جديدة، ستكون مرحلة مشبعة بتوترات جديدة، لأن غالبية العراقيين وقواهم السياسية الملتزمة، يرفضون هذا المنهج، الذي يبدو أن حكومة السيد عبد المهدي؛ مرغمة على السير فيه وإلا فإنها ستنهار، لأن الداعمين لعبد المهدي؛ هم بالحقيقة مع هذا المنهج، وإن قالت أفواههم غير ذلك!

نظرة متأنية مدققة في الراهن من الوقائع، تُظهر اننا نراوح على عتبة "اللعبة السياسية" وان العلل والاشتراطات، التي تضرب عافية الدولة مستمرة، وأن ثمة مطابخ تسهر ليل نهار، على فبركة الملفات واثارة المواضيع، التي من شأنها اعاقة التوجه نحو المستقبل، وتعطيل معالجة الوضع الاقتصادي والخدمي. وذلك بـ"تفقيس" ما يؤجج الخلافات واستيلاد الازمات، ما يؤكد فعلا ان هناك رغبة في انهاك الدولة؛ توطئة لتدميرها بشكل تام، ومن ثم فتح الأبواب على مصاريعها لإيتام البعث، لإعتلاء ظهورنا مجددا!

من جهة أخرى وعلى صعيد العمل الحكومي، فإن من الواضح تماما ان الهدف؛ هو أن تكون حكومة السيد عبد المهدي؛ حكومة مكانك راوح، بمعنى منعها من تنفيذ واجباتها الأساسية، وبمعنى وضع الفيتو، على أي مسار يمكن أن نسير فيه، حتى لو كان مفيدا لواضع الفيتو نفسه!

بهذا نتحول الى لعبة المخالفة من أجل المخالفة، وهذا بالنتيجة استمرار لسياسة التعطيل، لاسباب كثيرة، منها ما يرتبط برغبة دفينة؛ في افشال تكوين دولة على أسس عادلة، ومنها ما يرتبط برغبة معلنة، في "التسيد" وفقا للأسلوب الذي غادرته كل الدنيا، إلا دنيا "الزعامات" السياسية العراقية.

لكن منها ما يرتبط بالحرص على ابقاء العراق، ساحة لتصفية الحسابات الاقليمية والدولية، وفي احسن الاحوال صندوق بريد، لتوجيه الرسائل المتعلقة بالتقاطعات الاقليمية والدولية، وهذا هو هدف أطراف سياسية، ومنها أطراف إسلامية شيعية؛ منخرطة بالمشروع السعوأمريكي بعلنية فجة!

كلام قبل السلام: الأكثر إيذاءا أن ثمة من أدمن؛ على القاء قشور الموز تحت أقدام الحكومة، حتى لو كانت حكومة ملائكة صالحين..!

سلام.....

 

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 69.01
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو غايب : اغلب ما قاله كاتب المقال صحيح لكن المشكله اليوم ليست قناة فضائية فقط ،، هل نسيتم محلات ...
الموضوع :
هنيئا لكم يا عراقيين، فإننا نتجه نحو عصر عراق الـ  mbc..!
Mohamed Murad : الخزي والعار لشيعة السبهان الانذال الذين باعوا دينهم لابن سلمان بحفنة من الريالات السعودية القذرة ...
الموضوع :
هل ان الشهيد المنحور زكريا الجابر رضوان الله عليه هو غلام المدينة المقتول المذكور في علامات الظهور؟
ابو سجاد : السلام عليكم موضوع راقي ولكن....احب ان انوه بان التسلسل رقم 14 هو محطة كهرباء الهارثة (بالهاء)وليس محطة ...
الموضوع :
الكتاب الأسود للكهرباء: من الألف الى الياء  
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
فيسبوك