المقالات

يكفينا ما شرعتموه بغباء ....

1238 2018-12-14

زيد الحسن 


من الامثال العراقية( ضاع ابتر بين البتران) والتي أتت من قصة شعبية والقصة من الموروث الشعبي الفلكوري ، هي قصة معروفه يعلمها الجميع ولا مجال لسردها هنا فقط اذكر بها .
في استطلاع لرأي جميع من التقيهم من اصدقاء و معارف احصل على نتيجة مائة في المائة ، حول التخلي عن البرلمان العراقي وأن يكون الحكم رئاسي دون البرلمان ، حتى ان الرأي السائد هو المطالبة بوضع جميع اعضاء البرلمان في اقفاص في مدينة الزوراء لمدة اربع سنوات ، و خلال هذه الفترة ترك الحكومة تعمل على اصلاح مفاسدهم ومن ثم اخراجهم و وضع ملفات فسادهم في رقابهم و اخبارهم باننا على علم بما كانوا يعملون .
وجود البرلمان بهذه الصورة المزرية و هذا الكم الهائل من الفساد في اهم مؤسسة دليل على همجية الشعب وهذا لا يليق بالشعب العراقي ابداً ، فشعبنا من الشعوب الواعية المثقفة ، اصبح أذن لازاماً علينا التخلص من هذه الزمرة الفاسدة و رميها خاج اسوار البلاد .
أيها السادة النواب انتم في حقيقة الامر ضحية كبيرة والمفروض نحن نشفق عليكم لوقوعكم ضحية في مخطط الغرب ، وانتم لا تختلفون كثيراً عن ازلام صدام و كيف انهم ضحايا مثلكم وقعوا في شباك الهدام ، ازلام صدام تم ربط مصيرهم بمصير البعث فلا يسمح لمن يكون جزء في الدولة الا لو كان بعثياً ، و سقط البعث و سقط معه ازلامه و بالطبع هم كانوا ينفذون اجندة البعث المجرم ، اما انتم ايها النواب وقعتم ضحية الطمع و الجشع و حب المال و السلطة ، توفرت امامكم سبل السرقة و النهب فهرولتم لها كما يهرول الطفل الصغير الى لعبة جميلة ، ضربتم عرض الحائط القيم و الوطن و نسيتم ان الشعب وضعكم في قبة برلمانه لخدمته وليس لسرقته .
تهاوت قامات كنا نعتقدها ذات عز و رفعة واذا بها تنجرف نحو الفساد كالطوفان .
كل تشريعاتكم لم تأت بجديد ، ولم نكن اصلاً بحاجة لها ، أنتم لا تستطيعوا طحن الطحين ولا ان تنشروا النشارة ، لسنا بلاد حديثة التكوين ولم نكن نعيش في همجية لتأتوا لنا بقوانين و تشريعات و اعراف جديدة تنظمنا ، بل العكس صحيح أنتم مزقتم البلاد و فرقتم الاحباب و قوانينكم شرعت من اجلكم و من اجل مكاسبكم لهذا ندعوكم الى الرحيل و تركنا نعيش بحب و سلام ، لا انكر ان من بينكم الشريف النزيه لكن فليعذرني لانه ( ضاع ابتر بين البتران ) .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 92.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك