المقالات

أن سقط اسقطكم معه ....

1112 2018-12-12

زيد الحسن 


تمتلئ صدور الاغنياء دوماً بالسخرية من الاقدار ، يعتقدون ان كل شيء ممكن ما دامت خزائنهم عامرة ، وأن اياديهم طويلة لقطف أي غصن وان علا ، وهم الجاه و العز اوصلهم الى الاستخفاف بكل شيء ، ولربما حتى الموت لا يرهبهم او يحسبوا له الحساب .
جلسات البرلمان الغير مكتملة النصاب ، و الغير منضبطة اصابتنا بفزع و بددت احلامنا و امالنا بعبور محنة انهيار البلد ، وهم لم يهتز لهم جفن او يراعوا الله في هذا البلد !
ثمان وزارات خالية ، تشكيلة لم تشكل ، و اسباب العرقلة واضحة وهي الاطماع و المكاسب التي يتناحر عليها البعض .
رئيس الحكومة عازم على المضي قدماً و بأصرار و عزم لكن الاشرار يمنعونه من المواصلة بوضع العراقيل امامه ، ترى لم لايقتدي الجميع بالتنازلات التي قدمها تحالف سائرون ،وترك الرجل يشكل كابينته الوزارية بثقة ، و منحه الوقت لنرى ماذا يفعل ؟ أم ان الاصرار على زج بعض الفاشلين بحكومته لغاية بنفس يعقوب ؟ السيد الفياض اصبح الجسر المنقذ لاكمال التسميات ؟ بربكم هل هذا معقول ؟ الف فياض لديكم والف فاسد غيره لم الاصرار على احد بأسمه ؟ .
اهم وزارتين هما الدفاع و الداخلية ، أن لم تناط مسؤوليتهما بأيادي امينة كفء لن يكون هناك تغيير وامن و امان او تقدم ، دعوا هاتان الوزارتان بيد رئيس الحكومة ما دام الوقت بيدكم اليوم ، و غضوا الطرف عن بعض اطماعكم عسى ان يكتمل الحلم و نعبر الى ضفة الامان .
أيتها الاحزاب الشريرة لا تعتقدوا ان الشعب غافل عما تفعلون ، نعلم حجم فسادكم و نعرف نواياكم ، و لدينا الثقة الكاملة ان المناصب تباع و تشترى بالعملة الصعبة ، لكننا مجبرون على الصبر و الانتظار عسى ان تكتمل هذه الكابينة و نبتعد لمدة عام عن اراقة الدماء و التناحر .
بيقين معلوم لدينا رؤية واضحة ان الحل الامثل و الانجع هو ازالتكم عن بكرة ابيكم من ارض العراق ، اقدامكم التي وطأت هذه الارض دنستها و لم تخلف غير الدمار و الخراب ، لكن ما عسانا نقول و نحن خدعنا بأسماء اعتقدناها صالحة و تبين انها طالحة و فاسدة .
علينا تجاوز الامر و عدم الخوض فيما مضى ، ولكن ليس نسيان من افسد و سرق و نهب فقط نمنحهم و ايانا الوقت ، لتجاوز هذه الازمة وبعدها لكل حادث حديث .
مصيبتهم اليوم انهم خالفوا دستورهم الذي صمموه على مقاساتهم ، و تجاوزوا بنوده ، هو دستور فاشل و اوصلهم الى نتيجة واحدة ، ان لا خير فيه ولا صلاح ، والان يريدون العودة لذاك الدستور و اسقاط حكومة عبد المعدي ، و تقسيم المناصب من جديد و العودة الى المربع الاول ، مربع المحاصصة و تقسيم المغانم ؟
ولا يعلمون ان هذه المرة لن تمرر مخططاتهم ، فعين الشعب لهم بالمرصاد و قلناها لهم انها فرصتكم الاخيرة و الوحيدة وأن الرجل اذا سقط اسقطكم معه دون وعي منكم او ادراك .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 92.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.84
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك