المقالات

الحكيم ... لم يعد حكيما !


قاسم العبودي

 

بتصريح مبطن , وعلى طريقة دس السم في العسل , تمخض جبل الدبلوماسية العراقية الكبير , ووزيرخارجيتنا المجبل , الدكتور محمد علي الحكيم , بأنه يؤيد موضوع حل الدولتين , الذي طرحه الأجماع العربي , الذي عوددنا دائما على أن لا يجتمعوا ألا على قرارات الذل والهوان . 
تعمق وتنمق سيد الأتكيت , الذي تعلم الدبلوماسية الغربية وتفنن بها , بما طرحه ( سيد البيت الأسود ) ترامب المتخبط أبان حملته الأنتخابية التي وصفها بصفقة العصر التي وعد بها اليهود الغاصبين . 
المريب في الموضوع هنا , هل ما صرح به السيد الوزير ( المحترم ) يمثل وجهة نظره الخاصه ؟ أم هو يمثـل سياســــة الحكومة العراقية برمتها ؟؟ 
للأجابة على هذين السؤالين نفترض عدة أجوبة نختار منها ما هو أقرب للواقع . فأذا كان ما طرحه السيد الوزير يعبر عن وجهة نظره , وأيمانه الشخصي بحل الدولتين , الذي بالضرورة هو أعتراف ظمني بدولة الكيان الغاصب , وهنا يجب أن يكون للحكومة موقف , وللبرلمان العراقي موقف بأعتباره ( مجازا ) الممثل الشرعي للشعب العراقي . 
يجب في الفرض المذكور أن تسحب الثقة عن هذا الوزير ( المتسرع ) , لأنه وبكل بساطة قد روج لفكرة الأعتراف بدويلة الأحتلال الأسرائيلية , وهذا مخالف لما تربى عليه الشعب العراقي المسلم من شماله الى جنوبه وعلى مدى أكثر من نصف قرن بضرورة رفض التطبيع بكل أشكاله مع الكيان الغاصب لأرض فلسطين الحبيبة , وأحالته الى القضاء بتهمة الخـيانــة العظمى ليلاقي مصيره . 
أما أذا هذا التصريح يمثل سياسة الحكومة العراقية ( بديمقراطيتها الحديثة ) , فأعتقد يجب أن يكون لممثلي الشعب القول الفصل , بحجب الثقة عن حكومة تزايد على قضايا الأمة الأسلامية التي لها ننتمي . 
نحن ومعنا كل أطياف واسعة من الشعب العراقي , نراقب وعن كثب , التحركات الأمريكية المريبة والمشبوهة فـــي الأراضي العراقية , ونناشد ممن يصفون أنفسهم بأنهم وطنيون , ومصلحون , من كتل سياسية , وبرلمـانية بالتـدخـل الفوري لأصدار قرار وطني بطرد جميع القوات الأجنبية من الأراضي العراقية . 
أن التصريحات ألا مسؤولة التي تطلق من قبل مسؤول عراقي بحجم وزير الخارجية يجب أن تؤخذ على محمل الجد , ويجب أن توضح رئاسة الوزراء الموقرة موقفها بكل شفافية مما قيل . 
حتى صدور رد فعل لما صرح به السيد الوزير , من جناب حكومتنا الموقرة نقول : أن الحكيم ... لم يعد حكيما .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.62
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك